طب وصحة

أحدث تقنيات شد الوجه


شد الوجه

لا شك بأن الوجه يعتبر من المناطق التجميلية التي يهتم بها الكثير من الناس خاصة كبار السن الذين يودون الرجوع في العمر ومن ثم يستوجب عليهم ضرورة اللجوء إلى طبيب مختص في عمليات شد الوجه وهي العملية التي نراها تزداد انتشاراً يوماً بعد يوم في عالمنا المعاصر.

ما هي أبرز تقنيات شد الوجه

يقول رئيس قسم التجميل في مستشفى جبل لبنان الدكتور “أنطوان أبي عبود”، هناك تقنيات لشد الوجه موجودة منذ عشرات السنين كما بدأت تلك العمليات بجانب عمليات شد الرقبة منذ فترة بعيدة.

على الرغم من وجود تقنيات حديثة في التكنولوجيا لشد الوجه فإنها لم تؤثر كثيراً على التقنيات الأساسية ولكن بالتأكيد أن المواد التي تُستعمل لشد الوجه قد تغيرت عن ذي قبل مما سهَّل كثيراً من عمليات التجميل كما قمنا بمحاولة تطوير بعض الخيطان وبعض الكريمات التي نستعملها في جراحة الوجه.

ما العمر المناسب لإجراء تقنيات شد الوجه

بالتأكيد هناك عمر معين لاستعمال تقنيات شد الوجه حيث لا يمكننا استعمال تقنيات شد الوجه لصبية عمرها 20 سنة مثلاً لأن هذا يعتبر شيء لا أخلاقي، ولكن بدءاً من عمر 35 سنة يمكن إجراء تلك العمليات كما أن متوسط هذه الجراحات بين الخمسين والخمس وخمسين سنة لأنه قبل ذلك العمر ستعود المريضة مرة أخرى لإجراء عملية الشد بعد 10 سنوات تقريباً.

على الجانب الآخر، يجب ألا تعاني المريضة من مشاكل صحية أخرى عند إجراء عملية شد الوجه لأن ذلك يتعارض مع نتيجة عملية الشد التي تُعد بمثابة عملية تجميل هامة.

واقرأ قد يُفيدكِ: ما هي مميزات وعيوب خيوط شد الوجه التجميلية

ما مدى أهمية عمليات شد الوجه

في عصر social media صار كل شخص لديه صورة على انستجرام أو فيس بوك ويكون في الصورة شيء ما خاطئ يجب إصلاحه، لذلك فإن عمليات التجميل زادت كثيراً في هذه الآونة كما زادت الطلبات على عملية شد الوجه بشكل خاص.

اقرأ كذلك:   ما هي ظاهرة الهوس التجميلي

بالإضافة إلى ذلك، يجب علينا قبل إجراء عملية شد الوجه فحص المريض سريرياً حتى نضمن نسبة نجاح عملية شد الوجه – وفق ما يراه الطبيب.

أما عن نسبة نجاح عمليات شد الوجه فلا يمكننا أن نقيسها بصورة دقيقة لأن هذه النتيجة تتعلق بالطبيب والجراحة التي أجريت على المريض سواء كانت في محلها أم لا، وفي حالة نجاح هذه العملية فإن المريض يعود للوراء 10 سنوات على الأقل.

من هم الأشخاص الذين لا يستطيعون إجراء عملية شد الوجه

بالتأكيد هناك بعض الأشخاص الذين لا يستطيعون إجراء عمليات شد الوجه حيث يُراعى أصحاب بعض الأمراض مثل القلب والسكري والأمراض المزمنة الأخرى مثل الضغط وغيره كأدوية السيلان الذي يجب أن يتوقف قبل إجراء تلك العملية كما يجب الانتباه التدخين حيث يصعب على المدخنين إجراء هذه العملية نتيجة صغر شرايين الوجه.

أما عن العملية ذاتها فهناك شد الوجه الكامل وشد الوجه الجزئي مثل شد منطقة الحاجب والتي تغير من شكل الحاجب كما يوجد شد للمنطقة بين الحاجب والجفون مع مراعاة أن عملية شد الوجه يجب أن تترافق مع الجفون، بالإضافة إلى منطقة الوجنتين ومنطقة أسفل الوجه أو أعلى الذقن أو منطقة الذقن ومنطقة وسط الوجه التي يمكن إجراؤها عن طريق أسفل العين أو الجفن الأسفل.

يُنصح قبل الإقدام على إجراء عملية شد الوجه يجب استشارة الطبيب المختص بجانب ضرورة أن يكون لديهم المؤهلات الصحية لإجرائها ثم يمكنهم كذلك التوقف عن التدخين واتباع إرشادات الطبيب دون أن يتأثروا بأشخاص آخرين.

وأخيراً، يجب الإشارة إلى أن عملية شد الوجه تتسبب في تورم أو ازرقاق المناطق التي تم العمل عليها في الوجه ومن ثم خلال أسبوع أو أسبوعين من تاريخ إجراء العملية يمكن للمريض الخروج للعلن ليرى أثر العملية على وجهه.

اقرأ كذلك:   تقنية العلاج بالأكسجين تحت الضغط
السابق
نظرة على أبرز أمراض الجهاز التنفسي عند الأطفال
التالي
ما بين انعدام وقلة الثقة بالنفس.. هنا أسئلة وأجوبة

اترك تعليقاً