أعراض وعلاج اضطراب الأكل القهري

صورة , رجل , طعام , اضطراب الأكل القهري

من أبرز اضطرابات الأكل النفسية متلازمة الشّره القهري، عندما تعاني السيدات من فترة نفسية صعبة، يقمن بالاتجاه للأكل بطريقة مبالغ فيها.

اضطراب الأكل القهري

تقول زينه البرغوثي، اختصاصية التغذية، أن اضطراب الشّراهة في الأكل هو مرض نفسي، ويحدث نتيجة تراكمات من عادات غذائية خاطئة، أو من أمراض نفسية، والصورة الجسدية تكون سلبية، وعندها يعاني الشخص من مشاكل في الوزن أو في الأنظمة الغذائية القاسية التي عانى منها من قبل.

عندما يتناول الشخص كمية كبيرة أكثر من حاجته، في فترة قصيرة، يكون في فترة الشعور بالخجل، الشعور بالندم، ويحصل على المشاعر السلبية والتي تؤثر على الشخص، ويأكل وحده لتغطية المشاعر السلبية التي تغطي عليه، مرض اضطراب الشره لا يحدث في يوم وليلة ولكن يحدث نتيجة تراكمات وعوامل كثيرة.

عِندما تمُرّ السّيدات بفترات نفسية صعبة، يقمن بالاتجاه للأكل للتخلص من الضغط النفسي، ولكن هناك فرق بين اضطراب الشره القهري، وهو مرض نفسي، وبين الأكل الذي له علاقة بالمشاعر، حيث هناك الكثير من الأشخاص يتجهون للطعام في بعض الحالات مثل الحزن، السّعادة، والملل.

ومرض اضطراب الشره هو مرض نفسي، له معايير معينة، وتكون صورة الجسد سلبية، ويتناول كميات كبيرة جداً في وقت قصير، ويتناول الطعام وحده، وبسرعة، وبدون تحكم، ويكون هناك شعور بالذنب، بينما الأكل الذي له علاقة بالمشاعر، منتشر في وقتنا الحالي.

ويتم استخدام الأكل كوسيلة للتخلص من العواطف، ولو تطور هذا النوع لدى الشخص، مع حالة نفسية معينة، أو مع الأنظمة الغذائية القاسية، يؤدي إلى حالة اضطراب الشره.

أسباب حدوث اضطراب الشره القهري

هناك الكثير من العوامل التي تؤدي إلى اضطراب الشره، أهمها هي تفاوتات الوزن، ويدخل تحت أنظمة قاسية نتيجة الضغوط، لذلك تلجأ النساء لأنظمة غذائية قاسية مما يترتب عليه عوامل نفسية، مثل الاكتئاب، ومن الطبيعي عند فشل هذه الأنظمة يصبح لدى الشخص حالة من الإحباط، وهو من أهم عوامل حدوث اضطراب الشره.

تكثر هذه الحالة في فترة المراهقة، حيث أنها فترة حساسة للغاية لبناء عادات غذائية خاطئة، وهو أكثر مرض له علاقة بالأمراض النفسية الأخرى، مثل الإكتئاب والتوتر.

وهناك العوامل النفسية الأخرى التي لها علاقة بمرض اضطراب الشره، وله مضاعفات على الجانب النفسي والجسدي، حيث يأكل الشخص كمية كبيرة في فترة قصيرة.

وغالباً ما تكون الأطعمة التي يتناولها هي أطعمة غير صحية، ويترتب عليها الضغط، السمنة، السكري، ومشاكل في الهضم، حيث يتناول كمية كبيرة في وقت قصير، وطعام غير صحي، وبالتالي هذه الحالة تؤثر على الحالة النفسية التي يشعر بها.

الحالة التي يتوجب بها العلاج النفسي للشخص المصاب باضطراب الشره

يستطيع الشخص بالفعل منع نفسه من الدّخول في هذه الحالة، وخصوصاً في الأعمار الأصغر، والأهل لهم دور أساسي في مساعدة أطفالهم على الاعتياد على عادات خاطئة، ويجب التعود أن العلاقة مع الطعام تكون ايجابية، مما يساعد على منع حدوث المرض النفسي.

ويجب علي الشخص الاعتراف بالتغيير، لمعالجة الجانب النفسي، ويجب اللجوء لاختصاصي تغذية لتعليمه العادات الغذائية الصحيحة، وكيفية قضاء يومه بطعام يحتوي على المغذيات التي تساعده على تنظيم يومه، لأنه غالباً ما يحدث نقص أو فقدان السيطرة على طعامه، وللخروج من الحالة النفسية.

نصائح للأشخاص المعرضين لاضطراب الشّره

  • الابتعاد عن الأنظمة الغذائية القاسية، لأنها تؤثر سلبياً على الصحة النفسية، واحترام النفس، والثقة، وعلى الحالة الجسدية.
  • اهتمام الأهل بأطفالهم في سن المراهقة، واتباع أنظمة صحية، والصورة الإيجابية للجسد، حتى لا يتم التعرض لاضطراب الشره والاكتئاب.
  • عدم اتباع الأنظمة الموجودة على مواقع التواصل لأنها لا تعود بالنفع، وهي فقط تحاول الوصول للشيء المثالي.

وأخيرا، يجب عند طلب النصائح بخصوص الأنظمة الغذائية، استشارة متخصص، وعدم اتباع أنظمة موجودة على وسائل التواصل الاجتماعي.

رابط مختصر:

أضف تعليق