أذكار وأدعية ليلة القدر

أذكار وأدعية ليلة القدر

ليلة القدر هي ليلة قدرها الله من الأفضل الليالي. ليلة أنزل الله فيها القرآن الكريم على عبده ورسوله سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه. وهي ليلة مباركة تعم فيها الرحمة والمغفرة وتعتق الرقاب فيها من النيران، ينشر الله الخير والرحمة والبركة على الأرض فيها، ويتنزل سبحانه وتعالى رحماته على جموع المسلمين المؤمنين ممن قاموا هذه الليلة. وهي ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك يتحراها المسلمون في الوتر من الليال العشر الأخيرة من شهر رمضان، أي الليالي الفردية من الليالي العشر الأخيرة من الشهر الكريم.

يحرص المسلمون على قيام هذه الليلة والتقرب إلى الله وعبادته، امتثالًا لسنة النبي محمد صلوات الله وتسليماته عليه. ويعظم الله من شأن ليلة القدر فيقول في كتابه الكريم في سورة القدر {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)} صدق الله العظيم.

يعظم الله من أجر الطاعة في هذه الليلة بما يساوي فضل أكثر من طاعة ألف شهر، وهو تكريم لهذه الليلة ووعد لمن قام هذه الليلة إيمانًا واحتسابًا بالجزاء الكبير والعظيم.

فمن قام هذه الليلة وهو محتسب أجرها عند الله سبحانه وتعالى خالص النية فيغفر الله له كل ما تقدم من ذنبه، لذا على جميع المسلمين ألا يضيعوا ثواب قيام هذه الليلة وألا يضيعوا الفضل والكرم من بين أيديهم. وأن يجتهدوا في عباداتهم وطاعاتهم أكثر من أي وقت آخر وأن يبذلوا الجهد والطلب من الله سبحانه وتعالى.

واقرأ هنا: هل يوجد دعاء مخصص ليلة القدر

والدعاء عبادة، وأفضل ما يفعله العبد في ليلة القدر أن يقيمها وأن يدعو الله من فضله، فالدعاء مستجاب إن شاء الله في هذه الليلة المباركة. وعلى المسلم أن يدعو لنفسه من فضل الله وكرمه ورحمته وأن يطلب الرحمة والمغفرة، وأن يدعو الله من فضله لمن يحبه وللمسلمين أجمعين.

وأفضل ما يدعو المسلم في ليلة القدر طلب العفو والمغفرة بأن يقول “اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني” فهو أفضل دعاء تدعو به الله في ليلة القدر والذي دعا به رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. وأن تسأل الله من كرمه كأن تقول:

  • اللهم إني عبدك، وابن عبد، وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربع قلبي، ونور صدري، وذهاب همي وغمي، وجلاء حزني، اللهم اجعلني له من التالين، ومن العاملين به يارب العالمين، اللهم إني أسألك العفو والعافية، اللهم عافني في ديني، وعافني في دنياي، وعافني في آخرتي، وعافني في بدني، وعافني في أهلي، اللهم لا تدع لي ذنبًا إلا غفرته، ولا همًا إلا فرجته، ولا دينًا إلا قضيته، ولا حاجة من حوائج الدنيا لي فيها صلاح ولك فيها رضا إلا ويسرتها يا رب العالمين، اللهم أرني الحق حقًا وارزقنتي اتباعه، وأرني الباطل باطلًا وارزقني اجتنابه، واجعل الحياة زيادة لي من كل خير، واجعل اللهم الموت راحة لي من كل شر، واكتبني اللهم من المقبولين.
  • اللهم تقبل صيامي، وتقبل صلاتي، وتقبل قيامي، وتقبل مني قراءة القرآن، اللهم اجعله أنيسًا لي في قبري، واجعله شاهدًا لي لا علي يا رب العالمين، واجعلني اللهم ممن يفوزون بالدرجات العلا من جنتك يارب العالمين، وعن النار مزحزحين، اللهم إني أسألك خير ما سألك منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، واستعيذك اللهم من شر ما استعاذك به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي يا رب العالمين.

وإلى آخر هذه الأدعية المستحبة أن يدعوها المسلم في ليلة القدر قاصدًا رضا الله وطالبًا فضله وكرمه، ويستجيب الله سبحانه وتعالى من عباده الصالحين المخلصين في الدعاء وذوي النوايا الطيبة ومن يحسنون الظن بالله، ونسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة.

وهنا مجموعات أدعية

وعلى جموع المسلمين أن يحاولوا تحري ليلة القدر ليصيبوها ويصيبوا فضلها وكرمها ويفوزون بها، فإذاجاءت العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك يقوم كل منا ليله ويزيد من الطاعات والتقرب إلى الله ويطلب من فضله وكرمه. وأن نتبع سنة نبينا محمد سلى الله عليه وسلم، إ كان صلوات الله وتسليماته عليه يقول تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان، وكان صلى الله عليه وسلم إذا دخلت عليه العشر الأواخر من رمضان يحي ليله ويوقظ أهله ويشد مئزره في دلالة على الاستعداد لهذه الليالي العشر وليصيب فيها ليلة القدر وهو قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وعلينا فما بالنا نحن.

رابط مختصر:

أضف تعليق