الأرق واضطرابات النوم: الأسباب والعلاج

صورة , رجل نائم , الأرق , اضطرابات النوم

يكون لدى البعض من الناس مشكلة في النوم ليلًا أو كما نقول هو الأرق، سنتطرق في هذا المقال إلى ما هو الأرق وما أسبابه وطرق الوقاية منه وكذلك علاجه.

اضطرابات النوم

بدأ الدكتور أحمد الجالودي “استشاري الطب النفسي والإدمان” حديثه بأن اضطراب النوم هو اضطراب في المدة الزمنية للنوم أو الدخول في النوم أو نوعية النوم.

ومن هنا نجد أن الأرق هو احد اضطرابات النوم، يتمثل إما في عدم المقدرة في النوم أو القلق خلال ساعات النوم الأولى وعدم المقدرة إلى الرجوع للنوم، والأرق يزيد عند كبار السن لأن حاجتهم للنوم أقل بكثير من حاجة صغار السن لذلك، وقد لا يستطيع الشخص النوم إذا كان لديه مشكلة جسدية أو نفسية تشغل باله.

الفترات الكافية لنوم الشخص

الأرق يؤثر على الجسد عقليًا وجسديًا، فعد النوم الكافي يجعل الانسان في الصباح مرهق ولا يستطيع القيام بالأمور الموكلة له.

ويجب أن نعلم أنه يمكن أن يكون الأرق مؤقت لمدة يوم أو اثنين، وهنا نحن نتحدث عن الأرق المزمن الذي يستمر لأشهر واسابيع، وهذا الأرق

مسببات الأرق

يمكننا تقسيم مسببات الأرق إلى:

  • مسببات طبية: وتتمثل في الأشخاص الذين يعانون من أمراض في القلب أو الرئتين أو يعانون من آلام مزمنة، وهؤلاء الشخاص يشتكون انه عند الخلود للنوم يحدث لديهم اختناق أو الام شديدة فلا يستطيعون النوم بشكل طبيعي، ومن يعانون كذلك من أمراض نفسية تسبب له القلق والتوتر كذلك لا يستطيعون النوم بشكل طبيعي.
  • مسببات بيئية: تتمثل في الضوضاء أو تغيير مكان النوم وكذلك طبيعة عمل الشخص، فهذه كلها عوامل تؤثر على النوم، أيضًا شرب المنبهات قد يؤثر على النوم.

علاج الأرق

إذا توصلنا إلى المشكلة التي تسبب الأرق للشخص يجب تجنبها لمحاولة معالجته، وأيضا عند الخلود للنوم يجب أن تهيئ غرفة النوم للنوم فتكون خالية من أي اجهزة الكترونية كالهواتف المحمولة والتلفاز وما إلى ذلك.

وقد تساعد أيضًا الرياضة الخفيفة قبل النوم على النوم بشكل طبيعي، وكذلك يحب تجنب النّوم خلال ساعات النهار للخلود الى النوم ليلًا، فكل هذه عوامل تساعد الانسان للنوم.

مخاطر استخدام المنومات

قد يستخدم البعض الحبوب المنومة للقدرة على النوم، لكن هذه الحبوب تساعد الشخص في البداية فقط لكن مع التعود عليها لا يصبح لها أثر، وزيادة الجرعات يؤثر بشكل سلبي على الشخص وقد يؤدي ذلك إلى ادمان الشخص لها، ولا يصبح لها أي أثر بعد ذلك.

ونصح “د. أحمد” بأن النوم ضروري للحياة لاستمرار عمليات الهدم والبناء، فعند النوم يزداد هرمون النوم ويقل الكورتيزون وهذا يزيد من عمليات البناء ويُجدد خلايا الجسم، فإذا عُرف السبب بطُل العجب، فيجب تحديد المشكلة من عدم النوم وعلاجها على الفور.

معدل النوم الصحي لكل فرد

النوم عند الشخص الكبير يكون معدل النوم الطبيعي هو من ٧-٩ ساعات يوميًا، بينما يختلف الأمر عند الأطفال فيكون المعدل الطبيعي للطفل اكثر من الشخص الكبير.

فيجب أن نعلم أن الإنسان يجب أن يقضي ثُلث يومه في النوم، ويجب العلم أن النوم الصحي هو نوم متتابع فيجب أن تكون ساعات النوم متواصلة وليست متقطعة.

وتعرّف هنا أيضًا على التأثيرات السلبية للأكل قبل النوم مُباشرة

علاج الأرق عندما يكون حالة مرضية

إذا كان هناك مرض ثانوي مثل أمراض القلب أو الرئتين أو غيرها يجب تحويل المريض للجهة الصحيحة لمعالجة السبب ومن ثم معالجة الأرق، وإذا كان المسبب نفسي كالقلق أو الاكتئاب يتم معالجتهم أيضًا.

أما إذا كان الأرق أولي فيجب إعطاء العلاج ولو بشكل مؤقت لحين البحث في السبب الرئيسي المسبب للأرق.

علاج الأرق طبيعيًّا

اختتم ” د. أحمد الجالودي” حديثه عن ذلك بالقول انه يجب أولًا البعد عن المنبهات كالقهوة والشاي والتدخين، كما انه يجب تعلم الاسترخاء قبل النوم وذلك يكون بالتنفس بشكل عميق ومحاولة التفكير بهدوء.

وكذلك النوم يكون في مكان هادئ بعيد عن الضوضاء في إضاءة خافتة، وإذا لم تنجح أي من هذه العلاجات نبدأ في اللجوء إلى العلاجات الطبية.

رابط مختصر:

أضف تعليق