أسباب العناد بين الزوجين وكيفية التغلب عليه

صورة , الزواج , الزوجين , العناد

أسباب العناد بين الزوجين

يقول الاستشاري في الطب النفسي الدكتور “فلاح التميمي”: أن العناد هو أسلوب قد يتخذه الشخص، كما أنه صفة شخصية سلبية نحو الآخر، ونحو الأوامر والنواهي، ونحو النقاش والتفاهم أيضأ، لذلك فالعناد قد يكون سمة أو صفة في شخصية أحد الزوجين، وقد يكون سلوك يستخدمه الشخص مع الآخر، أو ردة فعل على سلوك الآخر.

ومن الجدير بالذكر أن العناد يؤثر كثيراً بشكل سلبي على الشخص العنيد أكثر من الشخص المقابل، ثم يؤثر على من حوله، وهذا يؤدي بدوره إلى تبادل الإسقاط مع الآخر، وأسباب العناد بين الزوجين كثيرة ومتعددة، منها:

  • عدم التمييز.
  • التقليد.
  • الزوجة المتسلطة.
  • التربية الخاطئة في مراحل الحياة الأولى.
  • عدم الانسجام في الحياة الزوجية.
  • الإجهاد من العمل.
  • الحياة الأُسرية.

ويؤكد الدكتور “التميمي” أن السبب الأكثر شيوعا للعناد هو افتقار الزوجين للغة التفاهم والحوار، وغالبا ما يكون ذلك لعدم استيعاب، وإدراك ، وفهم حقيقة الزواج، الذي يجب أن يكون متوج بالسكينة، والطمأنينة، وتبادل التنازلات والتضحيات؛ لذلك فيحدث التصادم بين الزوجين، وذلك إما لكون الشخص نفسه عنيدا، أو ردة فعله عنيدة.

وإلى جانب ذلك فإن العناد عند الرجال أو “الذكور” تحديداً يكون نتيجة للفهم الخاطئ للرجولة، وإثبات الرجولة والسيطرة، لذلك فيحاول بشتى الطرق ان يكون عنيداً، لكن المرأة غالباً ما يظهر العند لديها لتدافع عن نفسها ولتثبت وجودها.

وهنا تجد إجابة على سؤال: هل مساعدة الرجل في المنزل واجبة أم عيب

كيف يمكن التغلب على العناد بين الزوجين؟

بشكل عام هناك عاملين أساسيين يمكن من خلالها أن ينتهى العناد، أو يتم السيطرة عليه، وهذان العاملان هما:

  • النضوج: وغالبا ما يأتي النضوج مع التقدم في العمر، ومع تراكم الخبرات لدى الشخص، كما أن النضوج يأتي عندما يكون لدى الشخص إرادة لتطوير نفسه، وكذلك العكس صحيح.
  • تعامل الطرف الآخر مع الشخص العنيد: حيث أنه عندما يكون شريك الحياة عنيدا، فيجب أن نحاول أن نحتويه، وأن نتغاضى عن الأمور الفرعية، وأن نركز على الأمور الرئيسية فقط؛ حيث أنه إذا كنا سنواجه الشخص العنيد في كل الأمور سواء الصغيرة منها، أو الكبيرة، فلن نصل معه إلى نقطة لقاء، أو لنقطة تفاهم، وبالتالي سيفسد هذا السكينة في العلاقة الزوجية، وقد يؤدي ذلك إلى زيادة الصراع، وقد يصل الأمر إلى الطلاق المعنوي.

ومن هنا ينصح الدكتور “فلاح” الزوجين بأن يكون هنالك انصات فعال من قبل الزوجين، وأن نفهم الطرف الآخر بطريقة تتسم بالاحترام والتقدير، وأن ندرك أن العناد غير مقبول، وأن يكون هنالك طريقة تتسم باللطف الحازم لحل المشكلات، وأن نحاول أن تتغاضى عن الأمور غير المهمة بشكل عام.

تتعرّف هنا على علامات غيرة الزوج من نجاح زوجته وأسبابها

ومن الجدير الذكر أن التعامل مع العناد لا يبدأ بعد الزواج، لكنه يبدأ منذ الخطوبة؛ حيث أن الخطوبة ليست فقط للتسلية، ولكنها أيضا فرصة حقيقية لاستكشاف الآخر، ولاستكشاف مدى قدرتنا على التعامل مع الآخر، كما أن الخطوبة هي بمثابة فرصة لفرض الطرق الصحيحة للحوار، والنقاش مع الآخر، والتوصل لحل وسط يرضي الطرفين.

رابط مختصر:

أضف تعليق