أسماء أدوية عرق النسا ومعلومات هامة عن هذا المرض

عرق النسا

يؤثر عرق النسا عادة على ٤٠٪ من الناس خلال حياتهم. وهو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا وراء زيارة الطبيب حول العالم.

عادة ما يؤثر عرق النسا على جانب واحد فقط من الجزء السفلي من الجسم. ولكن غالبًا ما يمتد الألم من أسفل الظهر إلى مؤخرة الفخذ وإلى أسفل الساق. اعتمادًا على مكان إصابة العصب الوركي، قد يمتد الألم أيضًا إلى القدم أو أصابع القدم.

وبالنسبة لبعض المرضى، يمكن أن يكون ألم عرق النسا شديدًا ومضعفًا. أما بالنسبة للآخرين، قد يكون ألم عرق النسا نادر الحدوث ولكن ومزعجًا أيضاً، ومن المحتمل أن يزداد سوءًا.

فإذا كان لديك ضعف في الأطراف، وخدر في أعلى الفخذين، أو فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء، فعليك استشارة الطبيب على الفور.

وفي هذه المقالة، سنناقش ما هو عرق النسا، ما الذي يسبب عرق النسا (آلام العصب الوركي)، وأكثر العلامات والأعراض شيوعًا، وعوامل الخطر، بالإضافة إلى أفضل العلاجات لعرق النسا.

عرق النسا

عرق النسا، ويطلق عليه أيضًا ألم العصب الوركي، هو حالة الضغط أو التهيج على العصب الوركي. والعصب الوركي هو أطول العصب الذي يمتد من الجزء الخلفي من الحوض، وصولاً إلى الأرداف ووصولاً إلى الساق.

فإذا كان لدى المريض ألم خفيف أو ألم حاد ينتشر من العمود الفقري عبر الأرداف الذي يمتد إلى الجزء الخلفي من الساق، فقد يكون يعاني من عرق النسا. على الرغم من أن الألم يمكن أن يختلف على نطاق واسع، ولكن يمكن أن يكون عرق النسا هو الجاني الرئيسي.

أعراض عرق النسا

تشمل الأعراض الشائعة لعرق النسا ما يلي:

  • ألم أسفل الظهر.
  • ألم في الظهر أو الساق ويكون أشد عند الجلوس.
  • ألم الورك.
  • حرق أو وخز في الساق.
  • ضعف أو خدر أو صعوبة في تحريك الساق أو القدم.
  • ألم مستمر في أحد جانبي المؤخرة.
  • ألم شديد عند الوقوف.

أسباب عرق النسا

يحدث عرق النسا عادة نتيجة تهيج جذر (جذور) أسفل العمود الفقري القطني والعجزي القطني.

وتشمل الأسباب الأخرى الشائعة لعرق النسا ما يلي:

  • تضيق العمود الفقري القطني (تضيق القناة الشوكية في أسفل الظهر).
  • داء القرص التنكسي (انهيار الأقراص، التي تعمل بمثابة وسائد بين الفقرات).
  • الانزلاق الفقاري (حالة تنزلق فقرة واحدة إلى الأمام فوق أخرى).
  • الحمل.
  • التشنج العضلي في الظهر أو الأرداف.

هناك بعض الأشياء الأخرى التي تسبب ألماً شديداً في الظهر، ومنها ما يلي:

  • زيادة الوزن.
  • عدم ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ارتداء الكعب العالي.
  • النوم على مرتبة شديدة الصلابة أو ناعمة جدًا.
  • الشيخوخة.
  • التدخين.
  • الحمل والولادة.
  • الانزلاق الغضروفي.

علاج عرق النسا

ألم عرق النسا هو حالة قابلة للعلاج، بغض النظر عن مدى صعوبة هذا الألم. لذلك يسأل المرضى الذين يعانون من عرق النسا دائمًا عن طرق علاج عرق النسا.

ويمكن للأطباء تحديد سبب عرق النسا، ومن هنا، يستجيب معظم الأشخاص جيدًا لطرق العلاج الطبيعي، اعتمادًا على السبب المحتمل لضغط العصب الوركي، وبعد بضع جلسات علاجية لا يشعر المريض بألم عرق النسا. لذا، بدلًا من العيش مع ألم عرق النسا، عليك بتجربة بعض العلاجات، كما جاء في (Easyposturebrands , Webmd).

ومن علاجات عرق النسا ما يلي:

  • التمارين الرياضية: على مدى السنوات القليلة الماضية، يقول الخبراء أن التمرين يحسن الصحة على المستوى العام. ويقول كثير من الناس أنه فعال، لأنه يساعد في تعديل الألم إما بمفرده أو بالاشتراك مع علاجات علاجية أخرى. ويخفف التمرين العضلات المشدودة والعظام التي قد تعوق العصب الوركي، مما يسبب الألم وأعراض عرق النسا الأخرى.
  • الكمادات الساخنة والباردة: يمكن أن توفر الكمادات الساخنة والباردة تخفيفًا مناسبًا للألم.
  • تمارين التنفس العميق: يمكن أن يؤدي تمرين التنفس العميق، إلى تحفيز موجات ألفا الدماغية التي تهدئ نظام الاستجابة للضغط في الدماغ مما يؤدي إلى انخفاض مستويات القلق والتوتر. ويحفز هذا النوع من موجات الدماغ أيضًا إطلاق بيتا إندورفين أو مواد كيميائية في الدماغ تعمل كمسكنات طبيعية للألم.
  • اليوجا: قد يبدو من الصعب علاج عرق النسا، ولكن العديد من المصابين يستفيدون من القليل من التمرين واليوغا. حيث يمكن لليوجا تهدئة وتقليل النوبات الجلدية من خلال تقوية الظهر. يعزز تقوية الظهر المرونة ويساعد على تخفيف الضغط على جذر العصب.
  • استخدام مصححي الوضعية والظهر: تشير الأبحاث إلى أن الوضع غير الصحيح يمكن أن يؤدي إلى الكثير من مشاكل الظهر، بما في ذلك عرق النسا. حيث يحدث عرق النسا عندما يكون هناك أي شيء يعوق العصب الوركي، وإذا كان وضعك ضعيفًا، يمكن أن يؤدي عدم التوافق في العظام أو العضلات إلى الضغط على الأعصاب الورقية. إذا كان وضعك سيئًا، يمكنك استخدام مصححات الوضعية، ودعامات الظهر القطني.
  • اتباع اساليب استرخاء العضلات التدريجي: في بعض الحالات، يمكن أن يكون استرخاء العضلات التدريجي مفيدًا أيضًا. فهي تقنية استرخاء مستخدمة على نطاق واسع تهدف إلى تقليل توتر العضلات الذي يتفاقم بسبب الضغط النفسي.
  • العلاجات السلوكية المعرفية: هو شكل غير دوائي من العلاج وهذا العلاج مفيد لأنه يساعد المرضى على تقليل الألم عن طريق تسخير قوة الأفكار والسلوكيات. ويمكن أن يمنع أيضًا آلام الظهر الحادة من التقدم إلى الإصابة المزمنة.

وفي النهاية تختلف خطط وطرق علاج عرق النسا من مريض لآخر. قد يستفيد البعض أكثر من التمرين، ولكن البعض الآخر قد لا يستفيدون. يمكن أن يكون العلاج فعالًا فقط إذا كنت تعرف السبب الكامن وراء عرق النسا.

وإذا لم تكن لديك فكرة عن أسباب عرق النسا لديك، فناقش إجراءات التشخيص أو التقييم المحتملة مع الطبيب لفهم الأسباب والأعراض والمضاعفات وطرق العلاج المناسبة لعرق النسا بشكل كامل.

وهنا تقرأ أيضًا: تأثير عرق النسا على العصب الوركي

أسماء أدوية عرق النسا

وهنا قائمتنا التي نسرد لكم بها الأدوية التي تُوصف لمرضى عرق النسا، وبالطبع ليس كونها موجودة هنا أننا نُعطيك تصريحًا باستخدامها بدون وصفة كبية، بالعكس تماماً، هذا ليس صحيحًا، فنحن نوصيك بمراجعة الطبيب قبل تناول أي دواء، فالطبيب هو الذي يقف على حالتك وبمقدوره الاجتهاد في تحديد أفضل دواء لك.

أسماء أدوية عرق النسا التالية، قد تُوصف لآلام وأمراض أخرى، فليست حِكرًا على مرض عرق النسا.

رابط مختصر:

أضف تعليق