طب وصحة

أسباب وعلاج متلازمة تململ الساقين


تململ ،الساقين،صورة
تململ الساقين – ارشيفية

نتعرف اليوم على أسباب وطرق علاج متلازمة تململ الساقين. وكيف يمكن التغلب على الشعور غير المريح في الساقين.

كيف نُميّز بين الخدر الذي يصيب الساقين نتيجة الجلوس الطويل وبين تململ الساقين؟
يجيب الدكتور «جلال عثمان» أخصائي أمراض الدماغ والأمراض العصبية، بالطبع هناك عدة أمراض تؤدي إلى هذه الأعراض لذلك يجب التمييز بينها. أهم هذه الأمراض هي اعتلال الأمراض العصبية أو تضيق وانسداد الشرايين الطرفية هذه الأمراض يمكن تشخيصها من خلال الموجات الكهربائية والتصوير المغناطيسي أو التصوير الطبقي.

أما بالنسبة لمتلازمة تململ الساقين فأعراضها هي التي تؤدي إلى تشخيصها بالدرجة الأولى وأعراضها تكون: اختلال الإحساس العصبي في الأطراف وخاصة أوقات الراحة مثل فترة ما قبل النوم أو عند الجلوس بحيث يشعر المرضي بالخدر أو السخونة في الساقين أو حتى آلام تصل إلى درجات عالية في بعض الحالات.

هل هناك أشخاص أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة تململ الساقين؟
حسب الإحصائيات فإن ٦٠-٧٠٪ من المرضي يكونون من النساء وهم معرضون للإصابة بشكل أكبر بهذه المتلازمة وقد يكون ذلك ناتج عن أسباب ثانوية مثل الحمل أو أمراض أخرى تكون أكثر شيوعا عند النساء.

ويوجد نوعين من هذه المتلازمة، النوع الأول وهو الأساسي وغير معروفة أسبابه ويتم فيه النقاش حول أن تكون عوامل وراثية أو بيئية أو غيرها، وهناك النوع الأخر وهو العرضي أو الثانوي وينتج عن أمراض أخرى مثل فقر الدم ونقص الحديد والكلى و السكري أو حتى بدون أمراض خلال فترة الحمل.

هل هناك علاج لهذا المرض؟
بالطبع العلاج متوافر حسب النوع، فإذا كنا نتحدث عن النوع الثانوي أو العرضي فالعلاج يتم بعلاج السبب وعلاج السبب يتم بعلاج العرض وهو متلازمة الساقين، أما النوع الأساسي فالعلاج يكون عن طريق دواء فيدوبا والذي يستخدم أيضا في تشخيص المرض وغالبية المرضي يستجيبون على الفور لهذا العلاج.

اقرأ كذلك:   أعراض مرض السكري وقصور الشرايين

كما أوضح الطبيب أن العامل الوراثي قوي جدا في متلازمة تململ الساقين بحيث يلاحظ وجود هذا المرض عند عدة أفراد من العائلة وغالبا أقرباء من الدرجة الأولى.

ما هي النصائح التي يجب إتباعها لتفادى هذا المرض؟
ينصح الدكتور، يمكن محاولة تفادى المرض عن طريق تنظيم أسلوب الحياة اليومي و ممارسة الرياضة وتجنب المنبهات الليلية وتأخير الوجبات المسائية ومراعاة النظام الصحي بحيث لا نصل إلى مرحلة نقص الحديد أو فقر الدم وتنظيم ساعات النوم بحيث لا تكون أكثر من ٨ ساعات.

السابق
أسباب الصداع الشديد المفاجئ
التالي
المناعة والصلابة النفسية

اترك تعليقاً