الأغذية المفيدة والضارة لمرضى ارتفاع الدهون الثلاثية

ارتفاع الدهون الثلاثية

كثيراً من الأشخاص يعانون من ارتفاع الدهون الثلاثية Triglycerides، فهو من الأمراض الأكثر خطورة على الصحة، لأنه مرتبط بأمراض القلب والشرايين وكذلك السمنة والمفرطة.

لذلك يجب علينا الوعي بخطورة ارتفاع الدهون وما تسببه من أضرار للجسم، والوعي أيضاً بأهمية ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، يُقينا من الإصابة بكل هذه الأمراض وخطورتها.

وفي هذا المقال سنتعرف على الدهون الثلاثية وما هي الأطعمة المفيدة والضارة لمرضى ارتفاع الدهون الثلاثية، وكيف نحمي أنفسنا منها.

الدهون الثلاثية

تقول “د. ربى مشربش” أخصائية التغذية: عادة ما ترتبط الدهون الثلاثية بدرجات السمنة، أي إذا مريض السمنة بعمل الفحوصات الطبية يمكن أن يكون لديه ارتفاع في الدهون الثلاثية، وهي نوع من الدهون تُخزن بالخلايا الدهنية.

فعندما يزداد وزن الشخص ترتفع نسبة الدهون الثلاثية وتخزن، ويحتاجها الجسم لإنتاج الطاقة، فيقوم بحرق هذه الدهون ويتم استخدامها، وتُعتبر الدهون الثلاثية هامة للجسم في إنتاج الطاقة، ولكن المشكلة تكمن في ارتفاع هذه الدهون.

فزيادة الدهون الثلاثية ترتبط بتصلب الشرايين وأمراض القلب، ويجب أن يكون فحص الدهون الثلاثية في الدم أقل من ١٥٠ ملغم، وعند ارتفاع الدهون الثلاثية يكون الشخص أكثر عرضة لأمراض القلب.

ويمكن للشخص أن يُعاني من عدة أعراض معاً مثل السمنة الوسطية وهي دهون البطن، وانخفاض في نسبة الكوليسترول النافع، وإرتفاع في ضغط الدم والكوليسترول الضار، وتُسمى هذه الأعراض مجتمعة مع بعضها بإسم متلازمة الأيض Metabolic syndrome.

فكل هذه الأعراض تجعل الشخص أكثر عرضة لأمراض القلب والسكري والمشاكل الصحية الأخرى، لذلك يجب الإنتباه في حالة حدوث زيادة في الدهون الثلاثية.

ويمكن علاج ارتفاع الدهون الثلاثية بالحمية، أو اللجوء إلى الأدوية في الحالات الصعبة، مثل أدوية الكوليسترول أو أدوية تخفيض الدهون.

وبعض الأشخاص يتناولون الأدوية لعلاج الدهون الثلاثية أو السكري أو أي من الأمراض الأخرى، دون الانتباه إلى نظامهم الغذائي، ويعتمدون على الدواء فقط، لذلك يجب اتباع نظام غذائي صحي بجانب الأدوية، لأن الدوية بمفردها لا تعالج المرض.

لأن تصلب الشرايين وترسب الدهون على الأوعية الدموية، تحتاج لسنوات عديدة لعلاجها، لذلك يجب على مريض السمنة الانتباه لكمية الطعام التي يتناولها، حتى لا تتراكم الدهون على مر السنين، وتتسبب في حدوث الجلطات وأمراض القلب وتصلب الشرايين.

كما أن ارتفاع الدهون الثلاثية يمكن أن يؤدي إلى التهاب بالنكرياس، لذلك يرتبط ارتفاع الدهون الثلاثية بمرض السكري.

تغذية مرضى ارتفاع الدهون الثلاثية

تابعت “د. مشربش” هناك بعض المأكولات الممنوعة والمرغوبة لمرضى ارتفاع الدهون الثلاثية، فهذه الدهون تأتي من المصادر الحيوانية والأطعمة المقلية، ويعتقد البعض أن ارتفاع الدهون الثلاثية يُعني الابتعاد عن تناول الزبدة والدهون والأطعمة المقلية، ولكن هناك أنواع من الأطعمة الأخرى يمنع تناولها من قبل مرضى الدهون الثلاثية ليس فقط الدهون والأطعمة المقلية، وكذلك أطعمة مفيدة لهؤلاء المرضى، ومن هذه الأطعمة:

  • الشوكولاتة والعصائر والمشروبات الغازية: فتناول كميات كبيرة من الشوكولاتة أو العصائر أو السكر تساعد في زيادة الوزن، لأنها سعرات حرارية تُخزن بالجسم في النهاية، فالسعرات الحرارية الأكثر من احتياجات الجسم يتم تخزينها على شكل دهون في الخلايا الدهنية.

فبعض الأشخاص لا يكتفون بتناول قطعة أو قطعتين من الشوكولاتة، بل يتناولون لوح إلى لوحين يوميا من الشوكولاتة، وكل هذه الكمية الزائدة تؤدي إلى زيادة الوزن لتراكمها على شكل دهون، مما تتسبب في ارتفاع الدهون الثلاثية بالجسم.

  • البسكوت: ليست المشكلة في البسكوت بإرتفاع الكوليسترول فقط بل هناك بعض أنواع البسكوت التي يًستخدم فيها دهون مهدرجة، مما يؤدي إلى أمراض القلب وارتفاع الدهون الثلاثية.

ويمكن تناول البسكوت ولكن بكميات قليلة وليس على شكل يومي.

  • الشيبس والبطاطا المقلية: من أكثر أنواع المأكولات الضارة بالجسم، لأنها تؤدي إلى ارتفاع الدهون الثلاثية، والإصابة بالكثير من الأمراض، لذلك يجب تجنبها قدر المستطاع.
  • اللحوم المصنعة: يجب الإبتعاد عنها وعدم تناولها لفترات طويلة وخاصة لمرضى ارتفاع الدهون الثلاثية، لأنها تحتوي على نسبة دهون عالية جداً، فيمنع تناولها وخاصة للأطفال والمراهقين.
  • اللحوم الحمراء: يجب أن تكون منزوعة الدسم على قدر المستطاع، فيمكن لمريض ارتفاع الدهنيات أن يتماول اللحوم الحمراء ولكن بكميات قليلة وبطريقة تحضير صحية، فالشّباب يحتاجون من ١٢٠ إلى ١٥٠ جرام لا أكثر من ذلك، ويمكن تعويضها بتناول الخضار والفواكة والألياف، حتى يتمكن من تخفيض نسبة الدهون الثلاثية.
  • الأسماك: وخاصة الأسماك التي تحتوي على الأوميجا ٣، لأنها تساعد الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في الدهون الثلاثية، لأن الاوميجا ٣ تقلل من الكوليسترول والدهون، كما أن الاوميجا ٣ ترتبط بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

والفرق بين السمك واللحم، هو ارتفاع نسبة الدهون المشبعة في اللحم، وارتفاع الكوليسترول أيضاً، أما السمك فيحتوي على دهون غير مشبعة، كما أنه منخفض الكوليسترول والدهون المشبعة.

  • الجاج: يمكن تناول الجاج ولكن بكميات قليلة، ويُفضل عدم تناوله مقلي.

ويجب أن تحتوي وجبة الشخص على البروتين والخضروات، فالألياف تُساعد في التقليل من امتصاص الدهنيات والكوليسترول، كما تقلل من ترسب الدهون على الأوعية الدموية.

  • الخضروات والفواكة: يمكن للشخص تناول الأفوكادو لإحتوائه على الدهون المفيدة، لأن مريض ارتفاع الكوليسترول أو الدهون الثلاثية، يجب أن يتناول الدهون المفيدة مثل الجوز واللوز والأفوكادو، لأنها تحتوي على الأوميجا ٣.

والشخص الذي يعاني من ارتفاع الدهون الثلاثية يجب على الأقل تناول من ٢ إلى ٣ حبات من الفواكة يومياً، وتناول ٥ حصص من الخضار يومياً، لأن الخضروات تُعطينا الشعور بالشبع وتساعد في تخفيض نسبة الدهون.

ويجب التركيز على التمارين الرياضية، لأن مريض السمنة والسكري أكثر عرضة لإرتفاع الدهون الثلاثية، ويمكن للشخص تناول الأوميجا ٣ على شكل حبوب، ولكن يُفضل تناول السمك بدلاً من مكمل الأوميجا ٣، لأن السمك وجبة كاملة تساعد على الشبع، ويحتوي على البروتين، وفيتامين د، ويساعد في التقليل من الدهنيات.

ويجب استشارة الطبيب قبل تناول الأوميجا ٣ على شكل حبوب، لأنها يُمكن أن تتعارض مع بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للتخثر وغيرها.

خطورة الدهون الثلاثية

تحدث خطورة الدهون الثلاثية عندما ترتفع النسبة فوق ال ١٥٠، فيمكن أن تصل النسبة لدى بعض الأشخاص إلى ٣٠٠ أو ٤٠٠، ومن اسباب ارتفاع الدهون الثلاثية الجينات أي يكون وراثي، أو تناول بعض الأدوية، أو اجتماع عدة عوامل مع بعضها البعض مثل السكري، والعادات الصحية الخاطئة، فالنظام الغذائي يلعب دوراً هاماً في حدوث ارتفاع الدهون.

ويمكن أن يتم علاج ارتفاع الدهون عن طريق اتباع الحمية الغذائية، والتي تظهر نتائجها بعد ٣ أشهر، ويجب تغيير نظام الحياة ككل وليس النظام الغذائي فقط أو اتباع حمية غذائية لفترة ثم التوقف.

فإذا تعرض الشخص في عمر صغير لارتفاع الدهون الثلاثية أو الكوليسترول، فيكون أكثر عرضة لأمراض أخرى.

لذلك يجب الانتباه على تغيير النمط الغذائي كله وليس اتباع الحمية لفترة معينة كما ذكرنا، أي تعلم عادات غذائية سليمة، والوعي بخطورة ارتفاع الدهون.

ومن أكثر العادات الغذائية الخاطئة تناول الشيبس بطريقة مفرطة، فبعض الأشخاص تكون وجبة إفطارهم عبارة عن شيبس فقط، كما أن بعض الأهل يعطونه للأطفال في سندوتشات المدارس، فهو من الأطعمة المضرة، لذلك يجب التقليل من تناوله وليس بشكل يومي.

لينك الفيديو: https://www.youtube.com/watch?v=CmFd-YQb-٠g

رابط مختصر:

أضف تعليق