ما هي أسباب وعلاج إنسداد قناة فالوب

صورة , إنسداد قناة فالوب , العقم
العقم

هل إلتهاب و إنسداد قناة فالوب سبب للعقم؟

قالت “د. إبتسام المزين” استشاري العقم وأطفال الأنابيب. يُعد إنسداد قناة فالوب عامل من عوامل العقم، لأن قناة فالوب لها دور مهم في إتمام الحمل، لأنها تلتقط البويضة عند نزولها إلى الحوض، ثم تنقل الحيوان المنوي من المهبل إلى جوف الرحم، ثم تجمع بينهما – البويضة والحيوان المنوي – مرة أخرى داخلها ليتم التلقيح، فتنقسم البويضة إلى عدة إنقسامات فتصل إلى خلية 16، ثم تتراجع هذه الخلية إلى آخر القناة من الخلف ليتم غرسها في الرحم. وعليه فإن أي إنسداد في قناة فالوب يمنع الحمل تمامًا.

ما أسباب إنسداد قناة فالوب؟

تابعت “د. المزين” يحصل إنسداد قناة فالوب عادةً من:
• كثرة الإلتهابات البكتيرية في الجهاز التناسلي للمرأة.
• كثرة العمليات الجراحية مثل الولادات القيصرية.
• كنتيجة لإنفجار الزائدة الدودية مما قد يؤدي إلى وجود تلوث في الحوض.
• بطانة الرحم المهاجرة، حيث تخرج بطانة الرحم من الرحم إلى الأنابيب والمبايض، لأن البطانة تقوم بسد أنبوب المياه البعيد عن الرحم، فتتجمع المياه في قناة فالوب وتؤدي إلى إنتفاخها، هذا التجمع السائلي في قناة فالوب – الواحدة أو الإثنين- تؤدي إلى الغسيل المتكرر لجوف الرحم، فتقتل الخلايا التي تساعد على غرس الأجنة.

ما أعراض إنسداد قناة فالوب؟

أوضحت “د. المزين” قد تشعر المرأة بآلام أسفل الرحم، وقد تشعر بآلام أثناء عملية الجماع، إلا أن التأكيد على الإنسداد لن يتم إلا بالفحص الطبي بعد تأخر الحمل لفترة زمنية ما. لذا كثير من النساء لا يعلمن بوجود الإنسداد إلا عند الفحص لمعرفة سبب تأخر الحمل، وقليل منهم من يضطر للفحص الطبي لزيادة الإصابة بالإلتهابات التناسلية. أما إنسداد القناة كمرض فهو غالبًا ما يكون صامت وبدون أعراض.

في حال تجمع السوائل كسبب من أسباب الإنسداد، هل تخرج هذه السوائل مع الإفرازات؟
السوائل لا تخرج خارج الجسم، بل على العكس تنزل على جوف الرحم مؤثرة في بطانة الرحم، وتخريب الخلايا الخاصة بزراعة الأجنة، وتلف هذه الخلايا أيضًا ليس له أعراض ولا يظهر إلا عند الفحص بسبب تأخر الحمل.

كيف يتم تشخيص إنسداد قناة فالوب طبيًا؟

يبدأ الطبيب الفحص مُستخدمًا أشعة الصبغة للتأكد من عدم إنسداد الأنابيب، حيث تُظهر الأشعة شكل الأنابيب ومدى إنتفاخها إن وجد، حيث أن الأنابيب المفتوحة ستجعل الصبغة تنزل إلى الحوض، وفيما عدا ذلك يشير إلى وجود إنسداد فيها.

التقنية الثانية للفحص تكون بإستخدام الأشعة التليفزيونية المهبلية، وهذه الأشعة توضح إتساع الأنبوب، فعادةً ما يكون الأنبوب بإتساع من 4 إلى 7 سم، وأي زيادة تظهر في الأشعة معناها أنه مملوء بالسائل ومنتفخ.

أما التقنية الثالثة للفحص فهي المنظار، حيث يكشف القناة كلها وبما تحتويه من أنبوبين، وحجم الإنسداد الناتج عن تجمع السوائل بها.

كيف يتم التخلص من السوائل المتجمعة في قناة فالوب؟

قديمًا وقبل التطور الطبي كان لابد من التدخل الجراحي لشفط السوائل من القناة، مع ما يصاحب هذه العملية من إجراءات تخديرية ودوائية. أما الآن يتم عمل ذلك بالمنظار، فإما تُشفط السوائل ويتم تدبيس الأنبوب وغلقه، أو يتم إستئصال الأنبوب المصاب بالكامل.

والتقنية الأشد حداثة هي تركيب دعامات من داخل باطن الرحم، لتمنع السوائل من الإنسياب على خلايا زرع الأجنة وقتلها.
أما الإلتهابات البسيطة والتي لم تؤدي إلى إنسداد الأنبوب بالكامل يمكن معالجتها بالمضادات الحيوية.

هل إلتهاب قناة فالوب يؤثر على الدورة الشهرية؟

أردفت “د. المزين” لا دخل لهذا بذاك، وإن أثر عطب قناة فالوب في غزارة الدورة الشهرية أو إنقطاعها أو تأخرها لاعتبرناه عرض من أعراض مرضها، وعالجته النساء فور حدوثه، لكن مع الأسف إنسداد قناة فالوب مرض صامت ليس له أعراض، ولا علاقة له بالدورة الشهرية. والدورة في الغالب لا تتأثر إلا بإختلاف الهرمونات أو بخلل الغدة الدرقية أو ببطانة الرحم المهاجرة.

هل الإصابة بأكياس على المبياض سبب لتأخر الحمل والإنجاب مستقبلًا؟

تختلف أنواع الأكياس المتكونة على المبايض، فمنها الكيس الوظيفي والكيس الدموي، وهناك التكيسات الوراثية والتي يمكن أن تولد بها الفتاة. وكل هذه التكيسات لا علاقة لها بقناة فالوب أو الحمل والإنجاب.

وينحصر خطر هذه التكيسات في التسبب بآلام أثناء الدورة الشهرية. وإذا كان الكيس كبير يُعالج دوائيًا لتصغيره، وإذا كان كبير وبه ما يدل على أنه من النوع الخبيث وجب التدخل جراحيًا لإستئصاله.

إذا تطلب الأمر إستئصال قناة فالوب، هل يعني هذا أن المرأة أصبحت عقيمة؟

لكل مرأة قناتين فالوب، اليمنى واليسرى، فإذا استُئصلت واحدة يمكن أن تقوم الثانية بالحمل طالما المبايض تعمل وغير مصابة. وحتى لو أُزيل الإثنين معًا يمكن اللجوء إلى طفل الأنابيب، طالما أن الرحم والمبايض يعملان بكفاءة وليس فيهما أي إصابة.

أضف تعليق