Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أسباب مشكلة الشخير وعلاجها

صورة , الشخير , إضطرابات النوم
الشخير

ما هو مفهوم الشخير؟

قال الدكتور “محمد التويجري” رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة. الشخير هو التنفس بصوت مسموع ومزعج أثناء النوم.

ويعتبر الرجال أكثر عُرضة للإصابة بالشخير مقارنةً بالنساء حيث أظهرت الإحصائيات إصابة أكثر من 40% من الرجال بالشخير، أما النساء المصابات به فلا تزيد نسبتهم عن 15%، وتزيد فرص التعرض للإصابة بالشخير بعد عمر الخمسين.

ومشكلة الشخير تكمن في أنه أحد المؤثرات في عدم الحصول على النوم الجيد وما يتبع ذلك بالضرورة من الأمراض المتعلقة بإضطرابات النوم، ولهذا السبب يُهتم بمُعالجته طبيًا. وعلى الجانب الآخر يعتبر الشخير من المظاهر الإجتماعية المُستهجنة والمُحرجة خصوصًا إذا استدعت الظروف النوم بجانب الغرباء كأيام الرحلات والمخيمات وغيرها أو في بدايات الزواج وأيام العُرس حيث يكتشف أحد الزوجين إصابة الآخر بالشخير وهو ما يُمثل نوعًا شديدًا من الحرج، ويمثل الشخير أزمة إجتماعية للحد الذي قد يصل إلى نبذ المُشخر وتجنب صحبته في الأسفار.

وأشار “د. محمد” إلى أنه يُشخص الشخير في العيادات الطبية عن طريق نوم المريض بعد توصيل مجموعة كثيرة من الأجهزة الطبية بجسمه عبر أسلاك وقسطرات خاصة توضع على الدماغ والقلب والصدر والعين، وهذه الأجهزة تقيس كل مفردات النوم كنبضات القلب وحركة العضلات وحركة العين والتنفس، لتُخرج تلك الأجهزة رسم بياني كامل لفترة النوم من أولها لآخرها والذي يُمكن الطبيب من التشخيص والعلاج.

وعملية التشخيص بالكيفية المذكورة تُعرف باسم دراسة النوم.

ما هي أسباب الشخير؟

بناءًا على التعريف السابق للشخير وهو التنفس بصوت مسموع يتضح لنا أن جهاز التنفس العلوي هو المسئول عن إصدار الشخير، وهواء التنفس بطبيعته يدخل إلى الأنف ودهاليزها ومنها إلى البلعوم الحلقى ثم البلعوم الحنجري ثم إلى الحنجرة.

وكل هذا المجرى التنفسي إذا ما تعرض إلى الإنسداد أو الضيق في أحد أجزاءه يحدث إختناق للهواء ومن ثَم يصدر صوت الشخير.

وأكد “د. التويجري” على أن ضيق المجرى التنفسي قد يكون لأسباب مؤقتة أي أثناء النوم فقط حيث يرتخي المجرى ويضيق، وقد يكون لأسباب دائمة ملازمة لصاحبها ليلًا ونهارًا كمن يُصاب بأورام الحنجرة وأمراض اللحميات وإلتهاب اللوزتين وخاصةً عند الأطفال.
وتوجد مجموعة من العوامل التي تزيد من صوت الشخير أثناء النوم، ونذكر منها:
• زيادة وزن الجسم.
التدخين.
• تناول المنشطات والمُرخيات العضلية.
• التناول العشوائي لأدوية المسكنات والأدوية المضادة للإحتقانات والأدوية المخدرة التي تساعد على النوم.
• ضعف بُنية ومناعة الجسم الناتجين عن التغذية الغير صحية وقلة الحركة.

هل يوجد علاج نهائي للشخير؟

إذا عُرف السبب الرئيسي للشخير حينها يستطيع الجراح التدخل للعلاج والذي قد يكون جراحيًا وقد يكون دوائيًا وقد يكون نفسيًا، فكما سبق وأن ذكرنا الشخير ما هو إلا إنغلاق لمجرى الهواء العلوي، وعليه إذا حدد الطبيب سبب الإنغلاق إستطاع علاجه، فإذا اكتشف الطبيب صغر حجم فتحة الأنف أو إعوجاج الحاجز الأنفي.. إلخ فهناك من أنواع الجراحات التي تُعدل من هذه العيوب التشريحية.

وإذا كان الإرتخاء بسبب إرتخاء مجرى الهواء فقد يكفي هذه الحالة العلاج الدوائي وفقط، ومع حالات أخرى قد تكون السمنة هي السبب الرئيسي للشخير وبالتالي يعد التخلص من الوزن الزائد هو العلاج الأنسب والنهائي للشخير.

ما هو النوم الجيد؟

وضح “د. محمد” أن النوم الجيد هو الحصول على النوم الكافي والعميق، ويتراوح عدد الساعات التي يحتاجها الإنسان للنوم يوميًا بين 6 إلى 8 ساعات متواصلة. لذلك نجد أن المُشخر لا يحصل على النوم الجيد لأنه قد يضطر إلى الإستيقاظ كل ساعة ليتمكن من التنفس.

وهو الأمر الذي يُصيبه بإضطراب النوم الذي ينتج عنه قلة التركيز وعدم القدرة على إتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب، وقد يؤدي أيضًا إلى النُعاس نهارًا وهو ما يشكل خطرًا خصوصًا مع قيادة السيارات أو تشغيل الماكينات في المصانع ومواقع العمل.

لماذا لا يشعر المُشخر بنفسه أثناء الشخير؟

الشخير الناتج عن ضيق مجرى التنفس يخلق ردة فعل تلقائية من الجسم لتقليل صوت الشخير مثل تغيير وضعية الجسم أثناء النوم أو التقلب يمينًا ويسارًا وهو ما يجعل المُشخر يُكمل نومه كأن شيئًا لم يكن، وكلها أمور شخصية تحدث داخل غرفة مغلقة لا يعلم بها أحد.

أما عند الإنتقال إلى الحياة الزوجية أو النوم مع شخص آخر في غرفة واحدة تُكتشف الإصابة بالشخير ويُبلغ المُشخر بذلك، والواقع المُشاهد في العيادات يشير إلى حضور الكثيرين من مرضى الشخير للعلاج نتيجة لشكوى الآخرين.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *