Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أسباب القيء عند الأطفال حديثي الولادة

صورة , طفل , حديثي الولادة , القيء
حديثي الولادة

يمكن للقيء عند الأطفال حديثي الولادة أن يكون شيء متكرر ولكن يمكن للقيء المستمر أيضا أن يكون مؤشرا لبعض الأمراض الخطيرة عند الأطفال.

متى يعتبر القيء غير طبيعي عند الأطفال؟

قالت “د. فداء الغرابلي” أخصائية الأطفال وحديثي الولادة. يعتبر القيء شيء طبيعي عند الأطفال الصغار وحديثي الولادة في السنة الأولى على وجه الخصوص كما أنه في بعض الحالات قد لا يُعد طبيعيا.

في البداية يجب التفريق بين القيء عند الأطفال وبين الارتداد الذي يحدث لهم في أول سنة بعد الولادة حيث أن الارتداد يكون بمثابة رجوع خفيف للأكل من المعدة إلى الفم مما يعتبر شيئا طبيعيا للأطفال حديثي الولادة كما يزيد هذا الارتداد في الشهر الرابع ولكنه ينتهي عند عمر السنة تقريبا.

أما القيء فهو بمثابة اندفاع بقوة للأكل من الأمعاء ومنطقة الجهاز الهضمي إلى الفم ويكون بمقدار ملعقة أو ملعقتين من الحليب.

ما هي الأمراض الخطيرة التي يشير إليها القيء عند الأطفال؟

للقيء مركز معين في الدماغ مسئول عن عملية التقيؤ عند الطفل أو عند الإنسان بشكل عام كما يتأثر هذا المركز بمشاكل الجهاز الهضمي أو العصبي للطفل بجانب التأثر ببعض الالتهابات التي يتعرض لها الطفل.

من أكثر أسباب التقيؤ عند الأطفال حديثي الولادة هو ارتداد الطعام بسبب وجود رخاوة شديدة بين الصمام وبين المعدة مما يتسبب في رجوع الأكل بشكل قوي أو بسبب زيادة في كمية الطعام التي يتناولها الطفل والتي تؤدي إلى ارتداد في الأكل.

وتابعت ” فداء الغرابلي” من أسباب القيء كذلك والتي تبدأ منذ الشهر الأول للطفل هي تضخم الإثنا عشر حيث تكون العضلات الموجودة في الإثنا عشر عند الأطفال وخاصة الذكور منهم كثيفة نوعا مما يتسبب في اندفاع الأكل بصورة شديدة بعد تناول الوجبة مباشرة والتي تستوجب حينها ضرورة المتابعة مع الطبيب المختص ولا يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة كما أنه قد يتسبب هذا الاندفاع للطعام في ضعف الوزن وعدم زيادته ويمكن تشخيصها عن طريق ultra sound.

في الغالب عند تعرض الطفل للارتداد فإنه يقوم بترجيع نسبة معينة كل ربع ساعة تقريبا ولكن مع تضخم الإثنا عشر فإنها تؤدي إلى ارتجاع الأكل مرة واحدة فقط بعد ربع ساعة من تناوله.

هناك بعض العلامات الأخرى التي ترتبط بأسباب أخرى للارتجاع مثل التهاب السحايا الذي يصاحبه خمول الطفل وارتفاع في درجة حرارة مع فقدانه للوعي في بعض الحالات.

هل يصيب التهاب السحايا الأطفال من السنة الأولى؟

بالطبع يصيب التهاب السحايا الأطفال منذ السنة الأولى لولادتهم وفي حالة ارتجاع الطفل نتيجة هذا الالتهاب فإنه يجب على الفور مراجعة الطبيب المعالج كما يجدر الإشارة إلى أن الارتجاع المصاحب للون الأخضر فإنه يدل على انسداد الأمعاء كما أن اللون الأحمر للارتجاع يشير إلى نزيف الطفل بالإضافة إلى إشارة اللون الأسود إلى النزيف داخل المعدة.

عند تعرض الطفل الصغير لانتفاخ في البطن نتيجة التقيؤ فإن ذلك قد يكون مؤشرا لانسداد الأمعاء مع مراعاة أن التقيؤ قد يصاحبه بعد التشنجات خاصة التقيؤ الناتج عن التهاب السحايا عند الطفل ويجب حينها مراجعة الطبيب.

هل يؤثر نوع الحليب على تقيؤ الطفل؟

هناك بعض الأطفال الذين يعانون من الارتداد المريئي نتيجة تناول نوع معين من الحليب ويكون في الغالب حليب أكثف من الحليب العادي كوجود مادة صمغية عليه.

إلى جانب ذلك، هناك بعض الأطفال الذين يتعرضون للارتداد نتيجة تحسسهم من الحليب البقري في بعض الأوقات، لذلك يمكن القول بأن نوع الحليب قد يتسبب في بعض الأحيان للقيء أو الارتداد عند الأطفال.

وأخيرا، كما سبق الذكر فإن تضخم الإثنا عشر قد يكون سببا في ارتداد الطفل ويكون العلاج حينئذ جراحيا من قِبل طبيب الأطفال بعد عمل بعض الفحوصات عن طريق ultra sound أو السونار.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *