تعرف على أبرز الأخطاء الطبية في مجال التجميل

مجال التجميل

في عصرِنا الحالي يلجأ الكَثيرون إلى عمليّات التّجميل أو الجِراحات التّجْميليّة، مِثل حقن الفيلر والبوتكس وغير ذلك. وقد ينتُج عنهما بعْض المُضاعفات والآثار الجانبيّة. فما هي تلك المضاعفات وما هي الأخطاء الطبية التي يفعلها الأطباء وكيف نتجنبها.

المضاعفات التي تنتج من بعض الإجراءات التجميلية

يقول أخصائي الأمراض الجلدية “د. إسكندر امسيح” توجد بعض الإجراءات التجميلية للوجه يتم القيام بها في العيادات الخاصة، وتكون إجراءات معروفة مثل حقن الفيلر والبوتكس والخطوط.

لكن بعد أن زادت الأخطاء الطبية في هذه الإجراءات أصبح لدى الناس خوف كبير من الإقبال عليها، لذلك أهم شيء يجب الانتباه إليه لتجنب تلك الأخطاء هو الذهاب إلى الأطباء المتخصصين في علم التجميل، واختيار العيادات الموثوق بها ومعرفة جودة المواد التي يتم حقنها، وتوجد بعض المضاعفات الطبيعية بعد الحقن، ولا داعي للقلق منها وهي:

  • ظهور احمرار بسيط.
  • حدوث انتفاخ بسيط مكان الحقن.
  • وجع في الرأس لمدة يومين بعد الحقن.

ويوجد بعض المضاعفات التي تدل على وجود خطأ في طريقة الحقن مثل سقوط جفن العين أو سقوط في شكل الحاجب وقد تحدث هذه الأخطاء مع أي شخص ولكن الأهم من ذلك هو معرفة طريقة حل الخطأ، ويُذكر أن مادة البوتكس تبدأ في العمل بعد ٥ أو ٦ أيام بعد الحقن وتظهر النتيجة الحقيقة للحقن بعد أسبوعين.

ويُفضل عندما يكون لدى المريضة خوف من الحقن أن يقسم الطبيب جرعة الحقن على مرتين حتى ترتاح المريضة نفسياً ويستفاد من ذلك في أن يتم ضبط الجرعة في الجلسة الثانية وتظهر المريضة بشكل طبيعي ولا يظهر عليها أنها خضعت لأي إجراءات جراحية، ومن المضاعفات الغير طبيعية:

  • مضاعفات حقن البوتكس: قد تتسبب حقن البوتكس في رفع حاجب السيدة وظهوره على شكل رقم ثمانية، وهذا يكون بسبب عدم حقن العضلة المسؤولة عن نزول الحاجب أو ظهوره بشكل طبيعي، وتشعر الكثير من الفتيات بالخوف تجاه حقن البوتكس بسبب ذلك، ولكن هناك حل لهذه المشكلة وهو إعادة حقن منطقة العضلات المسؤولة عن نزول الحاجب.

قد يتسبب حقن البوتكس أيضاً في نزول جفن العيب بسبب تسرب البوتكس إلى العضلة التي تحمل جفن العين، وحينها يضطر المريض أن ينتظر ٣ أشهر حتى يزول مفعول البوتكس.

  • مضاعفات حقن الفيلر: قد يتم حقن شريان في وجه المريض بالخطأ ويؤدي هذا إلى حدوث تروية للمنطقة الجلدية، وقد يتسبب هذا في عدم وصول الدورة الدموية إلى منطقة معينة وقد تكون منطقة بين الحاجبين، وأيضاً حقن مناطق الوجه النصفية يكون خطر جداً لأن الشرايين النصفية جميعها مرتبطة مع شرايين العين، لذلك يجب أن يتم اختيار طبيب متخصص حتى لا يتعرض المريض إلى هذه المضاعفات.

في بعض الأحيان يتم حقن الشفاه بطريقة سطحية تؤدي إلى عمل تكتلات في أسفل الشفاه، وتكون مزعجة للمريض، ويضطر الطبيب إلى إزالة كل المواد التي قام بحقنها وأن يعيد حقنها مرة أخرى بطريقة صحيحة، وأيضاً قد يتسبب الحقن عند أسفل عضلة الشفاه إلى مضاعفات كبيرة، لأن يجب أن يكون الطبيب على علم بأماكن الأوردة والشرايين لأن المضاعفات تحدث عند دخول الإبرة بشكل عميق ويؤدي إلى تدمير الشرايين.

أحياناً تتعرض المريضة إلى شيء يسمى انعكاس الضوء، وحينها تكون المريضة تعاني من مشكلة بسيطة مثل حفرة أو سواد تحت العين فتخرج بعد الحقن بمشكلة أكبر، لأن إذا تم حقن الفيلر بطريقة عميقة يتسبب في انتفاخ تحت العين وحدوث انعكاس للضوء بطريقة خاطئة.

يجب أن يتم حل المضاعفات الناتجة عن حقن الفيلر خلال ٦ ساعات فقط، لأنها إذا استمرت ليوم أو اثنين سيتم فقد التروية ولن تعود المريضة إلى حالتها الطبيعية.

  • مضاعفات شد الوجه بالخيوط: قد يحدث عدم تماثل بين الجهتين بعد عملية شد الوجه بالخيوط، ويكون بسبب عدم وجود خبرة لدى الطبيب في هذه العمليات، لذا يجب اختيار طبيب حريص ومتخصص لأن إذا حدث عدم تماثل بين الجهتين سيتضرر المريض وسينزعج كثيراً ومن الصعب حل هذه المشكلة.

بعض النصائح لتجنب حدوث المضاعفات التجميلية

  • الذهاب إلى أطباء متخصصين، بالرغم من أن بعض الناس يرون أن موضوع التجميل بسيط ولكن الحقيقة هي أنه أصعب من ذلك بكثير بسبب تواجد أوعية وشرايين في الوجه يجب أن يكون لدى الطبيب العلم الكافي ليتجنب الاقتراب منها والتسبب في حدوث المضاعفات.
  • يُفضل أن يخرج المريض بنتيجة أقل من التي يريدها عند حقن الفيلر أو غيره، لأن بعد فترة من حقن الفيلر أو المواد المالئة سيتم تعبئة الوجه بالماء وسيتم أخذ ال ٢٠٪ أي الزيادة التي يريدها المريض، والنتيجة الحقيقية للحقن تبان بعد أسبوعين.
  • على عكس النصيحة السابقة فإن في عملية شَدّ الوَجْه بالخيوط يُفضل أن يخرج المريض ويكون الوجه مشدود أكثر من اللازم لأن بعد ذلك سيرتخي الخيط ويصبح شكل المريض طبيعي، يجب الانتباه إلى هذه الملاحظات لأن المريض دائما يحب أن يكون على شكله الطبيعي.
  • يجب أن يتجنب الطبيب حدوث كدمات، ويكون على علم بالمناطق التي إذا تم الحقن بها ستتسبب في حدوث كدمات.
  • عدم الحقن بإبر حادة في الوجه.

قد يتساءل الكثيرون هل حدوث المضاعفات تكون بسبب الطبيب أم يكون للمريض يد في حدوثها، ولكن لا يقع اللوم على أحد بالتحديد، ولكن يوجد بعض الأمور التي يجب الانتباه إليها وهي:

  • أن تتم عمليات التجميل عند طبيب اخصائي جلدية وتجميل أو دكتور جراح تجميل، أي المتخصصين في علم التجميل.
  • معرفة نوع المواد المستخدمة قبل وضعها.
  • عدم الاستخفاف بمشاكل المريض والاهتمام بها والحرص على علاجها على أكمل وجه، لأن الوجه هو مرآة الانسان، فيجب الذهاب إلى طبيب متخصص لأن يعمل الكثير في هذا المجال بدون التخصص فيه، والتأكد يكون عن رؤية إذا كان الطبيب لديه شهادة تدل على تخصصه أو من خلال مواقع الانترنت أو نقابة الأطباء.

والجدير بالذكر أن ٩٠٪ من الأخطاء الطبية يكون لها حلول إذا عرف الطبيب سببها، فإذا تم الحقن في شريان من الممكن إعطاء المريض بعض المميعات أو المضادات الحيوية، وتأجيل حل المشكلة شيء خطر جداً، ومن العلامات التي تدل على وجود أخطاء طبية، ويجب عندها التوجه إلى الطبيب فوراً:

  • الشعور بألم شديد في منطقة الحقن.
  • فقد الجلد لونه الطبيعي، ويصبح لونه أبيض.

قَدْ تَرْغَب بِالِاطِّلَاعِ عَلَى

رابط مختصر:

أضف تعليق