الإسلام

أسئلة عن المولد النبوي وإجابتها


المولد النبوي

إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو سيد الخلق وإمام المرسلين، وخاتم النبيين، أرسله الله رحمة للعالمين، وأكرمنا حين اصطفانا باتباعه وفطرنا على ملته، وجعلنا من أمته، فأقل ما يجب علينا تجاه نبينا وحبيبنا وشفيعنا يوم الدين، أن نقدره ونجله ونشكر له ونثني عليه الثناء الحسن، وأن نذكر فضله علينا ونتبع ما أمرنا به وننته عما نهانا عنه، وكيف يتسنى لنا هذا إلا بمعرفته حق المعرفة والاقتراب من سيرته، والاطلاع على كل ما يتصل به، عليه وعلى آله وصحبه والتابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، لذا فسنخص هذا الموضوع لطرح بعض الأسئلة مع اجاباتها حول مولد خير البرية وما يتعلق به من ملابسات، لنعرف نبينا حق المعرفة.

من هو النبي صلى الله عليه وسلم؟

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن إسماعيل بن إبراهيم.

وأمه آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن كلاب، وهذا الاسم يلتق فيه نسب أم النبي -صلى الله عليه وسلم- مع نسب أبيه.

متى ولد النبي -صلى الله عليه وسلم؟

ولد النبي -صلى الله عليه وسلم- في فجر يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول في عام الفيل الموافق لشهر ابريل عام 571 ميلادية، وقد اختلف في المدة التي تفصل بين حادث الفيل وبين مولده الشريف، فقيل أنه ولد بعد حادث الفيل بثلاثين يومًا، وقيل أنه ولد -عليه الصلاة والسلام- بعده بأربعين يوما وقيل خمسين يومًا.

اقرأ كذلك:   أفكار للاحتفال بالمولد النبوي في المدرسة

أين ولد النبي (صلى الله عليه وسلم) ومن هي قابلته؟

ولد النبي -صلى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة وتحديدًا في بيت ابن عمه عقيل بن أبي طال، وكانت قابلته الشفاء بنت عبد الرحمن بن عوف، وتذكر كتب السيرة أنه سقط بين يدي قابلته وهو في وضع السجود، ثم رفع رأسه وإصبعه إلى السماء، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

ما سبب تسمية النبي (عليه الصلاة والسلام) باسم محمد؟

تذكر كتب السيرة أن السيدة آمنة بنت وهب لما حملت بالنبي صلى الله عليه وسلم- رأت في منامها مناديا يبشرها أنها حملت بسيد الأم، وأمرها أنه إذا ولدته أن تقول: أعيذك بالواحد من شر كل حاسد، ثم تسميه محمدًا، فلما وضعته أخبرت جده عبد المطلب برؤيتها فحمله، ودخل به الكعبة وعوذه، ودعا له وأسماه محمدًا ليكون محمودًا في العالمين، ولم يسم أحد من قبله -عليه الصلاة والسلام- باسم محمد.

كيف كان حمل السيدة آمنة بنت وهب برسول الله صلى الله عليه وسلم؟

أما عن حمل السيدة آمنة بالنبي -صلى الله عليه وسلم- فقد كان مختلفًا عن الحمل بأي انسان، فقد كانت أمه لا تجد في حمله ما يجد النساء من التعب والوهن والضعف، ولم تشكو مما يشكو النساء، بل كان في حملها بعض الإرهاصات والبشائر والكرامات التي تلفت الانتباه إلى إنه سيكون ذا شأن عظيم -عليه الصلاة والسلام-، وأنه لن يكون مثل عامة الناس، ومن ذلك ما رأته السيدة آمنة في حملها به، فقد رأت في منامها أن نورًا يخرج من بطنها يضيئ قصور الشام، فقصت رؤياها على قومها ففهمها الحكماء منهم وكان ذلك بمثابة توطئة أو تمهيد لما يلي ولادته -صلى الله عليه وسلم- من معجزات وخوارق.

اقرأ كذلك:   عبارات جميلة عن المولد النبوي الشريف
السابق
السموم في أجسامنا .. عن كثب
التالي
دعاء عن المولد النبوي قصير

اترك تعليقاً