تعرف على أساليب العقاب المناسبة للأطفال

صورة , طفل , أب , أساليب العقاب

أساليب العقاب المناسبة للأطفال

تقول الاستشارية في علم النفس “غيدا الحسيني”: أنه يجب أن يدرك الأهل أولاً أن أساليب العقاب التي يجب استخدامها تختلف من طفل لآخر؛ حيث تختلف شخصيات الاطفال، وتختلف حساسياتهم تجاه فكرة العقاب في حد ذاتها، لكن بشكل عام يجب أن يعتمد أسلوب التربية على أن يكون هناك حدود أو قوانين معينة في الأسرة، وذلك حتى يتعلم الطفل أولاً طريقة التصرف الصحيحة، فالأفضل أن يدرك الطفل طريقة التصرف، بدلاً من أن يعرف ما هو أسلوب العقاب الذي سيتلقاه في حالة ارتكاب خطأ ما.

ويُفضل حتى أنه عند ارتكاب الطفل لخطأ ما، يكون ما سيترتب على هذا الفعل الخاطئ هو عواقب وليس عقاباً، فعلى سبيل المثال إذا حدث شجار ما بين طفل وأخوه حول لعبة معينة، فهنا يجب على الأهل أخذ هذه اللعبة، وابعادها عنهم وتوجيه الأطفال إلى الطريقة الأفضل للعب بعيداً عن الشجار، ومن ثم يتم إعادة اللعبة لهم مرة أخرى بعد مرور فترة قصيرة، ونراقب ما اذا كان تحسن، أو تغير سلوك الأطفال أم لا.

لكن كرسي العقاب في حالة استخدامه، فغالباً لا يدرك الطفل ماهية الخطأ الذي ارتكبه، هو فقط يعرف أنه مُعاقب ومرفوض، ومن أهم سلبيات كرسي العقاب هذا أيضاً أنها تجعل الطفل يهرب من مشاعره، واحاسيسه، ومخاوفه بدلاً من مواجهتها، وحسن التصرف فيها.

وتشير “غيدا” إلى أهمية أن تحاول الأم التحكم في نفسها وفي انفعالاتها؛ حيث أن اسلوب التربية السليم يتضمن الوقت الذي نغضب فيه، وكذلك الوقت الذي نكون فيه مرتاحين البال؛ لذلك فيجب التحكم في انفعالاتنا، وغضبنا، ويجب أن نسيطر على تلك الانفعالات إذا اردنا أن نُوجه الطفل، ونربيه بالطريقة الصحيحة.

والعقاب هو واحد من الفنيات المستخدمة بهدف تعديل السلوك، كما يجب الوعي تمامًا بأن هذه الوسيلة قد تهدف لتقليل سلوك غير مرغوب، وليس انتقامًا أو ما شابه، ومن أبرز الأساليب التي يمكن من خلالها عقاب الطفل بطريقة صحيحة كما وضحت “الحسيني”:

  • منعه من ممارسة أي نشاط يحبّه، لفترة زمنيّة معينةً.
  • إتباع أسلوب التجاهل قد يفيد في بعض الأحيان: كتجاهل السلوكيات السلبية غير الضارة الذي من شأنه أن يخفيها تدريجيا، كذلك تجاهل البكاء المستمر للطفل، وتجاهل السلوك عندما يصدر للمرة الأولى.

ولابد وأن ندرك أن التجاهل يأتي في السلوك وليس تجاهل الطفل، باستثناء بذلك السلوكيات الخطرة كاستخدام الأدوات الحادة أو السلوك الجنسي وغيره.

رابط مختصر:

أضف تعليق