Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أجركس – Aggrix | للوقاية من حوادث تجلط الأوعية الدموية

أجركس Aggrix / كلوبيدوجريل Clopidogrel

الخواص الدوائية:
ينتمي أجركس (كلوبيدوجريل بايسلفيت) إلى مجموعة الأدوية المعروفة بالأدوية المضادة للصفيحات، والصفيحات تركيبات صغيرة، أصغر من كريات الدم الحمراء أو البيضاء، التي تتكتل خلال تجلط الدم بمنع هذا التكتل، تقلل الأدوية المضادة للصفيحات من فرص تكون جلطات الدم (عملية معروفة بالتجلط).

الاستطبابات ودواعي إستعمال أجركس:

كلوبيدوجريل يستعمل للوقاية من حوادث تجلط الأوعية الدموية عند:
– المرضى الذين يعانون من إحتشاء عضلة القلب (من عدة أيام إلى أقل من 35 يوم)، مرضى السكتة الناجمة عن فقر الدم الموضعي الإحتباسي (من 7 أيام إلى أقل من 6 أشهر) أو الداء الشرياني المحيطي.

الجرعات وطريقة استعمال أجركس:

الجرعات:
• البالغون وكبار السن: يجب تناول الكلوبيدوجريل على شكل جرعة مفردة يومياً تبلغ 75 ملغم.
في حال فوات الجرعة:
– خلال أقل من 12 ساعة بعد الجدول الزمني المعتاد: يجب على المريض أخذ الجرعة حالاً وأخذ الجرعة التالية حسب الجدول الزمني المعتاد.
– لأكثر من 12 ساعة على المريض أخذ الجرعة اللاحقة على الجدول الزمني المعتاد ولا يجب مضاعفة الجرعة.
• الأطفال والمراهقين: لم يثبت بعد مدى فاعلية وسلامة إستعمال كلوبيدوجريل عند الأشخاص الأقل من 18 سنة.
• اختلالات الكلى: الخبرة العلاجية محدودة للمرضى الذين يعانون من إختلالات كلوية.
• إختلالات الكبد: الخبرة العلاجية محدودة للمرضى الذين يعانون من إختلالات معتدلة من أمراض الكبد التي يمكن أن يحدث بها الأهية النزفية.

طرق الإستعمال: للإستعمال الفموي. يمكن أن يؤخذ مع أو بدون طعام.

موانع إستعمال Aggrix أجركس:
– فرط الحساسية المعروفة لأي من مكوناته.
– القصور الكبدي الحاد.
– النزيف الدموي المرضي، مثل القرحة الهضمية أو نزيف داخل الجمجمة.

محاذير إستعمال أجركس Aggrix

إضطرابات النزيف والآثار الدموية:
سبب خطر النزيف والآثار الدموية الغير مرغوب بها، يجب إجراء تعداد لكريات الدم و/أو القيام بفحوصات أخرى مناسبة حالما تظهر عوارض سريرية دالة على النزيف خلال فترة العلاج. كما هو الحال مع مضادات تكدس الصفيحات الدموية الأخرى فإنه يجب إستعمال كلوبيدوجريل بحذر عند المرضى المعرضين لخطر النزف الزائد من جراء الإصابة برض، عملية جراحية أو أي حالات مرضية، وعند المرضى الذين يتناولون حمض أسيتايل ساليسليك أو محللات التجلط الهيبارين، مثبطات الجلايكوبروتين أو مضادات الإلتهاب اللاستيرويدية شاملاً مثبطات أنزيم سايكلو أوكسيداز.
يجب المتابعة الحذرة للمرضى بما في ذلك أي نزيف خفي خصوصاً خلال الأسابيع الأولى من العلاج و/أو بعد العمليات أو الإجراءات القلبية الجراحية. لا يوصى بالأخذ المتزامن للكلوبيدوجريل مع مضادات التخثر حيث أن ذلك ممكن أن يزيد من شدة النزف.
إذا خضع المريض لجراحة إختيارية وتأثير مضادات الصفيحات غير مرغوب به مؤقتاً، الكلوبيدوجريل يجب وقفه لمدة 7 أيام قبل العملية، يجب على المرضى إبلاغ الطبيب وطبيب الأسنان عند أخذ الكلوبيدوجريل قبل أي جراحة مقررة ويجب قبل أخذ أي منتج طبي جديد.
الكلوبيدوجريل يطيل فترة النزف ويجب إستعماله بحذر عند المرضى المصابين بالأفات مع الميول للنزف (خاصة بالجهاز العصبي وباطن العين).
يجب إخبار المرضى أن أخذ الكلوبيدوجريل يمكن أن يزيد من فترة النزف (لوحده أو أخذه مع حمض الأسيتايل سياليساليك)، ويجب الإخبار عند حدوث نزف غير طبيعي (موقع / الفترة) إلى الطبيب.

فرفرية قلة الصفيحات الخثاري:
تم ضبط فرفرية قلة الصفيحات الخثاري بشكل نادر جداً بعد إستعمال الكلوبيدوجريل، في بعض الأحيان بعد الإستعمال القصير، تتميز بقلة الصفيحات وإعتلال الأوعية الدقيقة، أنيميا الدم الإنحلالي مترابط مع النتائج العصبية، إختلال وظيفي للكلى.
علم الوراثة الدوائي: للمرضى الذين يعانون من نقص في مستقلب CYP2C19. يكون الكلوبيدوجريل على الجرعة الموصى بها كمية أقل من المستقلب الفعال. ولديه فعالية أقل على وظيفة الصفيحات. الفحوصات متوفرة لتعريف المرضى بالنمط الجيني.
حيث أن الكلوبيدوجريل مستقلب إلى الجزء النشط من خلال CYP2C19 إستعمال المواد الطبية التي تثبط من فعالية الإنزيم يمكن أن تؤدي إلى تخفيض مستويات المستقلب الفعال من الكلوبيدوجريل.الأثر السريري مدة صلة التفاعلات غير محددة.
إختلال الكلى: يجب إستعمال الكلوبيدوجريل بحذر عند المرضى الذين يعانون من قصور كلوي وذلك بسبب محدودية المعلومات.
إختلال الكبد: يجب إستعمال الكلوبيدوجريل بحذر عند المرضى الذين يعانون من مرض متوسط الشدة في الكبد ويمكن أن يكون لديهم ميول لحدوث نزف، وذلك بسبب محدودية المعلومات.

التداخلات الدوائية:
– مضادات التخثر الفموية: لا يوصى بإستعمال الكلوبيدوجريل بشكل متزامن مع مضادات التخثر لأنه قد يزيد من حدة النزف. بالرغم من وصف الكلوبيدوجريل 75 ملغم / يوم لا يؤثر على الحركات الدوائية للوارفارين أو لنسبة المقاييس الدوائية للمرضى الذين يعالجون بالوارفارين على المدى الطويل. الإستعمال بشكل متزامن للكلوبيدوجريل مع الوارفارين يزيد من خطر النزف بسبب التأثيرات المستقلة للإرقاء.
– مثبطات بروتين السكر: كلوبيدوجريل يجب أخذخ بحذر عند المرضى الذين يستعملون بشكل متزامن مثبطات بروتين السكر.
– حمض الأسيتايل سياليساليك: حمض الأسيتايل سياليساليك لا يؤثر على فعالية الكلوبيدوجريل بتثبيط تجمع الصفيحات. ولكن الكلوبيدوجريل يحفز تأثير حمض الأسيتايل سياليساليك مرتين باليوم ولمدة يوم لا يؤثر بشكل ملحوظ على زيادة إطالة وقت النزف المحفز من خلال أخذ الكلوبيدوجريل. تفاعلات الحركات الدوائية بين الكلوبيدوجريل وحمض الأسيتايل سياليساليك ممكن، يقود إلى زيادة في خطر حدوث نزف. لذلك الإستعمال المتزامن يجب أن يؤخذ بحذر.
– هيبارين: في دراسات سريرية أجريت على أشخاص أصحاء، الكلوبيدوجريل لا يستلزم تعديل على جرعة الهيبارين أو يبدل التأثير على تجلط الدم. الإستعمال المتزامن للهيبارين لا يؤثر على تثبيط تمع الصفيحات التي يسببها الكلوبيدوجريل.
تفاعلات الحركات الدوائية بين الكلوبيدوجريل والهيبارين ممكن، يوجه إلى زيادة في خطر النزف، لذلك الإستعمال المتزامن يجب أن يؤخذ بحذر.
– حالات التخثر: السلامة من الإستعمال المتزامن للكلوبيدوجريل، الفبرين أو الغير فبرين من عوامل حل التخثر والهيبارين قيم في المرضى الذين يعانون من إحتشاء حاد بالقلب. أظهرت المؤشرات السريرية أن النزف شبيه بالذي لوحظ عند إستعمال عوامل حل التخثر والهيبارين مع حمض الأسيتايل سياليساليك بشكل متزامن.
– أدوية مضادات الإلتهاب اللاستيرويدية: في دراسات سريرية أجريت على متطوعين أصحاء، الإستعمال المتزامن للكلوبيدوجريل والنابروكسين تزيد من فقدان الدم الخفي بالجهاز الهضمي، لكن بسبب قلة المعلومات للدراسات على التفاعلات على الأدوية المضادة للإلتهاب اللاستيرويدية حالياً غير واضح إذا ما كانت تزيد من خطورة النزف في الجهاز الهضمي مع جميع الأدوية المضادة لإلتهاب اللاستيرويدية. بناءاً على ذلك، الأدوية المضادة للإلتهاب اللاستيرويدية يجب أخذها بشكل حذر مع الكلوبيدوجريل.
– علاجات أخرى متزامنة: حيث أن الكلوبيدوجريل تم إستقلابه جزئياً إلى المستقلب النشيط من CYP2C19، إستعمال مواد طبية أخرى تثبط نشاط الأنزيم يكون من المتوقع أن يختزل مستويات الدواء من المستقلب النشيط من الكلوبيدوجريل، مدى صلة الإختبارات السريرية بهذه التفاعلات غير محدد. المواد الطبية التي تعمل على تثبيط CYP2C19 تتضمن سبيرازول، إيسوميرازول، فلوفوكسامين، فلوكسيتين، فوركونازول، فلوكونازول، سيبروفلوكاسين، وكلورامفينيكول.
– مثبطات مضخات البروتون: يعطى الأوميرازول 80 ملغ مرة يومياً وقت الكلوبيدوجريل أو خلال 12 ساعة بين الجرعتين يقلل من تعرض للمستقلب النشط بنسبة 45% (الجرعة الأولية) و 40% (جرعة المداومة). الإنخفاض مرتبط تخفيض تثبيط تجمع الصفيحات 39% (الجرعة الأولية) و 21% (جرعة المداومة). يتوقع من الإيسوميرازول أن يعطى نفس التفاعلات مع الكلوبيداجريل. معلومات متعارضة عن الأثر السريري في التفاعلات من الحرائك الدوائية / الديناميكية الدوائية من حيث الأحداث القلبية الوعائية تم الإخبار عنها من الدراسات المشاهدة والدراسات السريرية. كإتخاذ إحتياطي الإستعمال المتزامن من الأوميبرازول أو الإيسوميرازول غير محبذ. تخفيض أقل حد من التعرض للمستقلب تم ملاحظتها مع البانتوبرازول أو اللأنسوبرازول.تركيز المستقلب النشط في البلازما خفضت بنسبة 30% (الجرعة البداية) و 14% خفضت (جرعة المداومة) خلال العلاج المتزامن مع البانتوبروزول 80 ملغ مرة يومياً. وكانت هذه مصحوبة بإنخفاض في متوسط التثبيط متجمع الصفيحات بنسبة 15% و 11% تقريباً. هذه النتائج تظهر أن الكلوبيدوجريل يمكن أن يعطى مع البانتوبرازول. لا يوجد دليل على أن المواد الطبية الأخرى تخفض من حمض المعدة مثل حاصر الهيدروجين H1 (بإستثناء سيميثيدين وهو مثبط CYP2C19) أو مضادات الحمض تتعارض مع فعالية الكلوبيدوجريل كمضاد للصفيحات.
– المواد الطبية الأخرى: في عدد من الدراسات السريرية أجريت على الكلوبيدوجريل والمواد الطبية التي تؤخذ بشكل متزامن للتحقق من التفاعلات الكامنة من الحرائك الدوائية والديناميكية الدوائية. لا ملاحظات ذات أثر سريري على التفاعلات الديناميكية الدوائية تم ضبطها عند الإستعمال المتزامن للكلوبيدوجريل مع الأتينولول. علاوة على ذلك، النشاط الديناميكي الدوائي للكلوبيدوجريل لم يلاحظ تأثر، من الإستعمال المتزامن مع الفينوباربيتال أو الأوستروجين.
الحرائك الدوائية للدايجوكسين أو ثيوفيللين لا يتم التعديل عليها من الوصف للمشترك مع الكلوبيدوجريل، مضادات الحمض لا تؤثر على مدى إمتصاص الكلوبيدوجريل.

الحمل والإرضاع:
الحمل: لا معلومات سريرية متوفرة تكشف عن التعرض الكلوبيدوجريل أثناء الحمل، يفضل عدم إستخدام الكلوبيدوجريل أثناء الحمل كإجراء وقائي. لم يثبت أي تأثير مؤذي مباشر أو غير مباشر في الدراسات على الحيوان في مرحلة الحمل، تطور الجنين، التطور أثناء الولادة أو ما بعد الولادة، لذا يجب أن يستعمل كلوبيدوجريل فقط إذا دعت الحاجة له.
الإرضاع: لا يوجد معلومات مؤكدة ما إذا كان كلوبيدوجريل أو مستقلباته تفرز في حليب الأم. الدراسات على الحيوانات أظهرت إفراغ للكلوبيدوجريل في حليب الأم. كإجراء إحتياطي يجب وقف الإرضاع خلال العلاج بالكلوبيدوجريل.
الخصوبة: لم يظهر الكلوبيدوجريل أي تأثير على الخصوبة عند الحيوانات.

القدرة على القيادة وإستخدام الآليات: لا تأثير للكلوبيدوجريل أو التأثير يمكن إهماله على القدرة على القيادة وإستعمال الآليات.

الأعراض الجانبية:
أكثر الأعراض الجانبية شيوعاً هي النزيف الذي تم ضبطه في الدراسات السريرية جنباً إلى الخبرة بعد التسويق التي كانت الأكثر ضبطاً خلال الشهر الأول من العلاج.

– إضطرابات الجهاز اللمفاوي والدم:
غير شائع: قلة الصفيحات، قلة الكريات البيض، كثرة اليورينات.

– اضرابات الجهاز المناعي:
نادراً جداً: داء المصل، تفاعلات ضد التأقي.

– الإضطرابات النفسية:
نادراً جداً: الهلوسة، التخليط.

– إضطرابات الجهاز العصبي:
غير شائع: نزف داخل القحف (في بعض الحالات تكون نتيجته الموت) صداع، دوخة.
نادراً جداً: إضطرابات في التذوق.

– إضطرابات العين:
غير شائع: نزيف العين (الملتحمة، الشبكية).

– إضطرابات الإذن:
نادراً: دوار.

– الإضطرابات الوعائية:
شائع: ورم دموي.
نادراً جداً: نزيف خطر، نزيف للجرح في العمليات، إلتهاب وعائي.

– الإضطرابات الصدرية التنفسية:
نادراً جداً: تشنج قصبي، إلتهاب رئوي.

– إضطرابات الجهاز الهضمي:
شائع: نزيف معوي، إسهال، ألم بطن، عسر هضم.
غير شائع: قرحة معدة وقرحة إثنا عشر، إلتهاب الجهاز الهضمي، قيء، غثيان، إمساك، تطبل البطن.
نادراً: نزيف خلف الصفاق.
نادراً جداً: نزف معوي وخلف الصفاق مع نتيجة مميتة، إلتهاب البنكرياس، إلتهاب القولون، إلتهاب الفم القلاعي.

– إضطرابات الكبد الصفراوي:
نادراً جداً: فشل حاد بالكبد، إلتهاب الكبد.

– إضطرابات البشرة والأنسجة تحت الجلد:
غير شائع: طفح، حكة، نزيف الجلد (الفرفرية).
نادراً جداً: إلتهاب الجلد الفقاعي (تسمم البشرة، متلازمة ستيفن جونز، الحمامي المتعدد العقد) وذمة وعائية، طفح حمامي، شرى، أكزيما.

– إضطرابات النسيج الضام العضلي:
نادراً جداً: نزيف عضلي هيكلي (تدمي المفاصل) إلتهاب المفاصل، ألم عضلي.

– إضطرابات الكلى والبول:
غير شائع: العولقة.
نادراً جداً: إلتهاب كبيتات الكلى وزيادة الكيراتنين بالدم.

– إضطرابات عامة:
شائع: نزف مكان الوخز.
نادراً جداً: حرارة.

نادراً: قلة العدلات، تتضمن قلة العدلات الحاد.
نادراً جداً: قلة الصفيحات التخثري الفرفري، قلة الكريات الشاملة، ندرة المحببات، قلة الصفيحات الحاد، قلة الصفيحات، فير الدم.

فرط الجرعة:
فرط الجرعة بعد تناول كلوبيداجريل يمكن أن تؤدي إلى إطالة زمن النزف وبالتالي إلى مضاعفات ما بعد النزيف. العلاج المناسب يجب أن يؤخذ بعين الإعتبار في حال ملاحظة وجود نزيف. لا يوجد ترياق لتأثير كلوبيدوجريل الدوائي، للتصحيح الفوري لإطالة وقت النزف، نقل الصفيحات الدموية ممكن أن يكون مناسباً لعكس تأثير كلوبيدوجريل.

الأشكال الصيدلانية: أجركس 75 أقراص: كل قرص يحتوي على 75 ملغم كلوبيدوجريل على شكل كلوبيدوجريل بايسلقيت في عبوة 28 قرص. عبوات المستشفيات متوفرة.
السواغات: المنتج الطبي يحتوي على زيت الخروع المهدرج الذي يمكن أن يؤدي إلى إزعاج المعدة والإسهال.
التخزين: يحفظ في مكان جاف دون 30 درجة مئوية.
إنتاج: شركة الشرق الأوسط للصناعات الدوائية – ميدفارما.

صورة,دواء,علاج, عبوة ,أجركس, Aggrix
صورة: عبوة أجركس Aggrix

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *