الأطعمة التي تخفف من آلام الصداع النصفي

آلام الصداع النصفي

هل عانيت يوماً من الصداع الذي لا تعرف ما هي أسبابه؟ إذا كان الجواب نعم؛ فلا شك أنّك تلجأ فوراً لمُسكّنات الألم للتخلّص من هذا الصداع؛ لأنّها تُعتبر من أفضل العلاجات له، لكن كن حذراً من تِكرار أخذ هذه المسكنات؛ لأنها قد تؤدّي إلى حدوث التهابات خطيرة في المعدة مثل قرحة المعدة، وقد تكون هذه المسكّنات غير مناسبةٍ للحامل أو لِمن يُعاني من الحساسية تجاه بعض الأدوية.

ولا بد أن تعرف أن الصداع عرض وليس مرض وقد يكون ناتجاً عن عدة أسباب منها نقص النوم، أو نقص الماء بالجسم، أو بسبب الزكام أو مشاكل في الجيوب الأنفية أو بسبب التوتر والقلق، وغيرها، لكن هل توقعت يوماً أن هناك بعض الأطعمة التي تعالج الصداع، والتي تغنيك عن الأدوية؟ فيما يأتي مجموعة من تلك الأطعمة التي تعالج نوبات الصداع.

الأطعمة التي لها علاقة بالصداع

تقول اختصاصية التغذية والتثقيف الصحي “سنتيا أبو خليل”: أنه بما أن الصداع النصفي يمكن أن يسبب الشعور بالوهن والضعف، فقد يكون من المفيد تحديد المحفزات المحتملة وتجنبها كجزء من العلاج، وبالنسبة لبعض المصابين، يمكن أن تشمل محفزات الصداع النصفي أنواع معينة من الطعام، وعلى الجانب الآخر، قد تقلل بعض الأطعمة من تكرار حدوث نوبة الصداع النصفي أو تقلل من أعراضها، كما ويمكن أن يساعد تناول بعض الأطعمة على تقليل الغثيان أثناء نوبة الصداع النصفي، ومن أهم تلك الأطعمة بشكل عام:

  • الماء: لابد أن نوضح أن هناك الكثير من الأشخاص لا يتناولون القدر الكافي من الماء بشكل يومي، وهو ما يعادل تقريباً ٢ لتر ونص، وهذا بدوره يحفز على الإصابة بالصداع.
  • القهوة: تُعدّ القهوة المشروب السحريّ المُفضّل للجميع، وتحتوي على الكافيين الذي يُقلّص الأوعية الدموية وبالتالي يُخفّف من الصداع، ولكن بشرط تناول كمية معتدلة منها؛ لأن الاكثار منها سيؤدي إلى نتيجة عكسية تتمثل بإرهاق الجسم وزيادة الصداع أكثر.

وتجدر الإشارة إلى أن تناول القهوة يجب أن يكون باعتدال كما وضحت “سنتيا”؛ بحيث لا يتعدى ذلك كوبين في النهار، أو ٢٠٠ ملغم من الكافيين بمعنى آخر.

  • الأطعمة الغنية بالتوابل: قد يبدو ذلك هذا غريباً بعض الشيء، إلا أن الأطعمة الغنية بالتوابل، مثل الفلفل الحار، والفلفل الأحمر والصلصة الحارة، تساعد على علاج الصداع الناتج من مشاكل الجيوب الأنفية، لأنها تعمل على فتح مجاري التنفس وتقلل من الاحتقان، وهذا ينطبق أيضاً على الزنجبيل.
  • وهناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن تناول القهوة ومزجها مع الفلفل الحار يساعد على تخفيف نوبات الصداع بشكل كبير.
  • السبانخ من الأطعمة الممتازة لصحة الجسم بشكل عام، كما يمكن الاعتماد عليه في علاج الصداع؛ إذ أنه يحتوي على فيتامين B، الذي يعمل على جعل الجسم أكثر استرخاءً ويخفف عنه كل الآلام الأخرى، وتعد سلطة السبانخ مثالية لتناول طعام الغداء وإيقاف الصداع، وهذا ينطبق أيضًا على البطاطا.
  • الحمضيات قد تساهم بشكل كبير في الإصابة بالصداع النصفي، خاصة الليمون، الأناناس، والبرتقال؛ لذلك فتشير “أبو خليل” إلى أنه من المفضل أن نتجنب الحمضيات أو نتناولها بكميات قليلة جداً.
  • البصل، والطماطم من الأطعمة التي غالباً ما تزيد من حدوث نوبات الصداع.
  • الحليب: وهناك العديد من الأشخاص يعانون من حساسية تجاه الحليب، مما يجعلهم يصابون بنوبات من الصداع بعد تناوله، وذلك يشمل مشتقات الحليب مثل الأجبان خاصةً المصنعة منها أو الجبن الفرنسي.
  • النبيذ الأحمر والكحول من المشروبات التي تحفز على الإصابة بالصداع.
  • الشوكولاتة وخاصةً الداكنة منها تزيد من الإصابة بنوبات الصداع أيضاً.

وأخيراً، فتشير “سنتيا” إلى أنه من الممكن أن يقوم الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي بإجراء فحص يعرفهم الأطعمة التي يعانون من الحساسية تجاهها والذي يُعرف باسم “Food intolerance test”، وذلك بمساعدة أخصائي التغذية المختص.

أضف تعليق