أعراض مرض الفيبروميالجيا وعلاجه

مرض الفيبروميالجيا "أسبابه وأعراضه وعلاجه

مرض الفيبروميالجيا (Fibromyalgia) مرض منتشر جدا، فأثبتت الدراسات انه يصيب حوالي من ٢-٥ ٪ من النساء الأوروبيات والأمريكيات، وهو مرض غامِض؛ وأعتقد البعض سابقا انه بسبب أمراض نفسيه كالكآبة فتظهر الأعراض على شكل آلام جسدية.

ولكن أثبتت الدراسات الآن انه مرض يعود إلى أمرض المفاصل والروماتيزم، ويسبب هذا المرض آلام منتشرة في كل الجسم ويرافقه اضطرابات النوم والتعب العام قلة التركيز وبعض التوتر والكآبة.

مرض الفيبروميالجيا

ذكر دكتور جِرْيَس الداوود استشاري أمراض المفاصل والروماتيزم، أكثر الأعراض انتشاراً، هو أن يشكو المريض من وجود آلام في كل مكان في الجسم كالرقبة واليدين والقدمين، ويصعب على المريض تجاهل هذا المرض؛ لأن الألم يكون مُستمر وغامض ومُنتشر في مناطق مختلفة في الجسم.

ويشعر المريض بألم من أشياء عادةً لا تؤلم مثلا ملامسة القماش الجسم، ويحدث ذلك بسبب وجود خلل في نظام الألم داخل الجسم.

كيف يسير نظام الألم في الجسم؟

من الطبيعي عندما يحدث أم بسيط كوخزه الإبرة في اليد، تحدث إشارة ألم إلى النخاع الشوكي ثم تنتقل إلى الدماغ، فيرد الدماغ إلى تلك الإشارة بأوامر(نازله)، أما بالنسبة لمرضى الفيبروميالجيا، يحدث إشارات ألم كثيرة إلى المخ، فتقوم الناقلات العصبية بزيادة الإحساس بالألم.

في نفس الوقت من الطبيعي أن نظام الألم داخل الجسم لا يستقبل كل إشارة ألم؛ لأن الكثير من الإشارات تُرفض عن طريق النظام النازل المُعدِل للألم، ويتدخل فيه ناقلات ألم مثل السيروتونين والدوبامين والنورإديفرين، فيقل الإحساس بالألم، فيحدث الفيبروميالجيا عندما يحدث خلل في تلك الناقلات فيكون هناك مشاكل في العوامل التي تزيد في الألم والعوامل التي تسيطر على الألم، فيدخل المريض في متاهة الألم المتزايد المستمر، ومن المؤسف أن هذا المرض يصيب الأعمار بين الـ ٢٠ والـ ٥٥ سنة.

كيف يتم التشخيص

تابع د. جِرْيَس، عندما يتم عمل الفحوصات يجد الطبيب أن كل شيء سليم وطبيعي، ولكن لا يزال هناك ألم مستمر وغير منطقي وغامض، ومن أبرز ما يشعر به المريض:

  • آلام منتشرة ومستمرة ومتزايدة.
  • إرهاق مستمر وتعب.
  • اضطراب النوم.
  • قلة التركيز.
  • كآبه وقلق.

علاج الفيبروميالجيا

هو مرض مُزمن، ولكن بنسبه كبيره يتم السيطرة عليه، وبنسبة أقل قد يُشفى المريض منه إذا كان مُتعاون ومُلتزم بكل تعليمات الطبيب المعالج، والعلاج ينقسم إلى قسمين:

  • العلاج الغير دوائي: يتم عندما يفهم المريض والمحيطين به ما هو هذا المرض، لكي لا يشعر من حوله أنه يكذب أو يدّعي المرض وخاصة أنه تم التوضيح في الأسطر القليلة الماضية أن المريض يشعر بالألم من أقل شيء، ويجب أن يُغير الشخص من بعض أساليب حياته الخاطئة ويبدلها كطريقة تفكيره وطريقة استقباله للمشاكل لأن هذا يعود عليه بالفائدة، على سبيل المثل يُدرب الشخص نفسه على التحدث إلى النفس بكل وضوح لمواجهة أي مشكله، ويجب أن يدخل المريض في الأنشطة الاجتماعية المختلفة، والرياضة من الأشياء المهمة جدا ولكن تكون بشكل تدريجي.
  • أخذ دواء بريجابالين حيث يقوم بنقل الألم ويُخففه، وأدوية الكآبة التي تعمل على السوبتونين والنورإبليفرين.

تقرأ هنا أيضًا مقترحاتنا لك

رابط مختصر:

أضف تعليق