أشكال الصيام المتقطع لخسارة الوزن .. فوائد وأضراره

صورة , طعام , نظام الصيام المتقطع , حمية

يبحث الكثيرون عن طُرق مختلِفةً لخسارة الوزن والصيام المتقطع هو احدى هذه الطرق التي يتم اتباعها لفقدان الوزن وانتشر في الفترة الأخيرة بشكلٍ كبير، ولكن ما صحة هذا النظام وما هي فوائده وما هي مميزاته.

الصيام المتقطع

تقول أخصائية التغذية، رند بلاسي، إن الصيام المتقطع هو عبارة عن امتناع عن الطعام وليس عن الشراب ويكون لفترة معيّنة.

وتكون هذه الفترة أما على مدار اليوم أو في أوقات محددة. فمثلا عندما يصوم الشخص من الساعة ١٠ صباحاً إلى الساعة ٦ مساءاً، في الفترة قبل الساعة ١٠ صباحاً وبعد الساعة ٦ مساءاً يستطيع أن يشرب فيها الماء أو القهوة أو الشاي والأعشاب ولكن بدون إضافة سُكّر وبدون أي سعرات حرارية، فتكون فترة الامتناع عن الأكل هي الفترة من ٦ مساءاً وحتى الساعة العاشرة مساءاً، والفترة المسموح بها تناول الطعام تكون من الساعة ١٠ صباحاً إلى الساعة ٦ مساءاً فقط.

أنواع الصيام المتقطع

الصيام المتقطع لديه أنواع/أشكال عديدة، ولكن هناك نوعين رئيسين وهما:

  • النوع الأول: هو النوع الذي يعتمد على الأوقات TRF، يكون الصيام فيه لفترات محدودة مثل صوم شهر رمضان، وينقسم هذه النوع إلى ٣ أنواع:
  1. الامتناع عن الأكل ١٦ ساعة والوقت المسموح به تناول الطعام يكون ٨ ساعات.
  2. الامتناع عن الأكل ١٨ ساعة والفترة المسموح بها تناول الطعام تكون فترة قليلة أي ٦ ساعات، ويتم تطبيق هذا النوع عندما يكون الشخص قد تعود على الصيام.
  3. الامتناع عن الأكل ٢٠ ساعة وفترة تناول الطعام تكون ٤ ساعات فقط، ويتم تطبيق هذا النوع عندما يتقدم الشخص وبعد أن يكون تعود على الصيام لوقت طويل.

من أهم النقاط التي يجب الانتباه لها عند تطبيق هذا النوع، هو أن يكون الصيام تدريجياً، أي لا يقوم الشخص بصوم ٢٠ ساعة مرة واحدة.

  • النوع الثاني: هو عبارة عن الصيام يوم والإفطار اليوم التالي، واليوم الذي يصوم الشخص فيه يقوم بالامتناع تماماً عن تناول الطعام، ويكون مسموح بشرب المياه وتناول ٥٠٠ سعرة حرارية فقط، واليوم الثاني يسمح للشخص تناول كل ما يريده، ولكن عادة يقوم الطبيب بتحديد ما المسموح تناوله في هذا اليوم، ولابُد من أن ينتبه الشخص الذي سيقوم باتباع هذا النظام أن خلال الفترة المسموح بها تناول الطعام أن لا يتناول طعام مصنع أو وجبات سريعة، ويجب أن يحافظ على تناول الأطعمة ذات مؤشر جلايسيمي منخفض والتي لا تحتوي على نشويات مقعدة، حتى لا يرتفع الأنسولين.

أما بالنسبة للنوع الأفضل، فإن الدراسات أثبتت أن النوعين يعطوا نفس النتيجة، ويقوموا بإنقاص الوزن، بالإضافة إلى أنهما مفيدان من الناحية الصحية، لذلك يختار الشخص النوع المناسب له والمناسب لحياته والمريح له ويقوم باتباعه.

يوجد نوعين قدام من نظام الصيام المتقطع وهما:

  • النوع الأول: ٦ إلى ١

يقوم الشخص بتناول الطعام بشكل طبيعي خلال ٦ أيام، ويوم واحد فقط يتناول فيه ٥٠٠ سعرة حرارية.

  • النوع الثاني: ٥ إلى ٢

يقوم الشخص بتناول الطعام بشكل طبيعي خلال ٥ أيام، ويمتنع عن الطعام امتناعاً تاماً خلال يومين، أو يتناول فيهما ٥٠٠ سعرة حرارية فقط.

٣ نصائح يجب الانتباه إليها عند اتباع نظام الصيام المتقطع:

  • التدرّج، عدم الصيام لفترات طويلة فجأة، واختيار النظام المناسب لنا.
  • التركيز على الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض.
  • عدم تناول الأكلات المصنعة والمهدرجة، وتناول زيت ضارة، لأن يجب أن يتم أخذ المغذيات من أطعمة مفيدة.

فوائد نظام الصيام المتقطع

  • فقدان الوزن، نظراً لأن فترة الطعام تكون محدودة أي ٨ أو ٦ أو ٤ ساعات فقط.
  • تحريك الدهون من مخازنها حتى تنتج الطاقة، بالتالي نظام الصيام المتقطع مفيد جداً لإزالة الدهون، وبعد إجراء الدراسات تبين أن نسبة فقدان الوزن من خلال نظام الصيام المتقطع تكون حوالي ٢٥ كيلو جرام خلال ٦ أشهر، أي ٤ كيلو جرام في الشهر الواحد.
  • تحسين الكوليسترول الجيد وتقليل الكوليسترول الضار، بالإضافة إلى تحسين إجمالي معدل الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة حساسية الأنسولين، لذلك الصيام المتقطع مناسب للسيدات التي تعاني من تكيسات المبايض، لأنه يقلل من مقاومة الأنسولين.
  • يساعد نظام الصيام المتقطع على حرق الدهون وبالتالي يساعد على بناء كتلة العضلات، لأنه يعمل على زيادة هرمون النمو، ولذلك هذا النظام مناسب للأشخاص الرياضيين أيضاً.
  • يحافظ على البكتيريا النافعة وتحسين عملية الهضم.

ويذكر أن هناك بعض الحالات غير مسموح لهم باتباع نظام الصيام المتقطع حفاظاً على صحتهم وهم:

  • السيدات الحوامل والمرضعات.
  • الأطفال في مرحلة النمو والمراهقين.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوع الأول من مرض السكري.
رابط مختصر:

أضف تعليق