أسماء أدوية تساقط الشعر والعناية به

تساقط الشعر

يعاني الكثير من النّاس من تساقط الشّعر، وهي مشكلة موجودة عند الجنسين لكنها شائعة أكثر لدى الرّجال، فالإنسان يفقد ٥٠-١٠٠ خصلة شعر يومياً، وهذا أمرٌ طبيعي ولكن إن تجاوز العدد المفقود أكثر من ذلك دلّ هذا على وجود مشكلة تساقط الشّعر.

وهناك عدّة أسباب تؤدّي لحدوث التّساقط، وهي عديدة، ومنها الوراثة، وبعض الحالات المرضية، والتغييرات الهرمونية، وبعض الأدوية، والتدخين، وغير ذلك الكثير، ولأن الشّعر مهمٌّ جداً لجمال المظهر العام، كان لا بدّ من إيجاد حلول لمنع تساقطه، وهنالك العديد من الوصفات الطّبيعة الآمنة التي تساعد على ذلك، وبعض الخطوات التي يُنصح باتباعها لتقوية الشّعر.

أبرز أسباب تساقط الشعر

يقول اخصائي الجلدية الدكتور “أنور دندشتي” أنه يواجه العديد من الأفراد -رجالاً ونساءً- مشكلة تساقط شعر الرأس بصورةٍ متكرّرة وبكثافة عالية، تتعدّى المعدل الطبيعي للتساقط اليومي والذي يقدّر بـ ٥٠ – ١٠٠ شعرة يومياً، وهذا الأمر يتسبّب بقلقٍ كبير لدى الجنسين؛ حيث إنّه يؤدّي في النهاية إلى شعرٍ خفيف جداً وظهور فراغاتٍ متفرقةٍ فارغة من الشعر، كما يهدد الرجال بالصلع المبكر أيضاً.

ويعود سبب تساقط الشعر لعوامل كثيرة منها ما يتعلّق بسلوكيات خاطئة، ومنها ما ينتج عن مشكلات صحية باطنية، نذكر منها:

  • بعض الأدوية والمُكمّلات الغذائية: فهنالك بعض الأدوية والمكملات الغذائية التي يتناولها الإنسان لعلاج بعض الأمراض مثل مرض السّرطان، والنّقرس، والتهاب المفاصل، وارتفاع ضغط الدّم، والتي قد تُسبب آثاراً جانبية تتمثل في تساقط الشّعر.
  • الوراثة: إذ تلعب الوراثة دوراً مهماً في تساقط الشّعر، فإذا كان أحد الوالدين أصيب بهذه المشكلة فإنه يورثها للأبناء، ويبدأ التّساقط بالظّهور تدريجياً كلما تقدم عمر الإنسان، فعند الرّجال يظهر بمسمى الصّلع، والنّساء يظهر التّساقط متمثلاً بالشّعر الخفيف.
  • التّوتر والصّدمات النّفسية: فقد يتعرض الفرد لصدمة نفسية قوية ترفع مستويات التّوتر فيبدأ الشعر بالتّساقط، ويُصنف هذا النّوع بالمؤقت.
  • التّغيرات الهرمونية: حيث يتأثر الشّعر بالاختلالات الهرمونية التي تصيب الجسم في المراحل المختلفة التي يمر بها، مما يؤدي إلى تساقطه ويكون إمّا دائماً أو مؤقتاً، خاصة في مرحلة الحمل والولادة، ومروراً بسن اليأس.
  • بعض الحالات المرضية: فقد يُصاب جسم الإنسان ببعض الأمراض التي تؤثر سلباً على الشّعر، وتجعله يتساقط، وهي عديدة، ومنها أمراض الغدة الدّرقية، والتهابات فروة الرأس مثل داء الثّعلبة، والقوباء الحلقية، والذئبة الحمراء، أو اضطرابات نتف الشّعر التي تُصنف ضمن الأمراض النّفسية.
  • اتباع حمية غذائية قاسية مثل حمية الكيتو، وكذلك الحميات التي تؤدي إلى نقص نسبة الكربوهيدرات والبروتينات في الجسم بشكل سريع.
  • سوء التغذية أو الإصابة بفقر الدم ” الأنيميا “، وذلك لوجود نقص بعض المعادن والفيتامينات الهامة في الجسم؛ كالحديد، أو الكالسيوم، أو فيتامين هـ، وب المركب والتي تعد أسباباً رئيسية لتساقط الشعر المستمر.
  • التقلبات الجوية بين الفصول: إذ يلاحظ زيادة في تساقط الشعر في بعض فصول السنة وتوقّف هذه الحالة في فصول أخرى.
  • إصابة فروة الرأس بالجفاف أو زيادة إفراز الدهون في الفروة، مما يؤدّي إلى ضعف الجذور وسقوط الشعر باستمرار، خصوصاً إذا رافقها ظهور للقشرة البيضاء.
  • كثرة استخدام مجففات الشعر كالسيشوار، مع تكرار استعمال مثبتات الشعر والصبغات الكيماوية.
  • غسل الشعر اليومي بالشامبو باستعمال الماء الساخن الذي يزيد من تساقط الشعر ويضعف من قوته.

افضل طرق لعلاج تساقط الشعر

يجب أولاً معرفة السبب الحقيقي وراء تساقط الشعر، ومن ثم يجب أن نبدأ في علاج هذا المسبب الرئيسي، ويوضح الدكتور “أنور” بعض من أفضل الطرق المستخدمة في علاج تساقط الشعر، وهي:

  • تجنّب الضغوطات النفسيّة المتكررة؛ كالقلق والتوتر والعصبية، لأنها من أهم مسبّبات تساقط الشعر، مع الحرص على أداء تمارين الاسترخاء وتناول المشروبات العشبية المهدئة؛ كالشاي الأخضر، واليانسون، والبابونج، وغيرها.
  • استخدام فرشاة الشعر ذات الأسنان الواسعة والابتعاد عن المشط ذي الأسنان الضيّقة، والّذي يؤدّي إلى تشابك الشعر وإضعاف بصيلاته وبالتالي زيادة تساقط الشعر.
  • غسل الشعر ثلاث مراتٍ في الأسبوع كحدٍ أقصى، والحرص على استخدام الماء الفاتر في الغسل بدلاً من الماء الساخن الذي يكسر الشعر ويضعف فروة الرأس.
  • تحسين النظام الغذائي من خلال التركيز على الأغذية الغنية بالمعادن والفيتامينات وخاصّةً تلك التي تحتوي على الحديد وفيتامين إي ومادة البيوتين ومضادات الأكسدة، ومن أهمّها: السبانخ، والتمر، وزيت الزيتون، والفواكه كالفراولة والأفوكادو، كذلك الانتظام على عصير الكرنب يغذّي فروة الرأس ويحافظ على صحة الشعر ولمعانه ويُقلّل من تساقطه، وتناول المكملات الغذائية وفق الحاجة الفردية للشخص.
  • تدليك فروة الرأس ببعض الكريمات المغذية للشعر، كالتي تحتوي على ب5، والبانثينول الذي يفيد في إعادة بناء الشعرة ويزيد من كثافتها.
  • استخدام الماسكات الطبيعيّة لتقوية بصيلات الشعر، مثل: رش الشعر بمنقوع الميرميّة والخل، أو تدليك الفروة بعصير الصبار “الألوفيرا” للحصول على شعر كثيف قليل التساقط.

ويشير الدكتور “أنور” إلى أن هذه الماسكات الطبيعية تعمل على التأثير على قوام الشعر نفسه، ولكنها لا تؤثر على طبيعة الشعر، وطريقة نموه، بل يجب الاهتمام بالغذاء، ومستوى الفيتامينات والمعادن في الجسم بشكل أساسي، كما وينفي صحة تلك الوصفات الشعبية من قص الشعر أو إزالته بالكامل لينمو بشكل أفضل، فكل هذه الأمور ليس لها أي أساس من الصحة.

أسماء أدوية تساقط الشعر

هُنا سنذكر لكم هذه القائمة المُميّزة من أسماء أدوية تساقط الشعر أو معالجة القشرة والقضاء على القمل، وغيرها من مُنتجات الشعر. 

رابط مختصر:

أضف تعليق