أسماء أدوية غازات البطن – طاردة للغازات لعلاج الإنتفاخ

انتفاخ البطن

سيكون حديثنا واسعًا وشاملًا عن أسماء أدوية غازات البطن، تلك العقاقير الطاردة للغازات والتي تُستعمل لعلاج الانتفاخ (انتفاخ البطن). حيث يصف الكثير من الناس انتفاخ البطن (Abdominal Bloating) على أنّه الشعور بامتلاء البطن، وغالباً ما يُرافق هذه المشكلة الشعور بألم، أو التخلص من الغازات إما عن طريق التجشؤ وإمّا عن طريق إطلاق الريح، ويجدر بيان أنّ انتفاخ البطن غالباً ما يحدث نتيجة تراكم أو تجمع الغازات في القناة الهضمية، وفي الحقيقة تُعدّ مشكلة انتفاخ البطن من المشاكل الصحية الشائعة لدى الأطفال والبالغين، وقد تؤثر في حياة المصاب بشكلٍ جليّ فتحدّ من ممارسته لبعض أنشطته اليومية أو مشاركته في بعض المناسبات الاجتماعية.

ماذا يُعني انتفاخ البطن؟

يقول استشاري الجهاز الهضمي وأمراض وزراعة الكبد الدكتور “عادل نظمي القطب”: أنه يُعرَّف انتفاخ البطن (Abdominal Bloating) بأنّه تضخُّم منطقة البطن وكِبر حجمها، والذي يصاحبه الشعور بعدم الراحة والامتلاء في تلك المنطقة، وامتلاء البطن بالغازات وكثرة إطلاقها.

وتُعتبر العلاقة بين وجود الغازات في البطن وانتفاخه غير واضحة، حيث يُعاني بعض الأشخاص من انتفاخ البطن دون وجود كميات زائدة من الغازات لديهم، وذلك لأنّ بعض الحالات المَرضيَّة والنفسيَّة تجعل البطن حساساً بشكل أكبر للغازات، حتى وإن كانت كمياتها قليلة مما يسبب انتفاخ البطن.

وعادةً ما يعتبر انتفاخ البطن عرضاً بسيطاً سببه سلوكيات خاطئة أثناء الأكل أو تناول أطعمة معينة، ويمكن علاجه باتباع حمية غذائية معينة، أو بتغيير بعض العادات السلوكية، وفي حالات أخرى يكون انتفاخ البطن مؤشراً على الإصابة بأمراض أكثر خطورة، خصوصاً إذا استمر الانتفاخ لفترات طويلة دون زوال، وإذا اقترن بأعراض أخرى مثل؛ الإسهال، أو خسارة الوزن، أو صاحبه آلام شديدة في منطقة البطن، وعندها يجب مراجعة الطبيب لعلاج المشكلة الصحية المسببة للانتفاخ.

أسباب انتفاخ البطن

يحدث انتفاخ البطن عادة نتيجة تراكم الغازات في المعدة أو الأمعاء الدقيقة، وهناك عدد كبير من المُسبّبات التي تؤدي إلى ذلك، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:

  • عسر الهضم: (Indigestion)، وهو من المشاكل المتكررة التي يُعاني منها كثير من الأشخاص بين الحين والآخر، ويتمثل عسر الهضم بشعور المصاب بألم أو انزعاج في المعدة، ومن العوامل التي تتسبب بهذه المشكلة:
  1. شرب الكحول.
  2. تناول كميات كبيرة من الطعام.
  3. إصابة المعدة بأحد أنواع العدوى البسيطة.
  4. بعض الأدوية تهيج المعدة، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بألم فيها، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ايبوبروفين (Ibuprofen).
  • فرط النمو البكتيري في الأمعاء الدقيقة: (Small intestinal bacterial overgrowth)، في الحقيقة توجد أنواع من البكتيريا في المعدة والأمعاء الدقيقة بشكلٍ متوازن، وذلك بهدف المساعدة على هضم الطعام، وفي حال اختلال هذا التوازن فإنّ البكتيريا الضارة تزداد في العدد مُسبّبة المشكلة الصحية المعروفة بفرط النمو البكتيريّ، وإنّ المعاناة من هذه المشكلة قد يترتب عليها ظهور أعراض عديدة، منها الإسهال، وصعوبة امتصاص المواد الغذائية وهضم الطعام.
  • عدوى المعدة: قد يُعاني المصابون بعدوى المعدة من انتفاخ البطن إلى جانب العديد من الأعراض الأخرى، مثل: الإسهال، والتقيؤ، والغثيان، والشعور بألم في المعدة.
  • احتباس السوائل: ويمكن أن يحبس الجسم السوائل بشكلٍ أكبر من المعدل الطبيعيّ في بعض الحالات، وذلك نتيجة لتغير مستوى الهرمونات في الجسم كما يحدث عند الحمل أو قبل الدورة الشهرية مباشرة، ويمكن أن يحدث ذلك أيضاً نتيجة تناول الأطعمة المالحة أو الإصابة بعدم القدرة على تحمل الطعام، ومن الأمثلة على المشاكل الصحية التي تتمثل بعدم قدرة المصاب على تحمل الطعام:
  1. مرض سيلياك المعروف بين الناس بداء حساسية القمح (Celiac Disease).
  2. عدم القدرة على تحمل اللاكتوز (Lactose Intolerance).
  • الإمساك: عادة ما يُسبب الإمساك انتفاخ البطن، ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بالإمساك:
    الجفاف.
  1. الحمل.
  2. عدم تناول كميات كافية من الألياف في الطعام.
  3. الإصابة ببعض مشاكل الجهاز الهضمي.
  4. تناول بعض أنواع الأدوية مثل مكملات الحديد.
  5. المعاناة من نقص بعض العناصر مثل المغنيسيوم.
  • الاضطرابات النسائية: من المشاكل الصحية المرتبطة بالجهاز التناسليّ لدى النساء والتي قد تؤدي إلى المعاناة من انتفاخ البطن:
  1. الحالة الصحية المعروفة بالانتباذ البطني الرحمي (Endometriosis)، وفي الحقيقة تتسبب هذه المشكلة بانتفاخ البطن في حال انفصال بطانة الرحم عن الرحم والتصاقها بالمعدة أو الأمعاء.
  • شلل المعدة: (Gastroparesis)، وتتمثل هذه الحالة بضعف عضلات المعدة وعدم قدرتها على العمل بفعالية، الأمر الذي يؤدي إلى إبطاء تفريغ المعدة محتوياتها من الطعام، وهذا ما قد يُسفر عن انتفاخ البطن.
  • الاضطرابات المزمنة: ومنها داء كرون (Crohn’s Disease) والذي يتمثل بحدوث التهاب في القناة الهضمية، ومن الاضطرابات المزمنة أيضاً: القولون العصبي أو متلازمة الأمعاء الهيوجة (Irritable Bowel Syndrome).

متى يجب مراجعة الطبيب عند انتفاخ البطن؟

يؤكد الدكتور “القطب” على أنه هناك بعض الأعراض والعلامات التحذيرية التي قد يدل وجودها إلى جانب انتفاخ البطن على المعاناة من مشكلة صحية خطيرة، وعليه لا بُدّ من مراجعة الطبيب على الفور في حال المعاناة من أيّ ممّا يأتي:

  • فقدان الوزن: إنّ فقدان الوزن دون قصد إلى جانب المعاناة من انتفاخ البطن قد يكون مؤشراً على وجود مشكلة صحية وخاصة في حال كان هذا الفقدان يصل إلى ١٠٪ من الوزن فأكثر، ومن المشاكل المحتملة في هذه الحالات: أورام الأمعاء الدقيقة.
  • الاستسقاء البطني: (Ascites)، وتتمثل هذه الحالة بتجمع السوائل في البطن أو الحوض بشكلٍ غير طبيعي، ومن المشاكل الصحية التي قد تتسبب بالاستسقاء البطني: مشاكل الكبد بما فيها السرطان.
  • ألم شديد في البطن: فقد يكون دليلاً على المعاناة من انسداد الأمعاء نتيجة لوجود ورم ما أو تكوّن نسيج ندبي غير طبيعيّ، وخاصةً إذا تسبب في إيقاظ المريض من النوم.
  • النزف المهبلي أو ظهور الدم في البراز: فقد تكون هذه الأعراض نتيجة اضطراب الدورة الشهرية أو ظهور ألياف الرحم، وقد تكون دليلاً على مشاكل صحية أخطر مثل السرطان.
  • الحمّى: ففي حال معاناة الشخص من الحمّى إلى جانب الانتفاخ فإنّ ذلك غالباً ما يدل على وجود التهاب أو إصابة بعدوى.

طرق علاج انتفاخ البطن

يمكن التخفيف أو التخلص من معظم حالات الانتفاخ باستخدام طرق علاج منزلية بسيطة، أو بتناول بعض أنواع الأدوية البسيطة، وقد تحتاج حالات معيَّنة لاستشارة الطبيب، وفي التالي بيان لطرق علاج انتفاخ البطن بشكل سريع كما وضحها الدكتور “القطب”:

  • المشي: حيث يساعد المشي على تحريك الأمعاء والتخلص من انتفاخ البطن والإمساك أيضاً.
  • تدليك منطقة البطن: حيث يساعد تدليك البطن باتجاه حركة المواد في الأمعاء الغليظة على تخفيف انتفاخ البطن، ويجب التوقف عن التدليك في حال الشعور بالألم.
  • تناول إنزيمات الهضم: وهي مُكمِّلات صحية متوفرة دون وصفة طبية، وتحتوي على إنزيمات تساعد على عملية الهضم، وتحويل بعض المركبات مثل؛ الكربوهيدرات المعقدة إلى مواد بسيطة سهلة الهضم.
  • تناول الفحم النشط: يختلف الفحم النشط (Activated Charcoal) عن الفحم العادي بكونه يمر بمعالجة خاصة تجعله مناسب للاستهلاك البشري، ويقوم هذا الفحم بالارتباط مع السوائل في البطن، ويخفف من انتفاخه، ومن كميات الغازات الموجودة فيه.
  • تجنُّب تناول كميات كبيرة من الأكل في آن واحد: حيث إنّ أكل كميات كبيرة يتسبب بالشعور بالانتفاخ، والأشخاص المُعرَّضون للانتفاخ بصورة أكبر يشعرون بعدم الراحة حتى عند تناولهم لوجبات خفيفة.
  • يُنصح بمضغ الطعام جيداً؛ وذلك لتقليل كميات الهواء المارَّة إلى المعدة مع الأكل.
  • تجنُّب تناول الأغذية المُسبِّبة للتحسُّس: إذ تحتوي بعض أنواع الأغذية على مواد مسببة للتحسُّس لدى بعض الأشخاص، ويتسبَّب هذا التحسُّس بزيادة الغازات في البطن وانتفاخه، ومن أهم المواد المسببة للتحسس: الفركتوز، واللاكتوز، والقمح والبروتين الموجود فيه والمُسمى بالجلوتين، بالإضافة إلى البيض.
  • تقليل عبور الهواء إلى المعدة: إذ يزداد الهواء المتراكم في المعدة عند تناول المشروبات الغازية المُحتوية على الصودا، كونَها تحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يتحرر من هذه المشروبات عند وصولها إلى المعدة، ويسبب انتفاخ البطن. كما يعبُر الهواء إلى المعدة عند مَضغ العلكة، أو الشُّرب باستخدام القشَّة، أو التكلُّم خلال الأكل، بالإضافة إلى تناول الأكل بسرعة.
  • تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية، ويؤكد الدكتور “القطب” على أهمية تناول كميات كبيرة وكافية من المياه، والسوائل يومياً.

أسماء أدوية غازات البطن

لعلّك تعرّضت للموقف ذاته وسألت عن أسماء أدوية غازات البطن التي تعمل في مهمتها: طاردة للغازات لعلاج الإنتفاخ. هنا نحن نُحضر لك هذه المجموعة من الادوية التي تعمل على هذه المهام.

أسماء هذه الأدوية متوفّرة بالأسماء باللغة العربية والأجنبية (الإنجليزية)، وكذلك معلومات وتفاصيل عنها، مثل دواعي استعمالها تفصيلًا، وما هي نواهي استخدامهم، الجرعات، أعراضهم الجانبية، الشركات المنتجة وغيرها من المعلومات والتفاصيل المهمة.

أسماء أدوية غازات البطن التي معنا متوفرة في أشكال صيدلانية مختلفة. دعونا لا نتحدّث كثيرًا ولنتعرّف على هذه الأدوية الطاردة للغازات والمعالجة لإنتفاخ البطن.

رابط مختصر:

أضف تعليق