Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أشهر وسائل الربح من الإنترنت

صورة , رجل , لاب توب , الإنترنت , الربح

الربح من الإنترنت ومن مواقع التواصل الإجتماعي سهل ومتاح، إلا أن تحقيق هذا الربح نسبي وتحكمه العديد من العوامل، وفي السطور القادمة سنتعرف أكثر على أشهر وسائل الربح من الإنترنت.

كيف تكسب المال من مواقع التواصل الاجتماعي؟

الوسيلة الأولى للربح عن طريق الإنترنت هي إنشاء موقع إلكتروني، فإذا كانت لديك مهارات الكتابة أو التدوين، أو إن كانت لديك فكرة إبداعية لموقع إلكتروني؛ فيمكنك إنشاء موقعك الخاص، وبعد الحصول على قدر معين من شهرة الموقع وتنامي عدد زائريه فيمكنك التحول إلى الفكرة الرابحة من الموقع وهي فكرة الإعلانات، وفعلياً تتعدد شركات الدعاية التي تدعم فكرة الإعلان على المواقع الإلكترونية الحديثة والقديمة.

الوسيلة الثانية للربح هي التداول الإلكتروني، حيث انتشر هذا المفهوم في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ، خصوصاً فيما يخص عملة البيتكوين وغيرها من العملات الإلكترونية الأخرى، فقد أصبح التداول الإلكتروني من أشهر وأهم وسائل الربح من الإنترنت، خصوصاً عند من يمتلكون المعرفة الكافية بأصول التداول والعمولات.

ومن أكثر وسائل الربح من الإنترنت انتشاراً هي الوسيلة الثالثة والمتعلقة بالترجمة، فالمترجم المتمكن والخبير في لغة معينة ما زال بإمكانه العمل كمترجم عن بُعد حتى مع انتشار الترجمة الإلكترونية، وذلك لعدم دقتها خصوصاً مع النصوص الطويلة والنصوص الأدبية أو العلمية ومع الوثائق الرسمية، لذا ما زال اللجوء للشخص المترجم من ضروريات وأولويات الترجمة مع كثير من الأعمال.

الوسيلة الرابعة للربح هي التفريغ الصوتي، حيث يلجأ البعض تبعاً للحاجة إلى تحويل المحاضرات والدروس والحلقات النقاشية إلى نصوص مكتوبة للقراءة والطباعة، ويتم التفريغ الصوتي من خلال سماع الكلام وكتابته، كما يمكن أن يتم من خلال بعض التطبيقيات وخصوصاً الصينية منها والتي بُرمجت لتحويل النص المسموع إلى نص مقروء، لكن مع دقة تلك التطبيقات إلا أنها قد تُخطئ لاختلاف المضامين واللهجات، وبالتالي ما زالت الحاجة لشخص يعمل على التفريغ الصوتي موجودة، وهذا الشخص يمكنه القيام بذلك عن بُعد ومن خلال الإنترنت.

أما بخصوص طرق الربح من مواقع التواصل الإجتماعي تحديداً فهي طرق عديدة ومتشعبة، إلا أنها جميعاً تتوقف على طبيعة المحتوى وجودته وحداثته، لأن المحتوى الجيد الذي يحظى بالعديد من المشاهدات والمشاركات سيحقق الفائدة للشركة صاحبة موقع التواصل كفيسبوك مثلاً، ومن خلال اتفاق مُبرم بين إدارة الفيسبوك وبين صاحب وصانع المحتوى سيعود جزء من أرباح الشركة على هذا الصانع.

وتجدر الإشارة إلى أن اليوتيوب من أبرز الأمثلة على الأرباح الضخمة عبر الإنترنت والمنصات التشاركية، لأن المحتوى الجيد والمثالي والذي يحظى بشعبية كبيرة تصل إلى ملايين المتابعات والمشاركات سيُدر على صاحب القناة أرباحاً شهرية دولارية ضخمة، وهذا هو السر وراء اتجاه العديد من المدونين إلى هذه المنصة المرئية، بل وهذا هو السبب وراء ترك بعض المشاهير من المذيعين ومقدمي البرامج لعملهم التقليدي في قنوات التلفزة واتجاههم إلى إنشاء قنوات خاصة بهم على اليوتيوب.

وفي هذا الإطار يُحدثنا “مصطفى حبَّال” عن تجربته في الربح من اليوتيوب قائلاً: “بدأت تجربتي في تحقيق الربح المادي من مواقع التواصل الإجتماعي منذ خمس سنوات، حيث إنه عندما يقوم موقع يوتيوب بإضافة الإعلانات إلى فيديوهاتك فإن ذلك يعني أنك ستستحوذ على نسبة من أرباح تلك الإعلانات مشاركةً مع الموقع”.

ومن وسائل الربح الأخرى من خلال الإنترنت هي المتاجرة والبيع والشراء على الإنترنت بمنصاته المختلفة لكل ما يمكن المتاجرة به طالما أن ملكيته تعود إليك، حيث من خلال الإنترنت يسهل بيع وشراء المنتجات والصور ومقاطع الفيديو والمقاطع الصوتية وخصوصاً الموسيقية، بل ويمتد البيع والشراء على الإنترنت إلى فكرة الشراء لحقوق قراءة أو تحميل الكتب الإلكترونية، إلا أنه بالضرورة لابد وأن يشتمل الكتاب على أفكار ومحتوى شديد الدقة وغير متوافر في مطبوعات أخرى حتى يصبح الكتاب الإلكتروني بضاعة رائجة تدر الثروة الطائلة على صاحبها.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *