Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أعراض وعلاج جفاف العين في فصل الشتاء

صورة , قطرة عين , جفاف العين
قطرة عين

ما هي أعراض جفاف العين في فصل الشتاء؟

قالت “د. روان الفار” أخصائية طب وجراحة العيون. يشكوا المريض من أعراض جفاف العين في الشتاء والتي منها اضطرابات بسيطة في الرؤية عند الاستيقاظ من النوم كما أن تلك الصورة تتضح قليلا عند الرمش ثم تتطور الأمور لتصل إلى الألم والوجع والحرقة مع الحكة المستمرة في العين ووجود إفرازات أو جسم غريب مثل التراب أو الرمل داخل العين مما يؤدي إلى فرك العين بصورة مستمرة وبالتالي تتهيج العين بدرجة أكبر.

وتابعت الدكتورة “روان الفار” يعتبر جفاف العين مرض شائع في هذه المنطقة خاصة في مناطق الأغوار الجافة مما يؤثر كثيرا على الأشخاص وخاصة الأطفال.

في حالة عدم علاج جفاف العين فإن الأمر يتطور ليصل إلى التقرحات في مناطق جفاف العين والتي تكون على الأغلب في المناطق السفلية لقرنية العين ومع الوقت تزيد الفرصة لمختلف أنواع الالتهابات البكتيرية والجرثومية وغيرها مما يؤدي إلى تلف الأجزاء الداخلية للعين مع إمكانية تكوُّن عتامة داخل العين مما يؤدي إلى ضعف الرؤية.

كيف يمكن التعرف على أعراض جفاف العين عند الأطفال؟

يمكن للأم الشعور بجفاف عين الطفل حيث يمكنها ملاحظة دمع العين أو وجود شيء داخل العين مع وجود إفرازات مخاطية على العين وخاصة في فترة الصباح كما يمكنها ملاحظة اختلاف الرؤية عند الطفل مما يدل على إصابته بجفاف العين مع عدم إراحة الطفل نتيجة ارتداء النظارة.

وأردفت “روان الفار” هناك عدة فحوصات لجفاف العين أولها قياس كمية الدمع مع ملاحظة سطح القرنية والعين الخارجين مع التأكد من عدم وجود تقرحات عن طريق صبغات معينة ثم يمكننا أيضا عمل فحص لنوعية الدمع في مراحل متقدمة من المرض.

هل تؤثر الرموش الدائمة على جفاف العين؟

يمكن للرموش الدائمة التي توضع على العين أن تؤثر على العين حيث أن الشعرة التي توضع على العين يمكنها أن تعمل على انسداد غدة

معينة من غدد الجفن والتي وظيفتها إفراز مادة زيتية تعمل على منع تبخر الدمعة من سطح العين.

يجب الإشارة هنا كذلك إلى أن الغدة التي تتلف لا يمكن علاجها إلا في المراحل المبكرة.

كيف يمكن علاج جفاف العين؟

هناك الطريقة التقليدية في علاج جفاف العين حيث يذهب المريض للصيدلية ويمكنه أخذ قطرة أو مرطب للعين لعلاج الجفاف كما يمكن العلاج عن طريق الجل وغيره.

بناء على طبيعة الجو ومكونات الدمعة التي نقصت من العين يتم العلاج بدواء معين أو وصفات معينة صناعية لا يمكنها التأقلم مع الظروف الجوية للعين وطبيعتها وبالتالي لا يتحسن المريض بشكل كلي لأن الدمع الصناعي به مواد حافظة يمكنها أن تزيد من الجفاف العين، لذلك تم اختراع القطرات المستخدمة لمرة واحدة لمدة 24 ساعة.

أما الطريقة الحديثة في علاج جفاف العين فهناك السدادات التي يمكن زرعها في قنوات تصريف الدمع في دقيقة معينة هدفها رفع نسبة الدمع الطبيعي الذي تكونه العين بشكل طبيعي مما يعطي إشارات للغدة الدمعية بحاجتها لكمية أكبر من الدمع مما يزيد من التوازن بين الدمع الخارج والداخل للعين.

وأخيرا، للوقاية من جفاف العين خاصة في فصل الشتاء يُنصح بالبعد عن تيارات الهواء الجافة التي تأتي من المكيفات أو غيرها مع لبس نظارات شمسية في فترة الصباح للحفاظ على رطوبة العين مع أهمية كثرة شرب الماء إلى جانب زيادة كمية الطعام التي تحتوي على فيتامين A,C&E بالإضافة إلى OMEGA3 أو الأحماض الدهنية مع أخذ قسط كافي من الراحة والنوم على الأقل 7 ساعات حتى يتجدد الدمع في العين بشكل طبيعي.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *