أسباب الإسراف في شراء الهدايا

صورة , التسوق , شراء الهدايا

أسباب إسراف البعض في شراء الهدايا

تقول الاختصاصية في علم النفس العيادي الدكتورة “ريتا حسون” : أن هناك العديد من الدراسات التي تم اجراؤها في علم النفس فيما يخص موضوع الهدايا، وطرق اختيار الهدايا.

وتعتبر الهدايا أمر حديث منذ القرن التاسع عشر تقريباً، والإسراف، أو البذخ في تقديم الهدايا غالباً ما يدل على شخصية من يقدم تلك الهدايا، حيث تدل على أنه شخص كريم أولاً؛ كما أن ذلك يدل على أن الشخص الذي يقدم له الهدية هو شخص قريب جدًا لقلبه، كما أنه من أقرب المقربين إليه.

ومن الجدير بالذكر أن الهدايا تختلف تبعاً لاختلاف الشخص الذي سوف نقدم له الهدية؛ فهدية الأخ، تختلف عن هدية الابن، او الحبيب، أو الأهل، أو الصديق.

وهنالك العديد والعديد من الأسباب، والدوافع التي قد تجعل الشخص يقوم بشراء الهدايا بطريقة مبالغ فيها للآخر، ومن أبرز تلك الأسباب:

  • شعور الشخص بالنقص نوعاً ما.
  • رغبة الشخص في أن يجعل الآخر يشعر وكأنه مديون له بشكل أو بآخر، خاصّةً عندما يكون الشخص الذي يتم تقديم له الهدايا غير قادر مادياً على أن يأتي بمثلها، أو بأن يردها.
  • أن تكون الهدايا من ضمن ثقافة وعادات الشخص التي تربى عليها.
  • قد يكون تقديم الهدايا ببذخ نوعاً من استعراض الشخص وإظهاره لنفسه ولحالته المادية او الاجتماعية.وأخيراً، فتؤكد الدكتورة “ريتا” أن الهدايا بالرغم من أنها تُسعد من تُقدم له كثيراً، إلا أن هناك دراسات كثيرة في علم النفس تشير إلى أن من يقدم الهدية يسعد بها أكثر بكثير.
رابط مختصر:

أضف تعليق