أسباب التهاب جفن العين وعلاجه

صورة , رجل , عين , العدسات اللاصقة , التهاب جفن العين

يُعد التهاب الجفون من أكثر أمراض العين شيوعاً، وتصيب كلتا العينين، وفترة حضانتها تكون طويلة، ويجب الاهتمام عادةً بتنظيف الجفن بشكل يومي، ومراجعة الطبيب المختص فور الشعور بأعراض المرض، وهو يصيب أيضاً الأطفال، ويتم علاجه بالمضادات الحيوية والمراهم الطبية الخاصة.

التهاب الجفون

يقول الدكتور زيد العبادي “استشاري جراحة العيون” أن مرض التهاب الجفون هو عبارة عن تهيج يصيب أجفان العين ويُعد واحداً من أكثر أمراض العين شيوعاً، ويصيب جميع الفئات العمرية، وهو حالة مزمنة تواصل أعراضها في الظهور والاختفاء لفترة طويلة، وتصيب عادةً كلتا العينين.

هل تختلف الأعراض بين التهاب الجفون وملتحمة العين؟

مرض التهاب الجفون هو مرض شائع، ويختلف تماماً عن مرض ملتحمة العين. ملتحمة العين هي الجزء الشفاف حول القرنية، اما الجفون هي منطقة الرموش وحافة الجفن.

يختلف كلاً من التهاب الجفون وملتحمة العين في الأعراض حيث أن التهاب الجفون يصاحبه احمرار في حافة العين، وبعض القشور يلاحظها المريض، وجفاف في العين، ولكن التهاب ملتحمة العين يُسبب حدوث إفرازات كثيرة عادةً من العين حيث يستيقظ المريض وقد لا يملك القدرة علي فتح عينيه، وهو أيضاً مُعدي جداً من عين لأخري، وهو في العادة مرض فيروسي على عكس التهاب الجفون فهو التهاب بكتيري في معظم الأحيان.

كيف تنتقل العدوي بمرض التهاب الجفون

التهاب الجفون ليس مُعدي بدرجة كبيرة مثل الالتهاب الفيروسي ولكن تكون الإصابة عادةً قد تحدث عن طريق بكتيريا موجودة علي حافة الجفن تسمي”normal flora” وهي التي تُحدث الالتهاب عندما تتواجد لفترة طويلة علي حافة الجفن وتنتقل العدوي أيضاً عن طريق اللمس.

ولنعلم أنّ أدوات المكياج هي سبب مهم لانتقال البكتيريا حيث يجب أن تكون شخصية ولا يستخدمها أكثر من شخص، وأيضاً استخدام المناديل الغير مُعقمة عند لعب الرياضة أو في صالات الجيم، واستخدام الفوط الغير مُعقمة.

طريقة علاج التهاب الجفون

  • تنظيف الجفن بمناديل خاصة أو بواسطة صابون معين بشكل يومي.
  • استخدام مراهم طبية خاصة وقطرات معينة لترطيب العين حيث التهاب الجفون يصاحبه جفاف في العين.

فترة حضانة البكتيريا داخل العين

فترة حضانة البكتيريا تكون عادة طويلة لأنها تكون في الجفن بشكل مزمن والأعراض تظهر كل فترة ويجب عند ملاحظة المريض لأي احمرار أو وجود قشور يجب مراجعة طبيب للتأكد من وجود الالتهاب، أما ملتحمة العين فالإنتقال يكون خلال أسبوعين ويكون شديد الالتهاب أكثر نت التهاب الجفون.

كما يجب التنويه على أنّ القضاء علي البكتيريا لا يعني أبداً تجنب الشخص للإصابة مرة أخري وإذا أصيب مرة أخري قد ترجع الأعراض من جديد لذلك لا يوجد مضاد حيوي يعمل لفترة طويلة لأسابيع مثلا أو لأشهر، في الغالب تُعطي المضادات الحيوية لمدة خمسة أيام فقط أو لأسبوع علي الأكثر وبعدها تتم متابعة المريض.

العلاج بالقطرات والمراهم والأدوية لمنع الإصابة لأفراد المنزل

أهم طريقة هي تنظيف الجفن بشكل يومي، والانتباه لجفاف العين واستخدام قطرات الترطيب، بالإضافة إلي وجود المراهم والمضادات الحيوية الخاصة يستخدمها المريض خلال فترة الالتهاب الحاد.

عادةً لا تُستخدم المضادات الحيوية في الفم في حالة التهاب الجفون العادية، ولكن تُستخدم إذا كان الالتهاب شديد وحدث انتفاخ حول العين بشكل كبير، أو وجود الأكياس الدهنية. والأكياس الدهنية تكون نتيجة التهاب الجفون الَّذِي لم يتم علاجه بطريقة صحيحة.

فالحرارة الدافئة تساعد الزيوت على الخروج من الجفن، وتمنع تراكمها، وتفتح مسامات الغدد الدهنية، ويجب على المريض الانتباه لأن تكون الحرارة غير مرتفعة لكيلا يحدث احتراق في الجلد حيث أن جلد الجفن حساس للغاية.

والعين التي تدمع ليس بالضرورة أن تكون جافة ولكن يمكن أن يكون هناك اعتلال بمجري الدمع وتصريف الدمع من العين بالإضافة إلى أن السوائل اللزجة تشير إلي بداية التهاب أو حساسية ويجب مراجعة الطبيب في تلك الحالة.

رابط مختصر:

أضف تعليق