طب وصحة

نظرة على أبرز أمراض الجهاز التنفسي عند الأطفال


أمراض الجهاز التنفسي عند الأطفال

يُعد الجهاز التنفسي من أهم الأجهزة التي تؤثر على صحة الطفل ومن ثم يجب علينا الحفاظ عليه في حالة تعرضه لبعض الأعراض الخطيرة، كما تأتي أهمية سرعة تشخيص أعراض أمراض الجهاز التنفسي في سرعة العلاج منها ومن ثم يجب التوجه إلى الطبيب المختص فور التعرض لأية أعراض تهم الجهاز التنفسي بشكل عام.

العوامل التي تساهم في إصابة الطفل بمرض في جهاز التنفس

يقول رئيس قسم أمراض الصدر والأطفال الدكتور “إبراهيم الجناحي”، بالنسبة للأمراض التنفسية يمكننا تقسيمها لأمراض مختلفة واعتماداً على سبب هذه الأمراض وأعراضها يعتمد عليها العلاج وتخمين ما سيحدث للطفل الذي يعاني من هذه الأمراض، لذلك يمكن تصنيف هذه الأمراض لأمراض تنفسية عارضة وأخرى أصيلة.

أما الأمراض التنفسية العارضة فهي الأمراض التي تأتي لفترة معينة ثم يُشفى منها الطفل ولها أسباب عديدة مثل البكتيريا والفيروسات والجراثيم وقد تكون أمراض تنفسية عارضة لأسباب التهابية غير بكتيري أو فيروسي.

على الجانب الآخر، هناك عدد كبير من الأمراض الوراثية التي تسبب أعراض تنفسية وهذه هي الأمراض الأصيلة التي تكون عادةً من الاستعداد الوراثي أو بسبب أمور حدثت بعد الولادة مباشرةً وهذا يعرض الطفل لنوبات متكررة من الأعراض التنفسية.

أضاف ” الجناحي “: أما عن أعراض الأمراض التنفسية فهي السعال المستمر أو الأزيز وضيق في التنفس والصفير إلخ إلخ.. ولكن المرض نفسه هو ما يسبب هذه الأعراض.

بالنسبة للأمراض التنفسية الشائعة عند الأطفال فإن أكثرها شيوعاً عند الأطفال هو الربو الشعبي وهذا يعتبر من الأمراض الأصيلة لأن هناك استعداد جيني ووراثي لهذا المرض الذي تبدأ أعراضه مع التعرض للتغيرات البيئية.

هل تختلف نسبة إصابة الجهاز التنفسي حسب عمر الطفل

يعتبر عمر الطفل هو معيار أساسي للإصابة بالأمراض التنفسية الأصيلة التي يولد بها الطفل أو التي لدى الطفل استعداد وراثي لها، بينما الأمراض العارضة فإن كل فترة من فترات العمر يتعرض الطفل لمرض منها مثل التهاب الشعب الهوائية الدقيق الذي يأتي من أسبوعين إلى سنتين من عمر الطفل ويتسبب في ضيق التنفس وأعراض أخرى مشابهة لمرض الربو ولكنه يكون نتيجة أسباب فيروسية والتي تؤدي إلى الزكام عند الأطفال الكبار بجانب أنها تتسبب في الكحة وسيلان الأنف إلخ إلخ..

اقرأ كذلك:   ما هي ظاهرة رينود

إلى جانب ذلك، هناك أمراض تنفسية أصيلة غير الربو والتي تؤثر على صحة الطفل مثل مرض المعثكلة الذي يتسبب في التهابات مزمنة للجهاز التنفسي ويبدأ يصير هنالك فشل في البنكرياس وهذا يتسبب في الإسهال المزمن أو الهزال المزمن بسبب عدم قدرة الطفل على امتصاص المواد الذائبة في الدهون.

أما من الناحية الرئوية فإن الطفل يتعرض للالتهابات في الرئة بسبب وجود بكتيريا معينة تستوطن في الجهاز التنفسي عند هؤلاء الأطفال وللأسف هذا المرض إن لم يُشخص مبكراً وإن لم يتم علاجه مبكراً فقد يؤدي إلى الوفاة المبكرة للطفل، لذلك فإن هناك العديد من العلاجات الجديدة التي استحدثت والتي منها علاجات تغير في الجينات نفسها وقد تكون سبباً فيما يشبه العلاج النهائي.

وأخيراً، يمكن للجهاز التنفسي الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة التي تسبب الوفاة وفي بعض الأحيان يكون لدينا مشكلة في مركز التحكم في التنفس خاصة في الأطفال الصغار الذين يولدون على ستة أو سبعة أشهر بسبب عدم تطور مراكز التنفس الموجودة في المخ بدرجة كبيرة ومن ثم يتعرض الطفل لتوقف في التنفس.

السابق
الفروقات بين المكيفات (معلومات تساعدك على شراء تكييف مناسب لك)
التالي
أحدث تقنيات شد الوجه

اترك تعليقاً