طب وصحة

أضرار الشاي الأحمر على الأسنان


الشاي الأحمر،صورة
شاي أحمر

مقدمة: جميع انواع الشاي الأحمر بلا استثناء تساعد على تساعد على تصبغ وإصفرار الأسنان، ومثل ذلك المشروبات الملونة ايضا كالقهوة و العصائر. هناك مجموعة من أطباء الأسنان السعوديين. قاموا بدراسة خاصة عن تصبغات الأسنان. خلصت الى ان من اسباب تصبغات الأسنان شرب الشاي الأحمر بكثره لذلك فان طريقة اعداد الشاي تختلف من شخص لآخر قد تظهر اثار مختلفه، طبعا لطريقه عمل الشاي.

شرب الشاي من العادات التي لا يمكن الاستغناء عنها وخاصة في العالم العربي، من هذا المنطلق بدأت دراسة على أنواع الشاي الأحمر في السوق السعودي. ومحاولة ايجاد طرق لتجنبها وتوعية المجتمع حول أضرار الشاي الأحمر.

هل الشاي الأحمر هو الاكثر خطوره على الاسنان و هو الذي يسبب تصبغات الاسنان ؟
تشرح ” مرام الحافي” جميع المشروبات الملونة و الماكولات الملونه تسبب تصبغ الأسنان ولكن الدراسه ركزت على الشاي الأحمر. حيث لا توجد دراسه معينه ركزت فقط على الشاي، أغلب الدراسات ركزت على المشروبات الملونه الاخرى. توصلت الدراسات الى ان جميع انواع الشاي التي تستخدم تؤثر بلا استثناء.

ماذا نفعل هل نمتنع عن شرب الشاي تماما أم نخففه ؟

توضح “د. الحافي” لايمكن الاستغناء عن الشاي تماما او عن القهوة او العصائر، توجد حلول معينة لاستخدام الشاي أو المشروبات الأخرى، وفي نفس الوقت نقلل من إصفرار الأسنان.
هذه الحلول هي:
• المحافظة على التفريش بإنتظام (غسل الأسنان بالفرشاة).
• استخدام مناديل معينة لمسح سطح الأسنان لإزالة الطبقة المصبغة فوراً.
• التنظيف المستمر عند طبيب الأسنان.
• تقليل كمية الشاي المشروبة.
• عند شرب الشاي يجب محاولة التقليل من مروره على سطح الأسنان.
• الأشخاص الذين يقومون بتبييض الأسنان، يجب إبتعادهم عن المشروبات الملونة.
• سطح الأسنان بعد التبيييض يكون حساساً جداً، لذلك ينصح في أول إسبوع من تبييض الأسنان بتجنب المشروبات الملونة قدر المستطاع.

اقرأ كذلك:   تقنية Levita Magnetics لإجراء العمليات الجراحية

ما عدد أكواب الشاي التي يمكن تناولها خلال اليوم، وما هي الفترة الزمنية التي نرى فيها تأثر الأسنان ؟
تقول “د. الحافي” في لقائها بقناة العربية. لا يمكن تحديد كم كوب شاي يجب أن يتناوله الشخص في اليوم، ولكن الدراسة حددت ٤ مرات في اليوم لمدة أسبوع. ثم بعد ذلك يبدأ إصفرار الأسنان.

علاج إصفرار الأسنان (تصبغ الأسنان)

تنصح “د. الحافي” بالوقاية لأنها أهم وأفضل من العلاج، والتنظيف بإستمرار، الشرب بطريقة أفضل، المحافظة على زيارة الطبيب بإستمرار كل ٦ أشهر.

السابق
اليوم العالمي لغسل اليدين
التالي
الإسعافات الأولية للإختناق

اترك تعليقاً