أسباب عملقة الجنين ومخاطرها الصحية

أسباب عملقة الجنين

المخاطر الصحية لعملقة الجنين

تقول الاختصاصية في أمراض الأطفال وحديثي الولادة الدكتورة “مها عبيدات”: أن عملقة الجنين هي مصطلح يُطلق على الطفل الذي يُولد بوزن يفوق الأربعة كيلو جرام، وهناك العديد من المشاكل الصحية التي قد تنتج عن هذه الحالة سواء كان ذلك للأم، أو للجنين، والتي من أهمها:

  • قد يؤدي كبر حجم الجنين عن فتحة الحوض لدى الأم إلى عسر الولادة، وبالتالي قد يلجأ طبيب النسائية في هذه الحالة إلى استخدام أدوات لسحب الجنين مثل: الملاقط، أو الشفاط، أو حتى اجراء العملية القيصرية في أصعب الحالات.
  • حدوث إصابات وجروح في قناة الولادة لدى الأم.
  • حدوث نزيف عند الأم.
  • حدوث بعض الإصابات لدى الطفل في العظام، أو في الأعصاب.
  • أن يكون الطفل أكثر عرضة لحدوث هبوط السكر؛ لذلك فيجب متابعة الجنين كبير الحجم لمدة ٢٤ ساعة على الأقل بعد الولادة.
  • أن يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة وزيادة الوزن عند البلوغ، وبعد البلوغ.

ما هي أسباب عملقة الجنين؟

يمكن أن تحدث عملقة الجنين بسبب العوامل الوراثية بالإضافة إلى الظروف الأمومية، مثل السمنة، وزيادة الوزن خاصةً خلال فترة الحمل أو الإصابة بداء السكري سواء كان ذلك المرض موجوداً لدى الأم قبل الحمل، أو حتى إن كانت الإصابة حدثت أثناء الحمل “سكري الحمل”.

ومن هنا تشير الدكتورة “عبيدات” على أهمية أن تتناول الأم طعام صحي ومتوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية، والابتعاد عن تناول كميات كبيرة من الطعام كما تفعل بعض السيدات، ذلك بالإضافة إلى تناول المكملات التي يوصي بها طبيب النسائية خلال الحمل من فيتامينات، ومعادن، وغيرها.

ومن هنا تؤكد الدكتورة “مها” على أنه يجب الاهتمام بزيارة الطبيب بشكل دوري خلال فترة الحمل، وذلك حتى يقرر الطبيب حجم الجنين من خلال استخدام أشعة الـ “Ultrasound” خلال الزيارات الدورية، والتي من الممكن أن تعطي مؤشراً على عملقة الجنين، ذلك بالإضافة إلى أهمية فحص مستوى السكر بشكل دوري أيضًا؛ للتأكد من عدم وجود إصابة بمرض السكري.

ذلك إلى جانب مراقبة وزن الأم قبل الحمل، وخلاله، واحتساب الزيادة المسموح بها، وكذلك اتخاذ الخطوات اللازمة وتناول الأدوية عندما تكون الأم مصابة بمرض السكري، وأن تتناول الأم الطعام الصحي المفيد لها والجنين.

رابط مختصر:

أضف تعليق