Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أبرز أسباب تأخر الحمل

تأخر الحمل ، الإنجاب ، الحيوان المنوي ، الدورة الشهرية ، تكيس المبيض

متى يعتبر تأخر الحمل تأخر في الإنجاب؟

قال “الدكتور / سليمان ضبيط – استشاري أول للنساء والتوليد والعقم” أنه حسب ما هو معروف طبيا فإن عدم حدوث الحمل خلال السنة الأولى من الزواج يعتبر مائل للظروف الطبيعية وتعتبر الحياة الزوجية طبيعية.

أما بعد مرور سنة من الزواج دون حدوث الحمل يمكن التفكير في الذهاب للطبيب لمعرفة سبب تأخر الحمل.

هناك أسباب عديدة لتأخر الحمل في حالة عدم حدوثه حيث تعتبر الزوجة مسئولة عن 40% من أسباب تأخر الحمل إلى جانب مسئولية الرجل عن 40 % الأخرى، لذلك فالمسئولية مشتركة في عامل بسيط عند الزوج والزوجة بنسبة 10% إلى جانب أنه في بعض الأحيان يكون الزوجين وعيناتهم سليمة ولكن يوجد العقم لأسباب غير معلومة وبطريقة غير مفسرة وتكون نسبة ذلك 10% من أسباب تأخر الحمل.

ما هي أسباب تأخر الحمل؟

هناك أسباب عديدة لتأخر الحمل عند الزوجة منها عدم حدوث الإباضة بشكل منتظم خاصة عند السيدات اللاتي تعاني من تكيس المبايض أو عدم معرفة يوم الإباضة عند المرأة.

هناك أمراض أخرى والتي يمكنها أن تؤثر بشكل مباشر على الحمل والتي منها ارتفاع هرمون الحليب الذي يؤثر على إباضة السيدة أو ارتفاع نسبة الهرمون الذكري الذي يؤثر على تأخر الحمل.

تعمل الأمراض الوراثية عند السيدات رغم قلتها على تأخر الحمل كما أن السيدات اللاتي تعرضن لأمراض سابقة مثل السرطان وعمليات جراحية مثل الزائدة وأكياس المبيض والتي تؤثر سلبا على عمل قناة فالوب والأعضاء التناسلية الداخلية وتؤثر على حدوث الحمل.

يمكن لمرض بطانة الرحم المهاجرة كذلك أن يؤثر على حدوث الحمل كما أنه يؤثر على عمل المبايض وعمل قناة فالوب.

وتابع الدكتور ” سليمان “: تعتبر أسباب تأخر الحمل بالنسبة للرجل أكثر تعقيدا بالمقارنة مع النساء حيث منها ضعف السائل المنوي حيث يتم تشخيص السائل المنوي بعدده وحجمه وشكله ولكن يمكن أن تكون التركيبة الداخلية للسائل المنوي غير سليمة والتي قد تسبب تأخر الحمل.

من الممكن لبعض المشاكل اليومية والضغط عند الرجل أن تتسبب في ضعف السائل المنوي أو عدم القدرة على الإنجاب لضعف شديد في الحيوانات المنوية.

هل يؤثر تأخر الدورة الشهرية في حدوث الحمل؟

كما سبق الذكر فإن السيدة قد تعاني من مشاكل هرمونية تمنعها من الحمل ولكن يجب أن تأتي الدورة كل 28 يوم مع زيادة أو نقص أسبوع كما أن تأخر الدورة يمكن أن يكون سببا في ضعف الإباضة نتيجة اضطراب هرموني ويجب مراجعة الطبيب على الفور لتشخيص الحالة الهرمونية وعلاجها بشكل سليم.

من المعروف أن اضطرابات الدورة الشهرية قد تؤثر على حدوث الحمل كما يمكن للحالة النفسية عند المرأة والضغط بشكل عام أن تؤثر على حدوث الحمل والدورة الشهرية بشكل كامل مع إمكانية تأخرها أو زيادتها.

هل وجود لحم في الرحم يؤخر حدوث الحمل؟

عند وجود أي عوائق في الرحم مثل اللحميات والتليفات قد تسبب إعاقة لوصول السائل المنوي للبويضة ليتم تلقيحها، لذلك يجب التأكد من عدم وجود أي لحميات تعيق وصول السائل المنوي لقناة فالبو وإلى المبيض.

يجب رصد الإباضة لمدة 3 أشهر والتأكد من فحص الزوج مع التأكد من فحص هرمونات المرأة وقناة فالوب لحدوث الحمل.

في حالة حدوث الحمل يمكن اللجوء للطرق المساعد للإنجاب مثل الحقن داخل الرحم بأخذ عينة من الزوج ووضعها في الرحم لمدة 3 أشهر أخرى كما يمكن اللجوء لبرامج الإخصاب خارج الجسم في حالة عدم حدوث الحمل لتحديد مكان المشكلة حيث هناك بعض المشاكل التي لا تظهر بالفحوصات السريرية مثل نوعية وجود البويضة وقوة تلقيح الحيوان المنوي إلى جانب أسباب أخرى عند عمل أطفال الأنابيب.

ما هي أسباب ولادة الجنين ميتا بعد 9 أشهر؟

يجب الرجوع للفحوصات الوراثية حيث أنه في حالة ولادة الجنين بعد 9 أشهر ميتا يمكنه أن يكون بسبب أمراض وراثية المتنحية وليست السائدة حيث أنه قد يكون هنالك مشكلة في التركيبة البروتينية في جسم الأطفال الذين يولدون ولا يستطيعون العيش، لذلك يجب عمل فحص للأجسام المضادة وأمراض الكروموسومات مع وجود فحوصات خاصة للصبغات الوراثية أو الجينات والتي في حالة وجود خلل بها يمكن تحديد المشكلة بعمل هذا الفحص.

من أسباب تأخر الحمل اللزوجة الزائدة عند الرجل حيث أن الحيوانات المنوية تكون مربطة ولا يمكنها الصعود للرحم ولا إلى المبيض ولا تستطيع عمل التلقيح ويمكن علاج اللزوجة عن طريق الحقن داخل الرحم.

وأخيرا، يُعتبر الحمل شيء أساسي في الحياة، لذلك يجب الحفاظ على صحة الإنسان مع الابتعاد عن التدخين مع ارتداء الملابس الجيدة والغير ضيقة إلى جانب البعد عن الحمامات الساخنة أو الدافئة إلى جانب ضرورة التغذية السليمة مع تجنب السمنة الزائدة حيث أنها تؤثر على كلا الزوجين في حدوث الحمل كما يجب الابتعاد عن أمراض الالتهابات بقدر الإمكان بجانب ضرورة المتابعة مع الأطباء بصورة دورية.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *