أسباب وعلاج السيلوليت (متلازمة جلد قشر البرتقال)

صورة , طبيب , استشارة طبية , السيلوليت

مفهوم السيلوليت

قالت “د. فريدة طنوس” أخصائية الأمراض الجلدية وتجميل الجلد والمعالجة بالليزر. يعتبر السيلوليت (متلازمة جلد قشر البرتقال) هو مرض شائع يعاني منه ما يقرب من 80 إلى 90% من السيدات وهذا شيء مثبت علمياً والسبب الرئيسي في ذلك هو وجود عوامل وراثية تحدد طريقة توزيع الدهون تحت الجلد كما أن له علاقة بالنسيج الضام تحت الجلد.

عند التعرض للسيلوليت فإن الجلد المستوي يحدث فيه تموجات وتقعرات ويصير به نقرات في أماكن معينة وهذا ما نراه فوق الجلد، وعادةً ما تكون هذه المشكلة عند السيدات في أماكن تخزين الدهون مثل الفخذين والأرداف وبعض الأماكن الأخرى مثل البطن والأذرع.

وتابعت أخصائية الجلدية الدكتورة “فريدة طنوس” يمكن أن يظهر السيلوليت عند السيدات من سن البلوغ من عمر 12 أو 13 سنة خاصة إذا كان لديها قابلية وراثية وتعاني وزنها الزائد وتعتبر هذه المشكلة مؤرقة للعديد من السيدات في كثير من الأحيان.

يجدر الإشارة كذلك إلى أن السيلوليت ليس له علاقة مباشرة بالسُّمنة وإنما له علاقة بطريقة توزيع الدهون في الجسم حيث أن الدهون تحت الجلد تتكون من طبقتين وهما الطبقة السطحية والطبقة العميقة.

أما الطبقة السطحية فعادةً ما تكون موجودة في غُرف عبارة عن ألياف كولاجين وهي عبارة عن نسيج ضام وتخرج مع الجلد وتوزع الدهون في هذه الحجرات ولكن عند التعرض للسيلوليت فإن هذه الألياف تفقد الكولاجين الصحي، لذلك فإن المشكلة الأساسية تكمن في فقدان الكولاجين الصحي الموجود في الجلد وكلما زادت كمية الدهون كلما قلت مرونة الجلد نتيحة اختلاف نوع الكولاجين الموجود وتظهر بعض التقعرات والتموجات والنُّقر على الجلد كما أن للسيلوليت درجات مختلفة نراها على الجد في حين يظل لون الجلد طبيعي دون أن يتعرض الجلد للتمزق مثلما نراه متمدداً عند المرأة الحامل.

أسباب السيلوليت

كما سبق الذكر فإن أسباب السيلوليت الرئيسية تكمن في العوامل الوراثية كما تعمل الهرمونات الأنثوية دور كبير في التعرض للسيلوليت خاصة الأستروجين وبعض الهرمونات الأخرى التي لها علاقة بتكديس الدهون تحت الجلد مثل الأنسولين وهرمون الغدة الدرقية وهرمون الحليب، لذلك فإن السيدات هم أكثر الناس عُرضة لهذا المرض من غيرهم مقارنة بالرجال.

وأردفت “فريدة” هناك العديد من المعتقدات الخاطئة التي ترى أن قلة شرب الماء واحتباس السوائل لها علاقة بالسيلوليت ولكن هذا الكلام خاطئ ولا يوجد عليه أي إثباتات علمية ولا يوجد أي سموم تحت الجلد في مثل هذه الحالات.

علاج السيلوليت

هناك أنواع عدة من العلاجات المختلفة للسيلوليت ويُنصح للسيدات عدم أخذ أية كريمات قبل استشارة الطبيب المختص حتى وإن كان بها الكافيين الذي يعمل على امتصاص الماء من الجسم.

على الجانب الآخر، يمكن للسيدات اللاتي تعاني من السيلوليت أن تقوم بالتدليك لأن التدليك يمكن أن يساعد بطريقة ميكانيكية في تكسير الروابط الدهنية الموجودة على الجلد ولكن ذلك قد يتطلب العديد من الجلسات العلاجية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك نوع حديث من أنواع العلاجات للسيلوليت تم أخذ عليه موافقة من FDA عام 2012 وهو نوع من أنواع الليزر الذي يمكنه أن يقطع الألياف والخطوط الموجودة على الجلد بشكل تام، كما يظل العلاج الأفضل هو تقليل كمية الدهون عن طريق ممارسة الرياضة والحركة بصورة مستمرة واتباع نظام غذائي صحي، كما ظهرت بعض الأجهزة التي تعتمد على التخدير الموضعي والتي يمكنها تقطيع هذه الألياف الدهنية وفي بعض الحالات يمكننا شفط بعض الدهون الموجودة تحت الجلد.

هل يمكن الإصابة بالسيلوليت مرة أخرى بعد علاجه؟

بالطرق التقليدية يمكن أن تعود مشكلة السيلوليت مرة أخرى للسيدة ولكن إذا تمت العملية الرئيسية بتقطيع الدهون والألياف وحافظت بعدها السيدة على نظام غذائي وحياتي صحي مع ممارسة الرياضة فإن الأمور حينئذ يمكن السيطرة عليها بنسبة كبيرة.

وأخيراً، يُنصح باهتمام السيدة بنفسها مع ضرورة سرعة علاج مشكلة السيلوليت لأن هذه المشكلة قد تؤثر عليها نفسياً وعلى أداءها في العمل والمنزل وعلاقتها بزوجها في بعض الأحيان.

رابط مختصر:

أضف تعليق