طب وصحة

أسباب وعلاج آلام الظهر عند النساء


صورة , آلام الظهر , إمرأة
آلام الظهر

تعتبر آلام الظهر من أكثر المشاكل التي تصيب النساء كما تسبب لهن العديد من الأوجاع والآلام كما أن آلام أسفل الظهر من المشاكل الشائعة عند الجميع حيث يعاني منها 80% من البشر حول العالم لفترة معينة من حياتهم.

ما هي نوعية آلام الظهر التي تتعرض لها الأنثى؟

قال “د. رشيد القدسي الصباغ” استشاري الجراحة العصبية. يتعرض معظم النساء في سن الشباب أو عند سن ما قبل اليأس إلى آلام الظهر كما يجب الإشارة إلى أنه ليس من الطبيعي أن يصاب الأطفال ذوي الأعمار الصغيرة بآلام أسفل الظهر.

وتابع الدكتور ” رشيد القدسي” عندما تتطور الأنثى وتتحول إلى أنثى ناضجة جنسيا فإنها تتعرض إلى آلام الطمث التي تُعد شائعة بصورة كبيرة عند النساء بجانب آلام البطن التي قد تحتاج لعلاجها إلى بعض المسكنات.

إلى جانب ذلك، هناك آلام ما قبل الطمث التي لها علاقة بالتطور الهرموني الذي يحدث للأنثى من نقص للأستروجين بجانب التطور النفسي الذي يتأثر به أكثر40% من السيدات.

أما بعد سن اليأس فقد يحدث هنالك اضرابات هرمونية أخرى معروفة لدى المرأة والتي تسبب هشاشة العظام ونقص الكالسيوم في العظام مما يتسبب في آلام أسفل الظهر.

ما هي أسباب آلام الظهر؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟

يجب الإشارة إلى أن الحياة الحديثة بجانب محاسنها الكثيرة على الإنسان فإنها أيضا لها عدة مساوئ والتي قد تؤثر سلبا عليه وخاصة على الظهر مثل الجلوس على المكتب لفترات وساعات طويلة، لذلك يُنصح لأي إنسان في أي عمر أن يقوم بالمشي أو بعمل تمارين لياقة لفترة بسيطة أثناء فترة الجلوس على المكتب.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل الجلوس للأمام على زيادة آلام الظهر بينما الجلوس بطريقة صحيحة وبصورة طبيعية حتما يقلل من تلك الآلام كما أن للرياضة دور مهم جدا في الوقاية من آلام الظهر.

أما للسيدة التي تعاني من آلام الظهر أثناء فترة الطمث فيجب الإشارة إلى أن هذه الآلام تكون نفسية كما سبق الذكر وتكون نتيجة الخوف الزائد نتيجة التغير الهرموني الذي تتعرض له.

وأردف الدكتور”رشيد” هناك آلام قد يتعرض لها الإنسان بشكل عام منها الظهر والأعصاب والمفاصل والعضلات والتي جميعا قد تتسبب في آلام أسفل الظهر.

بالنسبة للعضلات فقد تتعرض للشد ويكون لها علاقة بوضعية الجلوس بجاني سوء الحياة العادية اليومية.

أما آلام العظام فيجب أن تؤخذ على محمل الجد كما يجب تقييمها طبيا لأنها قد تكون عرضا لبعض الأمراض الخطيرة مثل التهاب الفقرات اللاصق أو الروماتيزم وغيرها.

أما للناحية العصبية فيمكنها أيضا التسبب في آلام أسفل الظهر وتكون على شكل مرض الديسك أو عرق النساء كما يسمونه.

كيف يمكن تشخيص آلام أسفل الظهر؟ وما هي طرق علاجها؟

من السهل تقييم مريض آلام أسفل الظهر عن طريق الفحص السريري سواء كان هذا الألم أثناء الجلوس أم أثناء ركوب السيارة أو أثناء السير أو الوقوف الطويل أو خلال الركوع أثناء الصلاة إلخ إلخ.

وأضاف “رشيد” عند تكرار التعرض لآلام الظهر يجب مراعاة الطبيب على الفور كما أنه ليس من الضروري مراجعته عند الشعور بألم في الظهر مرة واحدة في الشهر أو مرتين لأن ذلك يكون حينئذ شيئا طبيعيا.

من السهل علاج آلام أسفل الظهر عن طريق تناول الفولتارين والبروفين والأركوكس بالإضافة إلى العلاج الطبيعي بجانب ممارسة الرياضة والسباحة.

كيف تؤثر طريقة الحياة الحديثة على آلام أسفل الظهر؟

كما سبق الذكر فإن الجلوس الطويل يُعد سببا رئيسيا للتعرض لآلام الظهر، لذلك يُنصح بعدم الجلوس لفترة طويلة كما يجب التحرك بعد الجلوس لمدة طويلة كما يجدر الإشارة بأن هناك بعض الدول مثل اليابان التي تفرض على موظفيها عمل رياضة لفترة قصيرة أثناء فترة العمل حتى لا يتعرضون إلى آلام أسفل الظهر.

يمكن لآلام أسفل الظهر أن تكون نتيجة بعض الأمراض المناعية أو الأورام، لذلك فإنه ليس مقبولا أن يتغاضى الإنسان عن الكشف عن آلام الظهر فور التعرض لها.

كيف تؤثر الرياضة على التخفيف من آلام الظهر؟

من الطبيعي أن يشعر الإنسان في بداية ممارسته للرياضة ببعض الآلام ولكن يكمن أهمية الشفاء من آلام الظهر نتيجة ممارسة الرياضة في الدوام والاستمرارية في ممارستها.

عند التعرض المفاجئ لآلام الظهر نتيجة رفع حمل زائد فإنه يمكن العلاج عن طريق أكياس ماء باردة أو ساخنة ووضعها على الظهر ثم بعدها يمكن العلاج الطبيعي.

وتابع استشاري الجراحة العصبية الدكتور “رشيد القدسي” أما عن الجراحة في علاج أسفل الظهر فيمكن القول بأننا يمكننا اللجوء للجراحة في العمود الفقري عند الشعور بآلام في العمود الفقري منتشرة في طرف واحد أو الطرف الثاني أو طرفي الجسم مع ضعف أو تنميل في القدمين.

يمكن علاج مريض آلام الظهر عند تعرضه للألم دون الشعور بإصابة عصبية واضحة مثل ضعف الحركة واضطراب الحس كما يمكن تشخيص هذه الحالات عن طريق الرنين المغناطيسي الذي يحدد كيفية العلاج عن طريق الدواء أو الجراحة سواء كانت الجراحة التنظيرية أو المجهرية أو جراحة Radio frequency التي تعمل على انكماش القرص كما يجدر الإشارة إلى أن لكل مريض علاج مختلف عن الآخر.

وأخيرا، من الممكن أن يتعرض المريض بعد الجراحة لبعض الآلام، لذلك يُنصح بعمل تمارين رياضية في اليوم الثالث بعد الجراحة حيث يمكن أن يعاني المريض بعد إجراء العملية الجراحية من آلام في بعض المفاصل الصغيرة داخل الفقرات التي يمكن علاجها عن طريق الكورتيزون أو radio frequency، لذلك يُنصح بشكل عام أن نمارس الحياة طبيعيا وليس على طريقة الجلوس الطويل مع أهمية عمل لياقة بدنية يوميا.

السابق
الأغذية الضارة بصحة الأطفال
التالي
علاج الأمراض المزمنة

اترك تعليقاً