Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أبرز الوجهات السياحية البرية

صورة , الوجهات السياحية البرية , محمية طبيعية , فيل
الوجهات السياحية البرية

التعريف بالحياة البرية والمحميات الطبيعية

قد حبا الله تعالى القارة الإفريقية طبيعة برية لا مثيل لها في قارات العالم الأخرى، حيث أكبر وأكثر المحميات الطبيعية البرية إثارةً حول العالم، وقد تصل المحمية الواحدة في مساحتها لأن تشمل أكثر من دولة، وهو ما يجعل هذه القارة وجهة سياحية يغلب عليها طابع الإثارة والمغامرة.

وتمتلك رحلات السفاري وسط الحيوانات والحياة البرية سحراً لا يقدره ولا يستمتع به إلا عشاق هذا النوع من الرحلات ومجربيها، حيث أنها نوعية الرحلات الوحيدة التي تسمح لمحبي الطبيعة البرية بمراقبة الحيوانات عن كثب ومخالطتها عن قرب، وزيادة الحصيلة المعرفية عنها بملاحظة عينية عملية وليس مجرد نقلاً معلوماتياً من الكتب أو مشاهدة صوراً مصمتة من هنا أو هناك.

في السطور القادمة سنتعرف على أهم وأبرز الوجهات السياحية البرية التي تقدم لضيوفها رحلات السفاري الأكثر قرباً ومخالطة للحيوانات البرية الرائعة.

أبرز المحميات الطبيعية للرحلات السياحية البرية

محمية كافانجو: هي أكبر محمية طبيعية في العالم حيث تصل مساحتها إلى حوالي 287 ألف كيلومتر مربع لتدخل بذلك في الحدود الجغرافية لخمسة دول هي أنجولا وبتسوانا وناميبيا وزامبيا وزيمبابوي، وتنقسم المحمية الكبيرة من داخلها إلى مجموعة من المحميات الأصغر، وكل واحدة من هذه المحميات تمتلك أعداداً وقطعان كبيرة من كل فصائل وأنواع الحيوانات البرية تقريباً، فضلاً عن الطيور بمختلف أشكالها وأنواعها.

محمية ليمبوبو: هي ثالث أكبر محمية طبيعية في العالم حيث تبلغ مساحتها حوالي 99 ألف كيلومتر مربع، لتدخل بهذه المساحة في نطاق ثلاثة دول أفريقية هي موزمبيق وجنوب إفريقيا وزيمبابوي، كما أنها تضم بداخلها عشرات المحميات الطبيعية الصغيرة مما يجعلها بيئة مناسبة لكثير من الحيوانات أبرزها الأفيال والزرافات.

محمية تنانير: هي رابع أكبر محمية طبيعية في العالم حيث تصل مساحتها إلى ما يزيد عن 77 ألف كيلومتر مربع، وتقع على حدود النيجر، وتضم داخل حدودها أيضاً الجزء الغربي من صحراء “تينيرى” والجزء الشرقي من جبال “آيار”، وتمتلك هذه المحمية أنواع عديدة من الحيوانات أكثرها الأنواع المفترسة كالأسود والفهود والنمور.

محمية ماساي مار: تشغل مساحة 1510 كيلومتر مربع على الحدود الكينية مع تنزانيا، وتضم آلاف الأنواع من الحيوانات البرية أكثرها الأسود والفهود والنمور وفرس النهر، ومؤخراً أسست فيها الحكومة الكينية العديد من المنتجعات والفنادق ذات الطراز الأفريقي، مما جعلها وجهة سياحية مهمة لراغبي رحلات السفاري والحياة البرية.

محمية أمبوسيلي: تقع في منطقة “كاجيدو” الكينية بالقرب من جبل “كليمنجارو” وهو من أكثر جبال أفريقيا إرتفاعاً، وتبلغ مساحتها حوالي 392 كيلومتر مربع، وتضم أنواعًا مختلفة من الحيوانات أبرزها الفيلة والجاموس الأفريقي والأسود والفهود والحمير الوحشية والزرافات، كما أنها تضم أكثر من ستمائة نوع من الطيور.

محمية سيرينغيتي: تقع في منطقة “أروشا” بدولة تنزانيا، وتزيد مساحتها عن 14 ألف كم2، وأكثر ما يميزها احتواءها على أكثر من مليون حيوان بري من بينها الغزلان والأسود والفهود والنمور، بالإضافة إلى أكثر من خمسمائة نوع من الطيور، كما يهاجر إليها سنوياً ما يزيد عن مليون ونصف من حيوانات “النو” ذات اللحية البيضاء وأكثر من 250 ألف حمار وحشي من نوع الزرد.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *