أسباب الإصابة بمرض البهاق، أعراضه تبعاً لأنواعه وطرق علاجه الحديثة

مرض البهاق

 

البهاق

تقول استشارية الأمراض الجلدية والتجميل بالليزر الدكتورة “هدى القضاة”: أن البهاق هو عبارة عن بقع بيضاء تظهر على سطح الجلد، نتيجة فقدان الجلد لصبغة الميلانين، والتي تمده بلون الجلد الداكن الطبيعي، وغالباً ما يحدث ذلك نتيجة لضعف أو تدمير هذه الخلايا، وغالباً ما يحدث ذلك نتيجة أن الخلايا المناعية تهاجمها، وبالتالي تتحطم وتتدمر هذه الخلايا ولا تستطيع أن تنتج مادة الميلانين مرة أخرى.

وأسباب الإصابة بالبهاق عديدة، أهمها:

  • مرض مناعي ذاتي “Autoimmune diseases”.
  • عوامل جينيّة.

كما أنّ بعض عوامل الخطورة قد تعمل على تحفيز رد فعل مناعي غير طبيعي لإتلاف الخلايا الصبغيّة وبالتالي ظهور مرض البهاق أو انتشاره في المُصابين.

ومن هذه العوامل:

  • حروق الشمس.
  • والتعرض لبعض المواد الكيميائية.
  • والإصابات الجسدية.
  • التعرض للضغوط النفسية، خاصة في حالة وجود عوامل وراثية.

أعراض البهاق

تختلف طريقة تشخيص أعراض البهاق تبعاً لنوع المرض نفسه؛ حيث يوجد من البهاق عدة أنواع، وهم:

  • البهاق المعمم او المنتشر “:”Generalized وهو النوع الشائع بالعادة يبدا بعد العقد الثاني (اكبر من سن 20)، والذي يظهر فقط على هيئة صبغة بيضاء بدون الشعور بالألم، أو بالحكة، كما لا يحدث احمرار في هذه الحالة، وهذا النوع يحدث بشكل واضح في الأماكن المعرضة للشمس، خاصة الأطراف مثل اليدين، والأرجل، والوجه، كما أنه يمكن أن يظهر على منطقة البطن والظهر أيضاً، ذلك بالإضافة إلى إمكانية ظهوره على فروة الرأس على هيئة شيب الشعر
  • البهاق المحدد او الجزئي “Focal”: و هو النوع النادر، ويكون محدد بجزء معين من الجسم، على هيئة بقعة أو بقعتين على اليد مثلاً، ولا يتطور هذا النوع مع مرور الوقت.
  • البهاق القطعي “Segmental”: ويحدث هذا النوع غالباً في سن مبكرة جداً، ويظهر في قطع وأماكن معينة من الجلد، مثل منطقة البطن، ويظل ثابت لا يتطور مع مرور الوقت، وغالباً ما يستمر هذا النوع إلى العلاج.

علاج البهاق

من المهم توضيحه كما ذكرت الدكتورة “هدى” أن مرض البهاق لا يُسبب أي مضاعفات صحية، بل هو يعتبر تغيير فقط في لون الجلد، ولكنه غالباً ما يؤثر على نفسية المريض نظراً لما يسببه البهاق من تغيير في شكل وطبيعة الجسم، لذلك فالهدف من العلاج تجميلي، وليس طبي.

ومن الأفضل في حالة الإصابة بمرض البهاق هو أن يتقبل المريض ذاته، وخاصة إذا كان من النوع المعمم، نظراً لعلاجه الصعب في معظم الأحيان، والذي يعد مرهق جداً لجسم المريض، حيث يعتمد العلاج على مثبطات مناعية، وذلك في حالة وجود الأمراض المناعية الذاتية، ويكون العلاج على هيئة:

  • كريمات: في حالة وجود إصابة محددة “Focal”، والتي غالباً ما تكون تحتوي على مادة الكورتيزون والتي تعتبر الخط الأول للعلاج. ويستجيب المريض في هذه الحالة عند وجود إصابة حديثة، أي في أقل من سنة تقريباً.
  • جلسات إشعاعية: والتي تستغرق مدة ٢-٣ أشهر بشكل متواصل.
  • العلاج في البحر الميت، ولابد وأن يتم ذلك العلاج تحت إشراف الطبيب في مراكز علاجية.
  • تلوين الجلد باستخدام صبغات من ألوان طبيعية “Micro pigmentation”، وذلك باستخدام جهاز خاص يحتوي على إبر رفيعة جداً، خاصة في حالة وجود الإصابة في أماكن محددة، حيث يتم تغطية أماكن محدودة من الجلد.
  • ويتم استخدام هذه التقنية فقط في حالة وجود إصابة ثابتة لا تتطور مع مرور الوقت، ومشكلة هذه التقنية الوحيدة هو أن اللون المكتسب لا يشبه لون الجلد بنسبة ١٠٠٪، كما تعطي هذه التقنية نتائج أفضل للأشخاص ذوات البشرة الغامقة.
رابط مختصر:

أضف تعليق