أسماء أدوية مسكنات الألم المتوفرة في الصيدليات

أسماء أدوية مسكنات الألم , Painkillers, صورة

مما لا شك فيه أن مسكنات الألم Painkillers تساعد في تخفيف بعض الآلام وخاصة الآلام القوية التي يعاني منها المريض خلال فترات طويلة من حياته، ولكن هل يجب استخدام هذه الأدوية عند الشعور بأي ألم حتى ولو خفيف ولا يحتاج إلى مُسَكِّن، أم يجب علينا استخدامها تحت إشراف الطبيب، حتى لا نتعرض لآثار جانبية خطيرة أبرزها الإدمان.

وإليك عزيزي القارئ كل المعلومات والإرشادات الهامة التي يجب معرفتها قبل استخدام مسكنات الألم، سنتعرف عليها في مقالنا فتابع معنا.

دواعي استعمال أدوية مسكنات الألم

غالباً ما يتم تناول هذه الأدوية نتيجة الضغط النفسي، أو الفضول وهذه المسكنات فعّالة في إزالة الألم في البدابة وخاصة المسكنات التي لا تحتاج وصف طبية، ومن الآلام التي تخففها مسكنات الألم ما يلي:

  • الصداع.
  • آلام إلتهاب المفاصل.
  • آلام الأسنان.
  • آلام الظهر.
  • الألم بعد إجراء عملية جراحية.
  • الألم الناتج عن الأنفلونزا، إلتهاب الحلق، إلتهاب الجيوب الأنفية.
  • آلام الدورة الشهرية.

لماذا تسبب مسكنات الألم الإدمان؟

يمكن أن تسبب مسكنات الألم الإدمان، سواء القانونية منها أو غير القانونية، فغير أنها تسكن الألم يمكن أن تسبب بعض الآثار الأخرى مثل:

  • النشوة.
  • السعادة.
  • الاسترخاء والراحة.
  • الهدوء والطمأنينة.

فيمكن لهذه الآثار أن تسبب الإدمان لبعض الأشخاص الذين يستخدمونها بكثرة، فيتحول الأمر من علاج إلى إدمان.

علامات وأعراض إدمان المسكنات

هناك الكثير من العلامات والأعراض التي تدل على إدمان المسكنات، فمن علامات إدمان أدوية مسكنات الألم، الآتي:

  • زيارة الكثير من الأطباء لمحاولة الحصول على هذه المسكنات.
  • محاولة شراء مسكنات الألم التي تصرف بوصف طبية بطرق أخرى.
  • أخذ مسكنات الألم من الآخرين.
  • الإستمرار في تناول تلك المسكنات حتى بعد زوال الألم.

أما أعراض إدمان أدوية مسكنات الألم تتلخص في:

  • حدوث تقلبات مزاجية.
  • الشعور باليأس والذنب.
  • العزلة الإجتماعية.
  • الشعور بأعراض الإنسحاب، إذا لم يتناول الشخص المسكنات لفترة معينة من الوقت، أو حاول التقليل منها.
  • الشعور بأعراض شبيهة بالأنفلونزا.
  • فقدان الوزن.
  • القلق.
  • الإكتئاب.

كيفية التغلب على إدمان مسكنات الألم

إذا كنت قلقاً بشأن تعاطيك للمسكنات، سواء كانت مسكنات تصرف بوصفة طبية أي قانونية أم لا، وتريد التغلب على هذا الإدمان، فعليك إتباع الآتي:

  • الأعتراف بالمشكلة: أي يعترف الشخص أن لديه مشكلة تعاطي المسكنات، فالإعتراف بالمشكلة هي أهم وأول خطوات العلاج، فالعزيمة وقوة الإرادة هي الدافع الأول لحل المشكلة.
  • التحدث مع شخصاً آخر حول هذا الموضوع: لأن الحديث مع الآخرين مثل أفراد العائلة أو الأصدقاء المقربين، قد يساعد في خطوات العلاج، فهم يمثلون الدعم النفسي والمعنوي الذي يدفع المريض إلى الرغبة في التخلص من هذا الإدمان، وخاصة في المراحل الأولى من العلاج.
  • الثقة بالنفس: لأن الشخص الواثق بنفسه لديه المقدرة على تحمل الصعاب وتخطى جميع مراحل العلاج، دون أن يقسو على نفسه.
  • محاولة الحصول على قسطاً كافياً من النوم ليلاً.
  • تناول الطعام الصحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية.

وفي نهاية المقال ننصح بحفظ جميع الأدوية بعيداً عن متناول الأطفال، سواء مسكنات الألم أم غيرها من الأدوية. وتحفظ أيضاً في مكان بارد وجاف، حتى لا تفقد فعاليتها. كما يجب التحدث إلى الطبيب في حالة تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصف طبية.

أسماء أدوية مسكنات الألم

يارب اشفي كل مريض ذاق طعم الألم، نعلم أنك لست هُنا للترفيه، أنت أو أنتِ هُنا تبحث عن أسماء أدوية مسكنات الألم التي تستطيع الاستعلام عنها أو شراؤها من الصيدلية، نظرأ لأنك تُعاني من آلام أو أوجاع بعينها، أنت أو من يُهمّك أمرهم.

قد تُريدين مسكن ألم الدورة الشهرية، أو أنك ترغب في اسم مسكن لوجع الأسنان، أو أن أحدًا ما يستعلم عن أقوى مسكن أسنان يُمكنه أن يعتمد عليه في رحلته مع تلك الأوجاع التي يُعاني منها، وأذهبت النوم من عينيه.

نحنُ هنا نضع لكم قائمة ضخمة تضم أسماء أدوية مسكنات الألم المختلفة، ليس بالضرورة أن تكون أسماء رنّانة شهيرة أو مستورد أو تقع على مسامعك كثيرًا، ولكن القائمة كبيرة فعلًا، مُختلفة الأغراض في تسكين أو تخفيف الآلام، ولكنها جميعًا تجتمع على صفحة واحدة وهي [أدوية مسكنة للألم].

من بينها الأقراص، الكبسولات أو الحقن (أمبولات)، التحاميل (لبوس – أقماع)، الشراب. منها ما هو مُنتج محلّي الصنع أو مستورد، تجد هذه الأدوية أينما كُنت، مصر، السعودية، الأردن، العراق، المغرب، الإمارات العربية المُتحدة، وغيرها من دول الوطن العربي. بل وفي جميع دول العالم، فبهم أدوية كثيرة ذات اسم تجاري عالمي.

رابط مختصر:

أضف تعليق