أسماء أدوية الكالسيوم بالصيدليات (للأطفال، الكبار، الحوامل والرضع)

أهمية الكالسيوم

يُعتبر الكالسيوم من المعادِن الهامّة للجِسم نظراً لأنه يدخل في تكوين العِظام والأسنَان، إضافة إلى فوائِد أخرى عديدة من بينِها فوائده للسّيدات الحوامِل ومن هم بين عمر 45 و 55 سنة، لذلك يجب علينا أخذ الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم ولكن بطريقة معتدلة دون الإفراط أو اللجوء إلى تناول مكملات الكالسيوم الغذائية قبل وصفة طبية.

أهمية الكالسيوم في جسم الإنسان ولماذا ينقص في الجسم؟

تقول الدكتورة زينة البرغوثي “أخصائية التغذية” أن الكالسيوم يُعد من أهم المعادن في جسم الإنسان لعدة أسباب من بينها:

  • نظراً لوجوده بوفرة في الجسم.
  • مهم لتكوين العظام والأسنان.
  • مهم لصحة الأعصاب.
  • له أهمية كبرى لصحة القلب.
  • يدخل في كافة وظائف الجسم الحيوية.

لذلك يجب علينا أخذ الكمية الكافية من الكالسيوم حتى لا نتعرض إلى مشاكل صحية جراء هذا النقص.

هناك أسباب طبية تؤدي إلى حدوث نقص في الكالسيوم من بينها:

  • وجود مشاكل طبية في الكُلى لابد من علاجها تحت إشراف طبي.
  • وجود مشكلة معينة في القلب.
  • نتيجة اتباع نظام دايت نباتي والابتعاد عن مشتقات الألبان والأجبان والمنتجات الحيوانية.

لابد من إجراء فحص دم حتى يتم التأكد من مستوى الكالسيوم في الجسم، ومستوى الكالسيوم في الجسم عادةً ما يكون أقل من 8 ملم جرام.

هل يختلف احتياجنا للكالسيوم باختلاف الفئة العمرية؟

يحتاج الأشخاص من عمر ١٣ سنة إلى عمر ٥٠ سنة أي البالغين إلى ما يقرب من ١٠٠٠ ملجم من الكالسيوم يومياً، بينما يحتاج النساء من عمر ٤٥ إلى ٥٥ إلى ١٣٠٠ ملجم  نظراً لهبوط هرمون الأستروجين عند هؤلاء السيدات على هذا العمر، وهذا يتطلب كمية كبرى من الكالسيوم حتى يحافظوا بها على كثافة العظام.

إلى جانب ذلك، يحتاج الأطفال أو المراهقين من عمر ٩ إلى ١٣ سنة أي عمر النمو إلى كمية كبرى من الكالسيوم تصل بين ١٢٠٠ و ١٣٠٠ ملجم للحفاظ على كثافة العظام التي تستمر حتى عمر الثلاثين، وبعد هذا العمر تقل هذه الكثافة.

هل تعتبر زيادة الكالسيوم في الجسم أمر خطير؟

لابد من أن يأخذ الإنسان الكمية المطلوبة من المعادن فحسب، كما أن أي معدن نتناوله أو نأخذ منه كمية أكبر من المطلوبة لجسمنا من الممكن أن يؤثر على معادن أخرى خاصةً الكالسيوم، حيث يمكن أن يؤثر زيادة الكالسيوم على معادن أخرى مثل الماغنيسيوم والزنك والحديد، لذلك يجب معالجة زيادة أو نقصان الكالسيوم بشكل معتدل وكذلك كل المعادن اللازمة للجسم.

مصادر الكالسيوم في الأغذية

تابعت “البرغوثي”: هناك بعض الأغذية المتنوعة لمصادر الكالسيوم التي يمكن تناولها وإدخالها إلى مصادرنا الغذائية، من بينها:

  • منتجات الأجبان والألبان.
  • الحليب، الذي يستوجب علينا إدخاله للأطفال الصغار بشكل خاص.
  • المكسرات خاصةً اللوز، ومن ثم يمكننا إدخال اللوز أو المكسرات كوجبة خفيفة على الإفطار.
  • البذور كبذور الشيا والسمسم.
  • الأسماك كالسلمون والسردين.
  • الورقيات الخضراء كالسبانخ والكيل والملفوف الأخضر، إلا أن هذه الورقيات تحتوي على أوكزاليت الكالسيوم التي يمكن أن تحد من امتصاص الكالسيوم في الجسم، لذلك يجب علينا التنويع في مصادر الكالسيوم قدر الإمكان.
  • الحليب النباتي أو حليب اللوز المدعم.

متى يجب اللجوء إلى المكملات الغذائية للكالسيوم؟

لا يمكن للجميع أخذ المكملات الغذائية للكالسيوم، لأن هناك بعض الأشخاص يعانون من مشاكل هضمية في المعدة أو داء القولون، ومن ثم لا يمكن لهؤلاء الأشخاص امتصاص الكالسيوم بطريقة صحيحة، وهؤلاء يمكنهم اللجوء إلى المكملات الغذائية للكالسيوم خوفاً من نقصه في الجسم.

إلى جانب ذلك، يمكن للنساء من عمر ٤٥ و ٥٥ سنة أخذ مكملات الكالسيوم نظراً لنقص الكالسيوم في الجسم في هذا العمر نتيجة زيادة هرمون الأستروجين.

وختاماً، يمكن أن يترافق أخذ مكمل الكالسيوم الغذائي مع فيتامين D المهم لامتصاص الكالسيوم من المأكولات، كما يمكن لكبار السن أو من يعانون من مشاكل في الكُلى اللجوء إلى المكملات الغذائية للكالسيوم بعد إجراء الفحص اللازم لنسبة الكالسيوم في الجسم.

أسماء أدوية الكالسيوم

وهُنا تصلوا لمُبتغاكم، قائمة تُلبي ما تطلّعون إليه، تضم أسماء أدوية الكالسيوم المتوفّرة بالصيدليات، مع المواد الفعّالة وكافة التفاصيل الأخرى. هذه الأدوية بعضها يُستخدم للأطفال، والبعض الآخر للكبار أو الرُّضّع، وكذلك الحوامل. كُل حالة سيكتب لها الطبيب المُعالج المُنتج المُناسب لها.

صورة - أسماء أدوية الكالسيوم في الصيدليات

أرفقنا أيضًا روابط لكل دواء، تم إلصاقه على اسم كل دواء، ستُحوّلك عزيزنا القارئ إلى صفحة تحتوي على تفاصيل الدواء الذي اخترت القراءة عنه. الآن دعونا لا نُضيّع وقتاً أكثر ولننظر أسماء أدوية الكالسيوم التي معنا الآن:

أضف تعليق