أسئلة عن ثورة 25 يناير وإجاباتها

أسئلة , ثورة 25 يناير , إجابات

مما لا شك فيه أن ذكرى ثورة 25 يناير من الذكريات الخالدة في أذهان المصريين من الأجيال المعاصرة لأنها استطاعت أن تصنع فارقًا حقيقيًا وملموسًا بين ما قبلها وما بعدها، حيث قرر الشعب المصري بمختلف حركاته وتوجهاته وأيدولوجياته الثورة على الفقر والجوع والبطالة، والثورة على الظلم والفساد الذي انتشر كما تنتشر النار في الهشيم، لدرجة جعلت من الصعب أو النادر أن تجد مكانًا أو منصبًا يخلو من الفساد، بل أصبحت المحسوبية والوساطة والرشوة هي القواعد المتبعة في التعامل مع كل شيء، وأصبحت الأمانة والعدالة والمساواة استثناءات.

وهنا سوف نضع مجموعة من الأسئلة مع إجاباتها عن ثورة يناير ليطلع عليها أبنائنا من الأجيال القادمة ليعرفوا في عجالة أهم المعلومات عن ثورة غيرت وجه التاريخ.

أهم الأسئلة عن ثورة 25 يناير

١. متى اندلعت ثوة 25 يناير؟
كانت بداية اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير موافقة لعيد الشرطة وذلك يوم الثلاثاء 25 يناير 2011م.

٢. كم استمرت مدة الثورة؟
استمرت الثورة لمدة ثمانية عشر يومًا.

٣. ما هي الأسماء المختلفة التي أطلقت على ثورة 25 يناير؟
أطلق على ثورة 25 يناير عدة أسماء لها دلالة على أسباب أو صفات تلك الثورة ومن أهمها ثورة الغضب، والثورة الشعبية، وثورة الشباب، والثورة البيضاء وثورة اللوتس، كما أسماها البعض ثورة الـ 18يوم.

٤. ما هي أهم الأسباب التي أدت إلى اندلاع الثورة؟
هناك أسباب صريحة ومباشرة ومن أهمها تزوير انتخابات مجلس الشعب وسيطرة الحزب الحاكم على نسبة 97 % من مقاعد المجلس، وغياب المعارضة بشكل غير مقبول، فضلًا عن قيام الثورة التونسية التي كان لها عظيم الأثر في تحريك شرارة الثورة في مصر.

وهناك أسباب أخرى أكثر عمقًا ومنها استبداد جهاز الداخلية وانتهاكه لحقوق المواطن المصري تحت مسمى هيبة الدولة ومقاومة الشغب، وانتشار الظلم والفساد بكل صوره في الميادين المختلفة، مما زاد تدهور الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية للمواطن المصري، وشعوره بالقهر والدكتاتورية، وصدور قرار مصر بتصدير الغاز إلى إسرائيل وما له من دلالات غاية في القبح والظلم والاستفزاز مما أشعل غضب الشارع المصري، وأخيرًا اتساع الفجوة بشكل مذهل بين الطبقات الفقيرة والمتوسطة والتي تمثل معظم الشعب المصري وبين الطبقة الأرستقراطية الحاكمة وطبقة رجال الدولة الذين استأثروا بطيبات ومقدرات الوطن وحدهم.

٥. كيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في ثورة 25 يناير؟
كانت وسائل التواصل الاجتماعي بمثابة الجندي المجهول الذي قاد حركة الثورة حيث اتخذ منها الشباب متنفسا ونافذة للتعبير عن غضبه وتوصيل صوته، وشخذ الهمم والدعوة للثورة رغم كل القيود الصارمة التي فرضتها الدولة، وتكميم الأفواه الذي صار شغلها الشاغل.

٦. ما هي نتائج اندلاع ثورة 25 يناير؟
أدت ثورة 25 يناير إلى نتائج هامة ومؤثرة وعلى رأسها ما يلي:

  • صدور قرار من المحكمة بحل الحزب الحاكم.
  • حل مجلس الشعب.
  • اضطرار الرئيس محمد حسني مبارك إلى إعلان التنازل عن حكم مصر بعد عهد طويل امتد لثلاثين عامًا.
  • تولى الجيش مهمة إدارة مصر وحكمها بغرض إنهاء الفوضى وحقن الدماء لفترة انتقالية.

٧. ما عدد القتلى الذين سقطوا خلال ثورة 25 يناير؟
كانت الثورة ضد الظلم والدكتاتورية، وكانت تطمح إلى إعلان الغضب على كل الأوضاع المحزنة للشعب المصري، والتي تأصلت وضربت بجذورها في عمق التاريخ، فكان ضريبة اندلاعها واستمراها حوالي 1022 نفسًا، قتلت في غمار تلك الثورة ما بين مؤيد لها ومعارض، ومدني ورجل شرطة، ونساء ورجال وشباب وغيرهم، فقد كان ثمن الثورة جد فادح، وليت قومي يقدرون!

أضف تعليق