أعراض وعلاج ارتفاع ضغط العين

صورة , رجل , ارتفاع ضغط العين , الجلوكوما
ضغط العين

تُعد العين هي العضو المسئول عن الرؤية كما أنها تتكون من ملايين الخلايا العصبية الحساسة التي إذا حدث أي اختلال بها لربما وصل الأمر إلى فقدان القدرة على الإبصار، ومن المشاكل الخطيرة التي قد تحدث للعين هي ضغط العين.

ما هو مرض ارتفاع ضغط العين؟

قال “د. عبد العزيز بدلة” أخصائي أمراض العين والجراحة وأخصائي أمراض الشبكية والجسم الزجاجي. يعتبر مرض ارتفاع ضغط العين أو الجلوكوما من الأمراض التي تتصل بحدوث أذى في عصب العين البصري، كما تحدث تلك الأذية لعصب العين عند حدوث خلل في تصريف السوائل من العين مما يتسبب في ضغط العين مؤثرا على جزء حساس جدا من العين وهو المسئول عن نقل الصورة من العين إلى الدماغ وهو ” العصب البصري ” مما يؤثر على الرؤية بشكل عام.

وأضاف الدكتور “عبد العزيز بدلة” يعتبر مرض ارتفاع ضغط العين أو الجلوكوما من الأمراض الشهيرة المسببة للعمى لأنه يعتبر ثالث سبب لحدوث العمى في العالم، ومن هنا تأتي أهمية التشخيص والعلاج المبكر لهذا المرض الخطير.

ما هي أعراض ارتفاع ضغط العين؟

تكمن المشكلة في ارتفاع ضغط العين بالتشخيص المبكر لهذا المرض لأن المرض في مراحله الأولى لا يصاحبه أية أعراض ولكن أحيانا يصاحبه بعض الأعراض مثل الشعور بألم خفيف في العين وخوف من الرؤية والعمى في المراحل المتأخرة للمرض.

هناك بعض الفئات المعرضة بشكل أكبر لهذا المرض والتي يجب عمل لهم مسح للعين أو تنبيههم لعمل فحص مبكر للعين وهم الأشخاص فوق سن الأربعين كما أنه كلما زاد العمر كلما زادت فرصة الإصابة بارتفاع ضغط العين.

كيف يتم تشخيص مرض ارتفاع ضغط العين؟

للأطباء أجهزة معينة يمكنهم من خلالها فحص عين المريض عن طريق الكشف عن العصب البصري وفحص أقسام وتشريح العين، كما أن الأشخاص الذين يعانون من قصر في النظر هم أيضا الأكثر عُرضة للإصابة بارتفاع ضغط العين.

على الجانب الآخر، يتعرض المرضى الذين يعانون من ضعف في سماكة قرنية العين بصورة أكبر من غيرهم إلى ارتفاع في ضغط العين بالإضافة إلى المرضى الذين يتناولون الكورتيزون للأمراض المناعية.

وأردف “عبد العزيز” هناك بعض التحاليل الأخرى التي من خلالها يمكننا تشخيص مرض ارتفاع ضغط العين بجانب تحليل العصب البصري والألياف العصبية للعين مع إمكانية استخدام بعض الأجهزة الحديثة في قياس الساحة البصرية.

ما هي علاقة ارتفاع ضغط الدم وارتفاع ضغط العين؟

هناك علاقة وطيدة بين ارتفاع ضغط الدم والعين حيث أنه في حالة ارتفاع ضغط الدم فإن ذلك يزيد من إفراز السوائل داخل العين وبالتالي يعمل على ارتفاع ضغط العين.

بالإضافة إلى ذلك، في حالة انخفاض ضغط العين فإن ذلك قد يؤثر على تروية العصب البصري لأن الدم يسير عن طريق الضغط داخل الجسم، كما يجدر الإشارة إلى أن وضعية الاستلقاء أثناء النوم يمكنها أن تزيد من ارتفاع ضغط العين مما يخف من تروية العصب البصري، لذلك وجب التنويه عن هذه النقطة للأشخاص الذين يتناولون أدوية تساعد على ارتفاع ضغط الدم.

ما هي كيفية علاج مرض ارتفاع ضغط العين؟

عند تشخيص المرض فإننا نبدأ بالعلاج البسيط عن طريق العلاج الدوائي بواسطة قطرات العين، لذلك يُنصح باستخدام القطرة بانتظام حتى يقل ضغط العين ولا يزيد فيما بعد.

وأضاف أخصائي العيون “عبد العزيز بدلة” تكمن الخطوة الثانية لعلاج ضغط العين في المراجعة الدورية مع طبيب العيون لإمكانية قياس ضغط العين في المنزل دون تخدير كما يمكننا اللجوء للخيار الجراحي لعلاج ارتفاع ضغط العين بشكل تدريجي إذا لزم الأمر.

ما هي الآثار الجانبية لقطرات العين؟

يعتبر استخدام قطرات الكورتيزون على العين بدون وصفة طبية هو عامل خطير جدا على صحة العين حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع في ضغط العين مع إمكانية التعرض لمرض الساب كما يمكن للمريض أن يكون بحاجة حينئذ للعملية الجراحية، وهنا تكمن أهمية التشخيص المبكر والمتابعة مع طبيب العيون مع الوصفة الطبية من خلاله فقط.

وأخيرا، يُنصح دوما بعمل مسح للبصر منذ البداية من قبل المرضى وخاصة بعض الفئات المعرضة أكثر لارتفاع ضغط العين وهم من فوق الأربعين عاما أو من يعيشون في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وهم الفئات العرقية المعرضة أكثر من غيرها لضغط العين.

رابط مختصر:

أضف تعليق