أضرار المكملات الغذائية على الرياضيين وبدائلها

صورة , البروتين , المكملات الغذائية , غذاء

معظم الرياضيين يقومون بتناول المكملات الغذائية التي قد يكون معظمها ضار، أو قد تؤثر على صحتهم بشكل سلبي على المدى البعيد، بدلاً من استهلاك بعض البدائل الطبيعية لها، وذلك بكل تأكيد نظراً لسرعة ظهور نتائج المكملات الغذائية على اجسام الرياضيين، لكن لابد من الانتباه للأضرار الناجمة عن استخدامها، فعلى سبيل المثال توجد العديد من الأضرار الصحية تنتج عن المكملات الغذائية البروتينية (حسب ما ذكرته اخصائية التغذية “رند بلاسي”.

بدائل المكملات الغذائية الطبيعية

من أهم الأسباب التي يجب أن تُحفز الرياضيين إلى استخدام البدائل الطبيعية للمكملات الغذائية هو أن هذه المواد الغذائية مهما تناول منها الشخص لن تؤدي إلى حدوث تسمم في الجسم، ومن الجدير بالذكر أنه دائماً عند ذهاب أي شخص إلى صالة الرياضة، فإنه يكون له هدف من هذه الأهداف الثلاثة:

  • زيادة الكتلة العضلية “Increase muscles mass”.
  • انقاص الوزن والتخلص من دهون الجسم “Fat loss”.
  • تحسين أداء ووظائف الجسم “Improve performance”.

ودائماً ما يحتاج الشخص في كل هذه الحالات إلى البروتين، والذي يمكن الحصول عليه من بدائل طبيعية متعددة كما توضح “بلاسي”، مثل:

  • بياض البيض “Egg white”: ويعتبر بياض البيض مصدراً جيداً للبروتين عالي الجودة، سريع الامتصاص، ولكن لابد وأن يكون مطبوخاً عند تناوله؛ حتى لا يتسبب في نقص فيتامين البيوتين في الجسم، وكذلك حتى لا يتسبب في حدوث التسمم الغذائي إذا كان ملوثاً بالسالمونيلا، ذلك بالإضافة إلى أن البيض المطبوخ يسهل عملية الامتصاص.
  • مصل الحليب “Whey protein”.
  • فول الصويا: وهي النوع الوحيد من البقوليات التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين عالي الجودة، فالكوب الواحد من فول الصويا يحتوي على ٣١ جرام بروتين تقريباً، كما تحتوي على نسبة عالية من الألياف، مما يؤدي إلى خفض مستوى الكوليسترول الضار في الجسم، كما أن فول الصويا تُزيد من الشعور بالشبع، ذلك بالإضافة إلى احتواء فول الصويا على الألياف، والتي تعتبر مهمة جداً؛ لاحتوائها على نسبة جيدة من الفيتامينات والمعادن مثل الحديد والماغنسيوم.

وتشير “رند” إلى أهمية تناول فول الصويا للسيدات اللواتي وصلن لسن انقطاع الدورة الشهرية؛ حيث تخفف من هبات الحرارة، والاعراض الأخرى التي ترتبط بهذه الفترة، وذلك لاحتوائها على مواد تشبه هرمون الاستروجين.

وإلى جانب البروتينات التي يمكن الحصول عليها من بعض البدائل الطبيعية، هناك بعض المواد الغذائية الأخرى التي يمكن أن تعتبر بديلاً عن المكملات الغذائية، والتي من بينها:

  • القهوة: وتعتبر القهوة من أهم المواد التي تعمل على حرق الدهون في الجسم، حيث تحتوي القهوة على الكافيين، الذي يُحفز إفراز هرمون النور ابينيفرين، مما يؤدي إلى حدوث تثبيط لهرمون الأنسولين، ويساعد ذلك بدوره في حرق الدهون، خاصةً إذا تم تناولها قبل بدء التمارين الرياضية.
  • عصير الشمندر: حيث يعمل هذا العصير الطبيعي على تحسين الأداء؛ وذلك لأنه يحتوي على مادة النتريت، التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية، وتوصيل المواد الغذائية للعضلات ولأجزاء الجسم بشكل عالي، ومع ذلك فهي تقوم بتقليل نسبة الأكسجين داخل العضلة، فتجعل الظروف لا هوائية، وبالتالي يعمل ذلك على بناء العضلة، وتحسين الأداء الرياضي.
رابط مختصر:

أضف تعليق