هل تُسبب حبوب منع الدورة الشهرية آثاراً سلبية على الصحة؟

Medications,Tablets,PMSK،الدورة الشهرية، إيقاف الدورة

صرّح د. محمد ادريس “اخصائي جراحة أمراض النساء والتوليد والعقم والأورام” بشأن العقاقير التي يتم تناولها لإيقاف أو تاخير الدورة الشهرية ان ذلك قد يؤثر على رجوع الدورة إلى حالتها الطبيعية فيما بعد، أو إحداث نزيف، لذا فيُمكن استخدام تلك الحبوب لكن بشكل صحيح ويجب على السيدات اللواتي يُردن ذلك استشارة الطبيب.

وأردف ادريس ان الطريقة المُثلى هي الجرعات الصحيحة والتي يحددها الطبيب بناء على الحالة التي يُتابعها وكذلك الظرف التي تمر به السيدة والذي اقتضى استعمال تلك الحبوب. وعلى جانب آخر فقد تحدث أعراض أُخرى نتيجة الجرعات الغير صحيحة أو المُبالغ فيها وتلك الأعراض مثل تغير المزاج، الشهية وتغيرات الوزن.

هذا، وجدير بالذكر تصحيح مفهوم أن حبوب منع أو إيقاف الدورة الشهرية تسبب العقم، فتلك الحبوب مثل نظيرتها حبوب منع الحمل، فتوقفها يوقف مفعولها ويرجع الأمر إلى سابق عهده وذلك بأن كانت الجرعات تُعطى بشكل صحيح ومناسب للحالة.

وتابع الطبيب أن لكل حالة ظروفها وطبيعتها الخاصة، وكون جرعة ما نجحت مع سيدة ليس شرطاً أن تنجح تلك الجرعة مع سيدة أُخرى، فأمر الهرمونات يختلف من امرأة لأُخرى، حيث العمر والتاريخ المرضي، الوزن.

أبرز النصائح للإستخدام الصحيح لحبوب منع الدورة الشهرية

  • أخذها تحت إشراف طبي فقط حصوصاً للواتي يعانين من امراض مزمنة.
  • العمر والوزن والتاريخ المرضي من الإحتياطات التي يجب مراعاتها.
  • ضرورة أخذ حبوب منع الدورة الشهرية في التوقيت المناسب.
  • تتعارض مع المضادات الحيوية وأدوية الصرع.
  • لا تسبب العقم والقدرة على الحمل.
رابط مختصر:

أضف تعليق