أسباب العقم عند المرأة وتأثيره على حالتها النفسية

العقم عند المرأة

كثير من الأشخاص في مجتمعنا الشرقي يعتبر مشكلة عدم الإنجاب مشكلة تقع على المرأة وحدها، وأنها المتسببة في هذه المشكلة ولا دخل للزوج في ذلك.

مما يضع المرأة في كثير من الضغوطات النفسية والمشاكل العائلية، ولكن من الضروري أن يكون لدى المجتمع وعي كامل بأن العقم ما هو إلا مرض يمكن علاجه بنسبة كبيرة.

الأسباب الرئيسية للعقم عند النساء

تقول الدكتورة “جيسيكا عازوري” مديرة مختبر أطفال الأنابيب ومستشارة العقم: أن أسباب العقم متعددة عند النساء، منها ما يتعلق بالمبيض، فتكون المبايض لديهم لا تقوم بصنع البويضات، أو إما أنها لا تحتوي على بويضات، أو تكون مشكلة العقم متعلقة بالأنبوب الذي يمر فيه الجنين للوصول إلى الرحم، أو قد تكون المشكلة في الرحم نفسه في المكان الذي يلتصق به الجنين، أو ربما تكون المشكلة متعلقة ببطن المرأة مثل: البطانة المهاجرة، والالتصاقات.

وأضافت د. “جيسيكا” أن أسباب العقم تختلف وتتعدد، وكل سبب يختلف في نوع العلاج الخاص به.

لماذا يقع اللوم والذنب دائمًا على المرأة في حالة عدم الإنجاب؟

تقول ” الدكتور نيڤين أبو زيد” مستشارة علم النفس التربوي أن الموروث الاجتماعي هو المتسبب في وجود هذه الأفكار، وهو أيضًا ما ينشر فكرة أن المرأة دائمًا هي المسؤولة عن أي مشكلة تحدث في الأسرة، وخاصًة موضوع الإنجاب.

وأضافت أن الزوج دائمًا ما يلوم زوجته في حالة عدم الإنجاب، ويكأن الزوجة هي من اختارت عدم الإنجاب برغبتها، ويقوم الزوج بحل هذه المشكلة عن طريق استبدال زوجته بزوجة أخرى، ولكن هذا الموروث الاجتماعي الموجود في المجتمعات الشرقية يعتبر من الأفكار السلبية ضد المرأة، ويجب علينا رفضه في جميع الأحوال.

حل مشكلة عدم الإنجاب للمرأة إذا كانت المشكلة هرمونية

أردفت د. “جيسيكا” أن المرأة في فترة الدورة الشهرية يحدث لها عدة ضغوط نفسية، وفي هذه الفترة تكون الهرمونات هي العامل الأساسي في هذه الضغوطات، كما أن علاج عدم الإنجاب يتطلب عدد كبير من الهرمونات، وهذا ما يتسبب في التعب النفسي للمرأة خلال فترة العلاج.

كما أن المرأة الحامل أيضًا تزداد هرموناتها خلال فترة الحمل، فتؤدي لحدوث التعب والضغط النفسي عليها، وهذه الهرمونات المستخدمة في علاج عدم الإنجاب هي نفس هرمونات الدورة الشهرية، ونفس هرمونات الحمل، وهذه الهرمونات جميعًا تتسبب في التغير المزاجي، والضغط والتعب النفسي للمرأة، وهذا ما يجعل العلاج من خلال الهرمونات أصعب.

ومن المتعارف عليه في مجتمعاتنا الشرقية أن المرأة إذا كانت عقيم، يُنصح الرجل بالزواج من امرأة أخرى، بينما إذا كان الرجل عقيم، يُنصح الزوجة بالصبر والاحتساب.

وتابعت د. “نيڤين” أن هذه الظاهرة هي تمييز ضد المرأة، وأضافت أن العلاج بالهرمونات يُحدث خلل في التفكير لدى المرأة، حيث أن اضطراب الهرمونات يُحدث خلل في كيميائية الدماغ، وهذا ما يؤدي للتغير في المزاج لدى المرأة، وذلك بالإضافة إلى الضغوطات الأخرى العائلية، ومشاكل مع زوجها، بالإضافة إلى المجتمع الشرقي الذي دائمًا ما يتدخل في خصوصيات العائلات، ويُسبب لهم المزيد من الضغوطات والأعباء، مما يدفع الرجل للزواج من امرأة أخرى من أجل الإنجاب.

والجدير بالذكر أن المجتمع يجب أن يكون على وعي كامل بأمور الحمل، وأن علاج المشكلة ليس بهذه البساطة، ولكن هناك بيئة نفسية، ورحمية، وبيولوجية، ويجب مكافحة نفسية المرأة أولًا حتى إذا كان هناك القدرة على العلاج، ويجب أن يكون هذا القرار نابع من المرأة بكامل التفكير والحرية، وأخذ الوقت الكافي للتهيئة النفسية، مع أخذ جميع العلاجات اللازمة.

وكما تقول “د. عازوري” أن الرجال في مجتمعنا بالرغم من أن فحص العقم يكون لديه، ويتطلب فقط فحص للسائل المنوي، الا أنه يفضل أن تقوم زوجته بعمل كامل الفحوصات، وإذا لم تتواجد أي مشكلة لدى المرأة، فإن الرجل أحيانًا يرفض إجراء الفحوصات، وذلك لأن الرجل في مجتمعنا الشرقي يربط مشكلة العقم بالقدرة الجنسية.

وإذا لم توجد مشكلة في القدرة الجنسية لدى الرجل، لا تكون هناك مشكلة في الإنجاب، ولكن هذا مفهوم خاطئ، حيث أنه أحيانًا لا تكون لدى الرجل أي مشكلة في القدرة الجنسية ومع ذلك يكون عقيم، وتؤكد الدكتورة على أن المشكلة تكمن في التوعية، واستيعاب فكرة أن العقم هو مرض وله علاجات، وعند الاقتناع بفكرة أن العقم هو مرض، وقتها سوف نتوقف عن لوم الزوجة في هذا الأمر.

وهنا تقرأ عن كثب عن أبرز أسباب تأخر الحمل

لماذا يربط الرجل قدرته الجنسية بقدرته على الإنجاب؟

تؤكد “د. أبو زيد” أن صورة الرجل، وجميع خصائصه دائمًا ما تكون محمية من قِبل المجتمع، فالمجتمع الشرقي هو مجتمع ذكوري، يرفض الاقتراب من مساحة الرجل بشكل عام، وهذا المجتمع قد زرع فكرة لدى الأشخاص بأن عدم قدرة الزوج على الإنجاب، أو أي موضوع في الحياة، يعتبر تقليل من قيمة الرجل.

وضحت د. “نيڤين” أن مؤسسات المجتمع عامة سواء مدارس، جامعات، مؤسسات التثقيف الصحي، أو الأمومة والطفولة يجب أن تتزود بالوعي الكامل بطريقة التعامل مع هذه المشكلة، وعند البدء في العلاج ومع أول زيارة للطبيب، يجب استقبال الزوجين معًا، ويجب نشر وتعميم هذه الفكرة من البداية أن المسؤولية يجب أن تكون مشتركة وتقع على عاتق الزوجين.

ويجب على المرأة كذلك أن تكون واعية أن ليس من حق أي شخص التدخل في شؤونها، ويجب أن يقف الزوج دائمًا مع زوجته، وتزويدها بالدعم سواء في مرضها، أو في أي جانب آخر، وأن يكون بجانب زوجته في جميع خطوات الفحص، وأن يكون الفحص لكلا الزوجين، وهذا جانب مهم جدًا يجب على وسائل الإعلام والمجتمع التركيز عليه، ونشر الوعي لدى الأشخاص بضرورة الاهتمام به.

متى يجب على الزوجين التوقف عن محاولة حل مشكلة الإنجاب؟

وتواصل د. “جيسيكا” حديثها قائلة أن هناك الكثير من الأزواج يحاولون حل مشكلة عدم الإنجاب، ولكن تفشل بعض المحاولات، فيتوجهون لسؤال الطبيب عن المدة التي يجب عليهم أن يستمروا فيها بالمحاولة، لذلك يعتمد الأطباء على بعض الدراسات العالمية التي تقوم بحساب عدد الأجنة، وعدد المحاولات، ويتم تحديد إذا كانت المرأة سوف يكون لديها القدرة على الإنجاب أم لا، كما أن الضغوطات المادية أيضًا تلعب دور هام في هذه الحالة بجانب الحالة النفسية، وذلك لأن عمليات الإنجاب وخاصةً أطفال الأنابيب سعرها مرتفع جدًا.

وأوضحت “جيسيكا” أن ٩٠٪ من الأزواج الذين يستمرون في المحاولة وعدم اليأس، يتوصلون في النهاية إلى حل المشكلة والقدرة على إنجاب أطفال، ولكن هناك بعض الحالات لا يكون فيها أي أمل في الإنجاب.

كيف يصل الزوجين إلى مرحلة الاكتفاء ببعضهما في حالة فقدان الأمل في الإنجاب؟

أردفت د. “نيڤين” حديثها موضحة أنه عند وصول الزوجين إلى قرار الاكتفاء بدون أطفال، يكون الحب، والاحترام، والقرار من كلا الزوجين، يخلق فرصة أكبر للعيش.

كما أن الشعور بالأمن من قبل المرأة، واتخاذ القرار بالدفاع عن النفس، والاستمتاع بعلاقة سوية وايجابية تستمر مدى الحياة، ضروري لاستكمال حياتهم كشخصين كما بدأوها مع كامل الحب والاحترام والشعور بالسعادة، وأنه لا فائدة من وجود الكثير من الأطفال وحياة الزوجين ليست مستقرة.

رابط مختصر:

أضف تعليق