الأطعمة الممنوعة والمرغوبة ليلاً

الأطعمة الممنوعة والمرغوبة ليلاً

خلال الجلوس الطويل في المنزل وأسلوب حياة مختلف يجعلنا نسهر لساعات طويلة ونأكل وجبات عدة دون تفكير في مدى تأثيرها علينا.

فما الوجبات التي يمكن تناولها مساءا ولا تؤثر على صحتنا وأوزاننا وماهي الوجبات التي ينصح بها خلال ساعات النهار.

المأكولات الممنوعة والمرغوبة ليلاً

تقول “د. هويدا إدريس” ِأختصاصية التغذية: هناك الكثير من الدراسات التي تقول أن بعض الأطعمة يمنع تناولها ليلاً، لأنها تسبب أضرار كثيرة، ولكن أرض الواقع غير الأبحاث العلمية، فالمعدة على ما اعتادات عليه، فنسمع كثيراً بأن تناول الطماطم ليلاً تسبب الضرر للإنسان، ولكن يتناول الكثيرون السلطة ليلاً وتحتوي على الطماطم، ولا تحدث لهم أي مضاعفات.

ودائماً ما ينصح أخصائيين التغذية بتناول الزبادي ليلاً، بالرغم من أن البعض يقولون أن تناول الزبادي ليلاً يسبب لنا الضرر والمشاكل في المعدة.

وجميع الناس في أنحاء العالم يتناولون نوعيات محددة من الطعام ليلاً، رغم أن بعض الدارسين أو بعض العلماء يقولون أنها مضرة.

وينصح ببدء يومنا بتناول الأطعمة التي تُعطينا الطاقة، وترفع المناعة، ومن هذه الأطعمة:

  • العصائر الطبيعية.
  • الفواكة الطازجة.

ويجب تناول الأطعمة المرتفعة بالسعرات الحرارية خلال فترة النهار، حتى تُعطينا الطاقة، وكلما تقدم بنا اليوم حتى الفترة المسائية، كلما جعلنا طعامنا خفيفاً أكثر.

أما عن تناول الأرز فجميع الأشخاص يتناولونه بشكل يومي تقريباً، وليس به أي مشكلة ما دام لم يتعدى السعرات الحرارية اليومية المطلوبة.

وكل أنواع الطعام يُسمح بها خلال النهار وخلال الليل، ولكن بالكميات المعتدلة والتي يحددها أخصائي التغذية، وفي الليل يجب علينا الإبتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية ودهون أيضاً، لعد بذل مجهود بدني بعد تناولها، وهناك بعض الأشخاص يمارسون الرياضة ليلاً، مثل رياضة المشي.

أما الأشخاص الذين يمارسون الرياضة صباحاً يُمكنهم تناول ما يُريدون من الأطعمة خلال فترات الصباح، لأن الجسم في هذه الفترات يحرق أكثر من فترات الليل، لأن في ساعات الليل يقل حرق الجسم تدريجياً، وتقل كفاءته، ففي أول النهار يكون الجسم أكثر نشاطاً وطاقة.

وكلما تأخر بنا النهار، قل نشاط الجسم وأصبح أكثر إرهاقاً، وقلت مناعته أيضاً، مما يقلل من حرق السعرات الحرارية والدهون.

تناول اللحوم ليلاً

تابعت “د. إدريس” تأخذ اللحوم وقتاً طويلاً في هضمها، أي تستغرق من ٣ إلى ٦ ساعات تقريباً، وبالتالي لا يًفضل تناولها ليلاً، حتى لا تتم عملية هضمها أثناء النوم، وتسبب الحموضة والمغص.

كما أن تناول اللحوم يزيد من الحموضة والتلبك المعوي، والحرقة والإرتجاع، وكل هذه المشاكل يُفضل تجنبها بالإبتعاد عن تناول اللحوم ليلاً

تجد هنا قائمتنا من بعض أطعمة مسكنة للألم

تناول الفواكة ليلاً

يمكن تناول حبة من التفاح ليلاً، أو تناول قطع صغيرة من الفواكة ليلاً مع الزبادي، لأن الزبادي عشاء خفيف وممتاز ليلاً، ولكن الأشخاص الذين يعانون من السعال أو المشاكل التنفسية الأخرى مثل الربو، لا يفضل تناولهم لمنتجات الحليب ليلاً.

سكر الفواكة يأخذ أطول في الهضم من السكر العادي، ولكن نسبة الألياف الموجودة في الفواكة تُساعد في الحماية من أمراض القلب وغيرها.

ولكن يجب الإنتباه إلى كمية الفواكة التي نتناولها ليلاً، وعدم تناول الفواكة الدسمة مثل الموز، فليست كل أنواع الفواكة تُؤكل ليلاً، ويفضل تناول التفاح أو الفراولة أو التوت أو الكرز أو البطيخ، ولكن يفضل تناوله بنسبة بسيطة لأنه من الفواكة المدرة للبول.

ويمكن تناول السمك ليلاً، ففي بعض الدول يُعد السمك وجبتهم الليلية، فالموضوع بالنهاية هو تعود، فإذا تعود الشخص على تناول عشاء خفيف ليلاً، وأكل مرة طعام دسم باليل، سيشعر بألم في المعدة.

وهنا تجدون أيضًا

رابط مختصر:

أضف تعليق