أعراض اضطرابات الأكل النفسية

صورة , رجل يأكل , طعام , اضطرابات الأكل

إن وجود سلوكيات غير طبيعية يُعرف باسم الاضطرابات الغذائية والتي تُعد من الاضطرابات النفسية ومنها عدة أنواع كالشراهة أو فقدان الشهية، كما أنها تؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان وقدرته على أداء وظائفه، فما هي أنواع هذه الاضطرابات؟ وما هي أسبابها؟ وكيف يمكن علاجها؟

ما هي علاقة اضطرابات الأكل بالاضطرابات النفسية؟

ذكرت الدكتورة جنين جندي ” أخصائية التغذية ” أن اضطرابات الأكل هي في الأساس عبارة عن سوء سلوك تجاه الأكل، فإننا حينئذ إزاء نوعين من الأشخاص أولهما من يأكلون كثيراً ويعانون من إفراط مزمن في تناول الطعام أو أشخاص لا يأكلون نهائياً وقد يصل هذا الأمر لمدة أيام، لذلك فإننا حين نود علاج مثل هذه العلاجات نتجه إلى طبيب نفسي مع أخصائي التغذية.

هناك فرق بين الشراهة في تناول الطعام أو الأشخاص الذين لديهم شهية أعلى نوعاً ما تجاه الأكل وبين الأشخاص الذين يعانون من مشكلة نفسية تجاه الأكل أو ما يُعرف بالبوليميا نرفوزا، لذلك هناك نوعان من الاضطرابات النفسية للأكل هما بوليميا نرفوزا والأناريكسيا نرفوزا.

أما عن الأناريكسيا فهي تمثل الأشخاص الذين لا يأكلون أبداً حتى أننا نشعر أن القفص الصدري واضح عنده بشكل كبير لأنهم ضعاف ولا يأكلون كثيراً ولكنهم يرون أنفسهم لديهم وزن زائد، لذك فإنهم لا يأكلون كثيراً من الطعام ليتفادوا زيادة الوزن.

أما البوليميا فهي عكس الأناريكسيا وتصيب بعض الأشخاص في فترة معينة يقومون بتناول الطعام بشكل أكبر من اللازم حيث يمكنهم خلال ساعة واحدة فقط أكل من 2000 إلى 3000 سعرة حرارية وهي نسبة عالية نوعاً ما ولكنهم بعد تناول هذه الكمية يشعرون بالذنب تجاه هذه الحالة النفسية التي جعلتهم يأكلون كثيراً ومن ثم يحاولون التخلص من هذا الأكل الزائد عن طريق القيء أو بتناول بعض الملينات أو عن طريق عمل بعض أنواع الرياضات القوية والعنيفة لحرق السعرات الحرارية.

هل تمتص أجسام الأشخاص الذين يأكلون كثيراً الغذاء؟

يمتص جسم الأشخاص الذين يأكلون الطعام بشكل أكبر من اللازم ولكن هذا الامتصاص لا يساعد في التخلص من هذا الوزن الزائد عندهم لأنهم يقومون بتناول 2000 أو 3000 سعرة حرارية في وجبة واحدة فقط خلال النهار، لذلك مهما حاول هؤلاء الأشخاص التخلص من الوزن الزائد عن طريق الرياضة أو عبر طرق أخرى فإنهم لا يستطيعوا التخلص من هذا الوزن ويعانون من وزن غير طبيعي – وفق ما تراه أخصائية التغذية.

تابعت ” جنين “: يجب علينا أن ندرك أن التغذية لها علاقة بالطب النفسي بشكل كبير، لذلك فإن الشخص الذي يرى نفسه زائد الوزن فإنه لا يُقبل على تناول الطعام ومن ثم ينحف هؤلاء الأشخاص وتصير المعدة أصغر حجماً مما يعتبر أمر غير صحي وذلك نتيجة خوفهم من الأكل وزيادة الوزن على الرغم من وجود شهية لدى هؤلاء الأشخاص تجاه الطعام حتى أننا راينا كثيراً من هؤلاء الأشخاص قد أقدموا على الانتحار.

ما هي أعراض اضطرابات الأكل النفسية على الإنسان؟

من المهم كثيراً أن يقوم الأهل بمتابعة الحالات التي تعاني من اضطرابات الأكل النفسية سواء كانوا أطفال أو مراهقين.

عادةً ما تصيب الأناريكسيا المراهقين لأنهم يكونوا في مرحلة انتقالية يود فيها المراهق أن يرى نفسه وبدنه صحي أكثر ولا يتعرضون لزيادة الوزن الزائدة، ومن ثم من الضروري على الأهل ملاحظة تلك العوارض التي تظهر على الطفل أو المراهق.

تختلف عوارض البوليميا عن الأناريكسيا عند المراهقين حيث أن مرضى الأناريكسيا نراهم نحاف بدرجة كبيرة وليس في جسدهم أية دهون أو عضلات ويعانون من شحوب الوجه والتعب والإرهاق الدائم بجانب عدم القدرة على النوم بشكل جيد ويمكن أن يشعر هؤلاء الأشخاص بالدوخة لأنهم لا يتمتعون بالطاقة اللازمة للجسم.

أما عن فواتح الشهية لمثل هؤلاء الأشخاص فيمكن أخذها ولكن شريطة المتابعة مع أخصائي تغذية أو الطبيب المختص لأنه يقوم بتشخيص الحالة ومن ثم وصف العلاج الصحيح.

وأخيراً، من أهم أعراض البوليميا هي اصفرار الأنامل والأصابع والأسنان لأن هؤلاء يلجئون لوضع إصبعهم في فمهم للقيء بصورة مستمرة لإخراج الأكل ومن ثم تصفر اليد والأنامل نتيجة حامض المعدة وليس لهذه الطريقة أهمية في نزول الوزن.

رابط مختصر:

أضف تعليق