Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أعراض مرض السكري وقصور الشرايين



صورة , مرض السكري , جهاز قياس السكر
مرض السكري

ما هي الأعراض التي تشير إلى الإصابة بمرض السكري؟

قالت “د. نوران الغندور” أستاذ الأمراض الباطنة والسكر والغدد بكلية الطب جامعة القاهرة. مرض السكري من الأمراض الشائعة، بل إن الإصابة به أصبحت في تزايد مستمر في السنوات الأخيرة بالعالم كله، وفي العادة يذهب غالبية المرضى إلى الأطباء بشكاوى من أوجاع مختلفة دون أن يُدرك المريض إصابته بالسكري، ومن خلال الفحص الطبي تُكتشف إصابته بالسكري وعند مستويات مرتفعة.

ويمكننا القول إن الأعراض الظاهرة التي قد تكون دلالة على الإصابة بالسكر تتركز فيما يلي:
• الإجهاد العام المستمر.
• دوام الشعور بالعطش.
• الذهاب المتكرر إلى الحمام بشكل يفوق الطبيعي والوصف، وعند التبول يُخرج المريض كميات كبيرة من البول.
• قلة التركيز والوهن.
• خسارة الوزن بوتيرة سريعة تبعاً لبدء تكسير الدهون المخزنة للحصول على الطاقة لعدم الاستفادة من السكر المأكول نظراً لعدم إفراز الجسم لهرمون الإنسولين المسئول عن ذلك.
• زيادة حمضية الدم، والتي من أول نتائجها ظهور رائحة الأسيتون في الفم.

متى تمرض الغدد؟

أشارت “د. الغندور” إلى أنه خلق الله تعالى الجسم البشري بعدد كبير من الغدد المنتشرة فيه كلياً، وكل تلك الغدد يتحكم فيها غدة أساسية بالمخ تُعرف باسم “المايسترو”، لأنها المتحكمة في جميع غدد الجسم على اختلاف وظائفها، حيث إن لكل غدة اسم ولكلٍ منها وظيفة، وأشهرها بالتأكيد الغدة الدرقية، الكظرية (فوق الكلوية)، الغدد التناسلية، البنكرياس المُفرز للإنسولين.

والجدير بالذكر أن كل غدة تقوم بإفراز الهرمون الخاص بها في الدم وفق معدلات ومستويات منضبطة بحدود عليا وحدود دنيا، لكن عند ارتفاع المعدل أو انخفاضه عن الحدود الطبيعية فإن ذلك يُسبب مشكلات صحية لا محالة، وهذا من عظيم خلق الله جلَّ وعلا.

ما هو قصور الشرايين الطرفية؟ ومما ينتج؟ وما هي أعراضه؟

خُلق القلب ووُجد في الجسم البشري لضخ الدم ليصل إلى جميع أجزاء وأطراف الجسم، حيث إن هذا الدم يحمل معه مغذيات الأعضاء المتمثلة في الأكسجين وكريات الدم البيضاء والأجسام المضادة التي تعتبر الخط الدفاعي الأول ضد الميكروبات، ومن هنا يعتبر عدم وصول الدم بكمية كافية لعضو ما باب كبير لمرض وتأثر هذا العضو، لأن هذا العضو حتماً لا يتغذى ولا يأخذ كفايته من الأكسجين ولا يُحاط بالأجسام المضادة التي تحميه شر الميكروبات والجراثيم.

وأضافت “د. نوران” وبعد هذا الشرح الوافي يتضح لنا أن المشكلة قد لا تكون في القلب، وإنما هي في الشرايين الناقلة للدم من القلب إلى الأعضاء والأطراف، فعند تلك الحالة يقوم القلب بوظيفته كاملة إلا أن الشريان لا يوصل الكمية الكافية من الدم للعضو أو للأطراف، وههنا يُعرف المرض علمياً باسم قصور الشرايين الطرفية، وينتج تبعاً لوجود خلل ما أو انسداد في جزء من الشريان.

أما من حيث الأعراض، فإن كان القصور فجائياً من خلال الإصابة بجلطة أدت إلى انسداد الشريان، ومن ثَم انقطاع الشريان عن توصيل الدم إلى الطرف أو العضو فلا أعراض قبلية، أما ظهور الأعراض فيكون عند حدوث القصور الشرياني تدريجياً، ووقتها يبدأ مرض قصور الشريان بما يُعرف بتصلب الشرايين الذي ينتج من ارتفاع مستويات الدهون والكوليسترول الضار في الدم، مما يجعلها تترسب على الجدار الداخلي للشريان والأوعية الدموية، وبالتالي تقل وتضيق المساحة التي يتحرك فيها الدم داخل الشريان، وهو ما يتبعه قلة في انسيابية الدم داخل الشريان، ومن ثَم وصول كميات أقل من الدم للعضو أو الطرف الذي يُغذيه هذا الشريان الضيق، ورويداً رويداً يصل الشريان إلى مرحلة الانسداد الكامل.

وتابعت “د. نوران” ومع بدايات التصلب يشعر المريض بنوبات من الوجع الشديد بالقدمين والساقين مع المشي، ثم تختفي النوبة مع الراحة، ومع تكرار المشي تتكرر نوبة الألم، وهكذا دواليك إلى أن تحدث نوبات الألم وتشتد حتى مع المشي لمسافات قصيرة جداً أو حتى مع الراحة، بالإضافة إلى شد عضلي بسمانة الساق أو بعضلات الفخذين أو الحوض، ومنبع هذه الآلام أن كمية الدم المغذية للطرف كافية فقط للراحة والخمول، أما زيادة الحركة والنشاط فتحتاج إلى كميات أكبر من الدم، وهو ما لا يوفره الشريان لضيقه وتصلبه.

ومع تزايد انسداد الشريان وزيادة حدته لا تلتئم جروح الساق لعدم وصول كريات الدم البيضاء لمكان الجرح وهو ما يسهل معه تلوث الجروح، وظهور احمرار الأنسجة المحيطة ثم زُرقتها حول الشريان المسدود لقلة الأكسجين، ثم تحولها إلى اللون الأسود والذي يدل على موت الخلايا بالكامل، وكل هذه الأعراض تتسارع وتيرة حدوثها إذا ما كان المريض مصاب بالأساس بمرض السكري.

من هم الأكثر عُرضة للإصابة بقصور الشرايين؟

توجد مجموعة من العوامل التي تعزز فرص الإصابة بقصور الشرايين، أهمها:
• التدخين.
• الإصابة بالسكري.
• الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
• الكسل وقلة النشاط البدني.
• الإصابة بزيادة الوزن والسمنة المفرطة.
• الإصابة ببعض الأمراض الكُلوية، وأبرزها الأمراض التي تحتاج إلى الغسيل الكُلوي.
• العادات الغذائية الخاطئة المعتمدة على الأطعمة ذات المحتوى المرتفع من الدهون المشبعة.

كيف تُشخص الإصابة بقصور الشرايين الطرفية؟

اختتمت “د. نوران” تبدأ مراحل التشخيص من خلال مناقشة المريض في تاريخه العائلي مع المرض ومع الأمراض المزمنة الأخرى كالسكري والضغط والجلطات الدماغية والقلبية، ثم يتجه الطبيب إلى الفحص السريري للتعرف على الأعراض وقياس ضغط الدم في الأطراف في حالتي الراحة والمجهود، مع قياس نسب السكر والدهون الثلاثية والكوليسترول، وفي النهاية قد يحتاج الطبيب إلى فحوصات متقدمة لتأكيد التشخيص مثل الفحص بالألترا ساوند والموجات فوق الصوتية أو الفحص بالأشعة المقطعية وأشعة الرنين، وذلك لقياس نسبة الانسداد وتحديد مكانه.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *