طب وصحة

أبرز أسباب حدوث حصوات الكلى مع طرق الوقاية والعلاج


حصوات الكلى

حصوات الكلى عبارة عن حبيبات صلبة تكون صغيرةً جدّاً في بداياتها ويزداد حجمها مع مرور الوقت، وفي حال ارتفاع تركيز المعادن والأملاح في الجهاز البولي تتكوّن بلّورات من هذه المعادن التي تكون عادةً ذائبةً في السّائل البولي، وبازدياد التصاق تلك البلّورات ببعضها البعض يبدأ تَكوُّن نواة للحصى، ونتيجة لاستمرار عمليّة تراكم والتصاق البلّورات المعدنيّة يكبر حجمها، ممّا يؤدّي إلى حدوث خلل في توازن مكوّنات البول، ويعمل هذا الاختلال على عدم توفّر المواد التي تمنع البلّورات من الالتصاق ببعضها فتتهيّأ الفرصة لتتكوّن حصاة الكلى، وفي حال بقاء الحصى في الكليتين لا تظهر أعراض حصى الكلى، ولا تتسبّب بأي ألم، لكن عند تحرّكها خارج الكليتَين باتّجاه المثانة قد تُسبّب ألماً حادّاً ومفاجئاً، وفي حال الشّكّ بوجود حصى في الكليتَين أو في إحداهما، وظهور ألم حاد ومفاجئ في إحدى جانبيّ الجسم خصوصاً في منطقة تجويف البطن، يجب تلقّي العلاج الطبيّ فوراً، كما يلاحظ ميل لون البول إلى الّلون الوردي أو الأحمر، بالإضافة إلى الشّعور بالقيء والغثيان.

ما أبرز أسباب حصوات الكلى؟

يقول استشاري جراحة أورام المسالك البولية والكلى الدكتور “يمان التل”: أن حصوات الكلى هي عبارة عن زيادة نسبة الأملاح في الجسم، مثل أملاح الـ “Oxalate”، وأملاح الكالسيوم، ومن ثم تترسب هذه الأملاح في الكلى، وتكون حصوات الكلى، والتي تُسبب ما يُعرف بالمغص الكلوي.

لعلّه مُفيد لك: ما هي الحصى اللعابية وما أسبابها وكيف يمكن علاجها

وهناك عدة عوامل تزيد من فرص حدوث حصوات الكلى، أهمها:

  • استهلاك كميات قليلة من السوائل لا تكفي لاحتياجات الجسم، لذا يجب الحرص على شرب كميّات من الماء تكفي حاجة الجسم وتُحافظ على صفاء البول، ويفضّل شرب لترَين من المياه يوميّاً.
  • أسباب وراثيّة، فإذا تعرض أشخاص في العائلة نفسها إلى الإصابة بحصى الكلى فمن المُحتمل أن يُصاب بها أفراد آخرون من العائلة أيضاً.
  • إصابة بعض الأشخاص بحالات طبية معينة، فيكونون أكثر عُرضة من غيرهم لتكوّن حصى الكلى.
اقرأ كذلك:   هل حقاً الأغذية قليلة الدسم مُفيدة ؟

ما هي الطرق العلاجية للتخلص من حصى الكلى؟

يمكن التخلص من حصوات الكلى بعدة طرق، منها:

  • تناول مسكّنات يصفها الطّبيب تسكّن الآلام.
  • شرب كميّات كافية من المياه والسّوائل الأخرى ولهذا دور كبير في التّخلّص من الجفاف.
  • إذا كانت الحصى كبيرة جدّاً في حجمها (أكثر من ٢سم)، يتم إخراجها عن طريق فتح جراحي في منطقة الخاصرة، أما إذا كانت الحصوة صغيرة نوعاً ما (أقل من ٢سم)، فيمكن أن يتم العلاج بالموجات الصّوتيّة، وهي طريقة الموجات الصّادمة التي يتمّ بواسطتها تفتيت الحصى إلى أجزاء صغيرة جدّاً بحيث يمكنها العبور في الجهاز البوليّ، فتخرج من الجسم عن طريق البول.
  • ومن أبرز الطرق التكنولوجية الحديثة لعلاج حصوات الكلى، هو استخدام المنظار، وهو عبارة عن جهاز مرن له القدرة على الحركة في اتجاهات متعددة، وبالتالي يتم علاج الحصوة حيث يدخل بسهولة من فتحة مجرى البول “Natural orifice”، ومن ثم إلى الحالب، وأخيراً يصل إلى حوض الكلى، ويمكن من خلاله أن يصل الطبيب إلى جميع أجزاء الكلى بسهولة “Flexible”، ومن ثم يتم توجيه ألياف الليزر وتفتيت الحصوة.

وهي عملية تتم في اليوم الواحد، وتحتاج إلى بنج كامل، ويمكن في نفس اليوم أن يذهب المريض إلى منزله، ويحتاج بعدها المريض إلى يوم أو يومين لقضاء قسط من الراحة، ومن ثم يستطيع أن يمارس حياته بشكل طبيعي، كما أن هذه الطريقة تجعل المريض يتجنب العديد من المضاعفات التي قد تحدث نتيجة للعملية الجراحية التي قد تسبب نزيفاً على أقل تقدير.

ولا يقتصر دور هذا الجهاز على علاج حصوات الكلى فقط، ولكنه يستخدم لعلاج أورام حوض الكلى أيضاً، والتي كانت صعبة العلاج في الماضي، وكان العلاج الوحيد لها هو استئصال الكلية المريضة كاملةّ.

اقرأ كذلك:   علاج ارتفاع الضغط في المنزل

ومن أهم مميزات هذا الجهاز أيضاً، أنه سهل الحمل والتنقل من مكان لآخر، كما أنه أصبح قليل في التكلفة في وقتنا الحالي.

ويؤكد الدكتور “يمان” أن التكنولوجيا الحديثة ساعدت كثيراً في مجال الطب في علاج العديد من الأمراض بسهولة، بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي، والذي كان يحدث عن طريق عمل شق جراحي في جسم المريض، أما المنظار الذي يُستخدم حالياً يُعالج العديد من الأمراض من خلال فتحات الجسم الطبيعية “Natural orifices”، مثل فتحة الفم، فتحة الأنف، وفتحة الشرج، وفتحة مجرى البول، كما كان يحتاج المريض إلى راحة بعد إجراء العملية لمدة من ٤-٥ أيام.

ما هي طرق الوقاية من حصوات الكلى؟

يمكن الوقاية من حصوات الكلى عن طريق:

  • تغيير النّظام الغذائيّ الذي له دور فعّال للوقاية من الحصى، وذلك عن طريق تقليل نسبة الأملاح في الطعام.
  • شرب كميّات وفيرة من الماء لا تقل عن عشرة أكواب يوميّاً للمحافظة على سائل البول صافياً.
السابق
ما هي السجائر الإلكترونية وما تأثيرها على الرئتين
التالي
أسباب الإصابة بمرض البهاق، أعراضه تبعاً لأنواعه وطرق علاجه الحديثة

اترك تعليقاً