أحدث طرق علاج العصب بالأجهزة الحديثة وأضرار حشوه

حشو الأسنان ، عصب السن ، العناية بالأسنان ، التهاب اللثة
حشو عصب الأسنان – أرشيفية

متى يتم حشو العصب؟

بدأ الدكتور عمرو كامل – أخصائي علاج الجذور حديثه بلفت الأنظار إلى اختلاف مسميات علاج العصب من حيث تقوية العصب أو تمويت العصب وعلاج الجذور حيث أن تلك المسميات تعود لمسمى واحد فقط وهو علاج العصب.

يتكون الضرس أو السن من 3 طبقات:
1. طبقة مينا الأسنان.
2. طبقة dental.
3. طبقة العصب الذي منه يتكون الأنسجة.

في حالة التسوس في طبقة مينا الأسنان أو في طبقة العاج يشعر المريض بألم من الحلويات ويتم فيه اللجوء إلى طبيب الأسنان الذي يقوم بحشوه حشوة عادية وينتهي ألم السن أو الضرس.

في حالة وصول التسوس للعصب فهنا يشعر المريض بألم شديد لا يستطيع فيه النوم في بعض الأحيان ويتم فيه تناول المسكنات، لذلك يجب عند الشعور بأي ألم في الأسنان التوجه لطبيب الأسنان سريعا لمنع مضاعفة الألم.

وتابع الدكتور ” عمرو كامل “: بمجرد شعور بألم نتيجة التسوس من الحلويات فهذا مؤشر للمتابعة سريعا مع طبيب الأسنان لتنظيف الضرس ولحشوه ومن ثم ينتهي الألم دون علاج العصب.

كذلك يعتبر لون السن والكشف الدوري على الأسنان مؤشر لوجود مشكلة في الأسنان وهنا تكمن أهمية المتابعة الدورية على الأسنان مرة كل 6 أشهر على الأقل.
يعتبر العصب عبارة عن أنسجة إلى جانب الدم الذي يصل إلى العصب و nervous system للعصب.

يحدث التهاب السن او الضرس مجرد وصول التسوس للعصب مما يتسبب في الضغط على الأعصاب ومن ثم يشعر المريض بألم شديد في الضرس ثم يبدأ المريض بفتح التسويس وعلاج العصب.

وأضاف الدكتور “عمرو “: عند خلع الضرس تبدأ الأسنان حول الضرس بالتحرك وتبدأ ظهور الجيوب مما يحدث خلل في العضة عند المريض، لذلك لا يجب اللجوء إلى خلع الضرس إلا كَحَل أخير لعلاجه حيث يجب تعويض مكان الضرس.

هناك حالات معينة يمكن فيها علاج ضرس العقل في حالة كونه في مكان استراتيجي كأن يتم عمل تجربة عليه أو ما شابه وفيها يتم علاج العصب وأخرى يجب خلعه فيها.

عند علاج العصب يتم تنظيف القنوات العصبية في السن. في الطرق التقليدية كان يتم إزالة التسويس ثم يبدأ الطبيب في قياس أطوال القنوات العصبية عن طريق الأشعة في الزيارة الأولى ثم تتم عملية التنظيف في الزيارة الثانية للمريض ثم التقفيل في الزيارة الثالثة.

هناك تكنولوجيا جديدة التي تختصر تلك الزيارات الثلاثة للمريض في زيارة واحدة فقط لعلاج العصب وفيها يتم قياس الأطوال والتنظيف.

قديما كان يتم التنظيف عن طريق مبرد لكن الآن هناك جهاز كفاءته أسرع وأفضل لعلاج العصب بدلا من تخدير المريض في 3 زيارات كما أن الزيارة الواحدة للمريض تخفف من شعوره بالألم.

متى يتم إزالة الضرس؟

يتم إزلة الضرس في حالة وصول التسوس لجذور السن مما يساعد على رجوع العدوى أو البكتيريا المسببة للتسوس مرة أخرى عند علاج العصب.

يعتبر علاج العصب شيء معقد ويجب على الطبيب العمل على ذلك والتدريب جيدا في قياس أطوال العصب جيدا أو عدم ترك عصب قديم في الضرس.

ما هي أضرار حشو العصب؟

لن يحدث هنالك مشكلة في حالة الحشو الجيد للعصب ولكن في حالة عدم حشوه جيدا فإن بقايا العصب قد تؤدي لظهور بكتيريا تسبب آلام العصب مرة أخرى نتيجة تكون صديد.

إضافة إلى ذلك فإن المبرَد يمكن أن يتسبب في العدوى بالبكتيريا في حالة أن العصب أطول من قناة العصب نفسها ويمكن علاج ذلك بشكل معقد، لذلك يجب قياس أطوال القنوات لعصبية بشكل دقيق إلى جانب النظافة الجيدة لمكان العصب من البكتيريا.

وأردف الدكتور ” عمرو كامل “: بعد علاج العصب يصبح الضرس هشا وهنا يجب حماية الضرس أو الأسنان خاصة الأسنان الخلفية عن طرق الأندو كرون.

قديما كان يتم تركيب دعامة ثم يتم تركيب التاج أو الكرون وفي حالة وجود مشكلة في الدعامة مثل وجود صدأ بها فإن هذا قد يسبب مشكلة للمريض.

يمكن لعلاج ذلك وضع سيراميك في الفراغ الموجود في السن أو الضرس بدلا من برده مما يحافظ على هيكل الضرس.

كذلك وكما أشار د / ” عماد محمد ” قبل ذلك أن وضع مادة السيراميك أو الأندو كرون يمكنه المحافظة على contact بين السنة والأخرى أو الضرس والآخر.

هناك بعض الأجهزة الحديثة في علاج عصب الأسنان يسمى الإندوسكوب أو الميكروسكوب الذي يمكنه رؤية مصدر الألم ذاته داخل الضرس أو السن كما يمكنه معرفة عدد قنوات العصب الموجود في السن ومن ثَم يسهل علاجها جميعا لأنه في حين ترك قناة عصبية بها مشكلة فيمكنها التأثير سلبيا على لمريض بسبب وجود بكتيريا قديمة وهو ما قد يُخدع في الأطباء أنفسهم.

ما هي خطورة الحشوات القديمة؟

هناك حشوات قديمة مثل الأمالجم أو الألكاتين ولا يمكنها أن تسبب خطورة طالما لا يوجد ألم للمريض ولا يشكو منها.

يمكن X Ray أن تبين وجود مشكلة بالأسنان أم لا دون اشتراط وجود ألم للمريض من عدمه، لذلك يجب الكشف الدوري والمبكر للمريض على الحشو القديم حيث أنها تأخذ حيز من السنة وبالتالي فهي قريبة بشكل كبير من العصب مما يؤثر على المريض، لذلك يجب الكشف على الأسنان مرة كل 6 أشهر حتى دون الشعور بألم.

وأخيرا، فإن تقنية الأندو كرون التي يمكن من خلالها عمل design للسنة ثم بعد ذلك تنحت على ماكينة معينة ومن ثم يبدأ عمل الكرون في نفس زيارة المريض لطبيب الأسنان.

رابط مختصر:

أضف تعليق