أسباب وأعراض الولادة المبكرة

صورة , الحمل , المرأة الحامل , الولادة المبكرة

أسباب الولادة المبكرة

يقول مدير قسم الولادة في المستشفى الحكومي في الرباط الدكتور “خالد فتحي”: أن مشكلة الولادة المبكرة تعتبر مشكلة شائعة جدا، وقد أشارت منظمة الصحة العالمية أن حالات الولادة المبكرة تصل إلي ١٥ مليون حالة سنويا، كما أن معدل الولادة قبل الآونة يمكن تقديره بنسبة ٥-١٨% من مجموع السيدات الحوامل حول العالم، والأسباب كثيرة ومتعددة، أهمها:

  • الحمل بجنينَين، أو ثلاثة، أو أكثر.
  • وجود فترة زمنية بين الحمل وسابقه لا تتجاوز ستة أشهر.
  • الحمل بالتلقيح الصناعي خارج الجسم (In vitro fertilization).
  • وجود مشاكل في المشيمة (Placenta).
  • التدخين وتناول المخدّرات.
  • وجود مشاكل صحية في الرحم، مثل: وجود بعض الأورام الليفية التي تدفع الجنين للخارج، أو وجود بعض التشوهات الخلقية الرحيمة مثل الحاجز الرحمي، أو ضمور الرحم، أو الرحم ذو قرن واحد، أو ذو قرنين.
  • الإصابة بالعدوى، وخاصةً عدوى السائل الأمنيوتي أو الأمنيوسي (Amniotic fluid)، وعدوى الجهاز التناسلي.
  • المعاناة من الأمراض المزمنة كالسكري (Diabetes) وارتفاع ضغط الدم (High Blood Pressure).
  • معاناة المرأة قبل الحمل من الوزن الزائد أو الوزن الذي يقل عن الحد الطبيعي.
  • التعرّض للظروف الصعبة والمُحزنة، كموت عزيزٍ أو عنفٍ أُسريّ.
  • التعرّض للإجهاض المتكرر.
  • التعرّض للإصابات والجروح.
  • تجاوز عمر الحامل الخامسة والثلاثين.
  • حمل المرأة في عمر المراهقة، أقل من ١٨ سنة.
  • معاناة المرأة الحامل مز من سوء التغذية.

أعرض للولادة المبكرة

هناك العديد من الأعراض التي تنذر بوجود حالة من الولادة المبكرة، وذلك يكون قبل البدء في الولادة الفعلية، ومن ضمن أهم المؤشرات لحدوث ولادة مبكرة:

  • وجود تعفنات على مستوى الجهاز البولي، أو على مستوى الجهاز التناسلي الخارجي.
  • وجود بعص الأمراض لدى المرأة الحامل، مثل مرض السكري ، أو الربو.

ولحظة بدء الولادة تكون الأعراض واضحة، ويمكن للمرأة الحامل أن تميزها، ومن أبرز تلك الأعراض:

  • الشعور بتقلصات، أو انقباضات على مستوى الرحم، والتي تكون منتظمة ، ومؤلمة، كما تتميز هذه الانقباضات بأنها فعالة ، أي تفتح عنق الرحم.
  • نزول السائل الأمنيوسي.

سُبل الوقاية من الولادة المبكرة

ينصح الدكتور “فتحي” السيدات الحوامل بأن يكون هنالك متابعة دائمة، ودورية مع الطبيب، خاصّةً السيدات اللواتي عرضة للولادة المبكرة، حتى يتم تشخيص الحالة بشكل مبكر، وبالتالي إذا كان هناك مؤشراً للولادة المبكرة، يتم علاجه بشتى الطرق، سواء باستخدام المثبتات، أو عن طريق شد عنق الرحم، أو حتى اكتشاف أي تعفنات بولية لدى المرأة، والتي تؤدي إلى حدوث الولادة المبكرة في ٢٠٪ من الحالات.

رابط مختصر:

أضف تعليق