أدوية تنشيط الدورة الدموية .. مكملات غذائية وأخرى طبيعية

أسماء أدوية تنشيط الدورة الدموية

بعضنا يسأل عن أدوية، مكمل غذائي، أعشاب أو مشروبات، وكذلك الأغذية، جميعها لغاية واحدة، وهي تنشيط الدورة الدموية للجسم. والمعروف أن ضعف الدورة الدموية هو أحد المشكلات الشائعة في الوقت الحالي بين العديد من الحالات والتي تنتج عن انخفاض تدفق الدم، مما يتسبب في ظهور مجموعة من الأعراض التي من شأنها التأثير على الجسم سلبيا مثل الشعور بالألم، وحدوث تشنجات العضلات، وغيرها من الأمور الأخرى. واليكم في هذا المقال بعض المعلومات الصحية المتعلقة بضعف الدورة الدموية، وكيفية تنشيط الدورة الدموية بطريقة طبيعية وصحية.

أسباب ضعف الدورة الدموية

الدورة الدموية هي نظام موجود داخل جسم الإنسان للقيام بارسال الدم والأكسجين والمواد الغذائية الى جميع أنحاء الجسم. عندما ينخفض معدل تدفق الدم الى جزء معين بالجسم؛ هنا يبدأ ظهور أعراض ضعف الدورة الدموية. واليكم فيما يلي أهم الأسباب المسببة لضعف الدورة الدموية داخل الجسم:

مرض الشريان المحيطي

يؤدي اعتلال الشرايين المحيطية الى تضييق الأوعية الدموية والشرايين. كذلك يؤدي تصلب الشرايين الى انخفاض معدل تدفق الدم الى الأطراف نتيجة تراكم الترسبات في الشرايين والأوعية الدموية.

جلطات الدم

الجلطات الدموية من أهم الأسباب التي تؤدي الى منع تدفق الدم، ومن ثَم تؤثر على تنشيط الدورة الدموية بشكل جزئي أو كلي.

توسع الأوردة أو ما يُطلق عليه اسم دوالي الأوردة: يحدث توسع الأوردة نتيجة فشل الصمام، مما يتسبب في ظهور الأوردة متشابكة. يصعب على الأوردة التالفة تحريك الدم بشكل طبيعي مثل الأوردة الأخرى مما ينتج عنه ضعف الدورة الدموية.

مرض السكري

بالطبع يؤثر مرض السكري على نسبة السكر في الدم، وكذلك يتسبب هذا المرض في ضعف الدورة الدموية في مناطق معينة في الجسم مثل الساقين، الفخذين، والأرداف.

السمنة

تعتبر السمنة واحدة من أكثر المشاكل الصحية المؤثرة على تدفق الدم في الجسم، فقد يؤدي جلوس الشخص أو وقوفه لساعات الى حدوث مشاكل في الدورة الدموية.

مرض رينود

يعاني مرضى الرينود من برودة اليدين والقدمين، ويتسبب هذا المرض في تضييق الشرايين الصغيرة الموجودة في اليدين وأصابع القدم، مما ينتج عنه ضعف الدورة الدموية في هذه المناطق بالجسم.

أعراض ضعف الدورة الدموية

هناك مجموعة من الأعراض التي تشير الى وجود ضعف في الدورة الدموية، لذا يجب على الشخص الانتباه الى تلك الأعراض التي من شأنها أن تؤثر تأثير سلبي على صحته، كما أنها قد تتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة. تتمثل أعراض ضعف الدورة الدموية في:

  • الشعور بوخز في القدمين واليدين.
  • برودة اليدين والقدمين.
  • وجود تورم في القدمين والكاحلين والساقين.
  • معاناة الشخص من فقدان الذاكرة أو صعوبة التركيز.
  • وجود مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الشعور الدائم بالإعياء.
  • تقلصات المفاصل والعضلات.
  • تغير لون الجلد.
  • وجود تقرحان في الساقين أو القدمين.
  • توسع الأوردة.
  • حدوث تشنجات في العضلات.
  • تنميل الأطراف.

مخاطر الإصابة بضعف الدورة الدموية

كما ذكرنا؛ يحدث ضعف الدورة الدموية نتيجة عدم كفاية تدفق الدم الى مناطق معينة بالجسم بسبب عدم قدرة نظام الدورة الدموية على ارسال الدم والأكسجين والمواد المغذية الى جميع أنحاء الجسم.

لذا يجب الانتباه عند اصابة الشخص لتجنب حدوث مضاعفات نتيجة ضعف تدفق الدم في الجسم، وتتمثل تلك المضاعفات في:

  • حدوث تقلبات في درجة حرارة الجلد والنهايات العصبية لليدين والقدمين.
  • انتفاخ الأطراف السفلية نتيجة تراكم السوائل في مناطق معينة بالجسم.
  • اصابة الأطراف السفلية بالوذمة نتيجة تجمع الدم في تلك المناطق، ومن ثَم شعور الفرد بتصلب المفاصل، والشعور بألم في الأماكن المصابة.
  • الاصابة بالخلل المعرفي نتيجة تأثر عمل الدماغ بضعف الدورة الدموية، ومن ثَم يؤدي ذلك الى فقدان الذاكرة وصعوبة التركيز.
  • الاصابة بمشاكل الجهاز الهضمي مثل الشعور بوجع البطن، الاسهال، وجود دم في البراز، والامساك.

طرق تنشيط الدورة الدموية

يمكن تنشيط الدورة الدموية بشكل طبيعي وصحي من خلال تناول الفرد لمجموعة من الأطعمة؛ ومن أهمها:

  • الفلفل الحار؛ حيث انه يعمل على تعزيز تدفق الدم الى الأنسجة من خلال تحفيزه اطلاق أكسيد النيتريك وموسعات الأوعية الدموية الأخرى.
  • الرمان؛ فهو يحسن من تدفق الدم والأكسجين في الأنسجة العضلية.
  • البصل؛ حيث انه يعمل على تحسين الدورة الدموية من خلال مساعدة الشرايين والاوردة على الاتساع، ومن ثَم زيادة تدفق الدم.
  • القرفة؛ فهي تعمل على تقليل ضغط الدم ، مما يساعد في استرخاء الأوعية الدموية، وتحسين عمل نظام الدورة الدموية.
  • الثوم؛ حيث انه يعمل على خفض ضغط الدم، وارخاء الاوعية الدموية، مما يزيد من كفاءة تدفق الدم.
  • الاسماك الدهنية التي تحتوي على نسبة من أحماض أوميجا ٣ الدهنية التي تمنع تكتل الصفائح الدموية، وتحسين تدفق الدم في العضلات الهيكلية خاصة لدى الرياضيين أثناء وبعد التمرين.
  • البنجر؛ حيث انه يساعد في تحسين تدفق الأكسجين في الأنسجة العضلية، وتحفيز تدفق الدم، وزيادة مستويات أكسيد النيتريك الذي يساعد في تعزيز تدفق الدم.
  • الكركم؛ فهو من المواد الغذائية التي تم استخدامها قديما في الطب الهندي القديم لفتح الأوعية الدموية وتحسين عمل نظام الدورة الدموية.

هناك أيضًا أطعمة أخرى يمكن تناولها لتنشيط الدورة الدموية مثل الفواكه الحمضية، والجوز، والطماطم، والتوت، والزنجبيل.

أدوية تنشيط الدورة الدموية

يُنصح أيضًا يتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية لتنشيط الدورة الدموية مثل تناول فيتامين ب٣، الحديد، أوميجا ٣، وغيرها من الفيتامينات الأخرى التي تعزز عمل الدورة الدموية داخل الجسم.

المراجِع: MedicalnewsTodayHealthLine

رابط مختصر:

أضف تعليق