أغذية وحميات للوقاية من مرض ألزهايمر .. تعرف عليها

أغذية

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي قد تؤدي للإصابة بألزهايمر منها الجينات وغيرها..

ولذلك تعتبر الأنظمة والحميات الغذائية من أهم الأشياء التي يجب اتباعها للأشخاص المعرضين للإصابة بألزهايمر، كما أن هذه الحمية يمكن اتباعها أيضًا للأشخاص المصابون بألزهايمر للتقليل من تقدم مرحلة المرض ووصوله لمراحل أخطر.

كيف يمكن الوقاية من ألزهايمر بواسطة الأغذية؟

تقول الدكتورة “ربى مشربش” أخصائية التغذية أن: الوقاية من مرض ألزهايمر لا بد أن تبدأ مبكرًا وفي عمر صغير.

ولأن مرض ألزهايمر قد يرتبط حدوثه في بعض الأحيان بالأسباب الجينية؛ لذلك إذا كان هناك تاريخ عائلي متعلق بألزهايمر تصبح جميع العائلة معرضة للإصابة بالمرض، وفي هذه الحالة تصبح التغذية لها دور كبير في الوقاية.

ومن الجدير بالذكر أنه في حالة الاصابة بألزهايمر يصبح حجم المخ أصغر من الحجم الطبيعي، وتتكون مواد نتيجة ألزهايمر تؤثر على نقل الرسائل العصبية، ولهذا السبب يؤثر ألزهايمر على التفكير وعلى التركيز، ويجعل الشخص غير قادر على أداء مهامه اليومية، بالإضافة إلى عدم قدرته على تمييز أنواع الطعام، وقد تصل أحيانًا لمرحلة عدم قدرة الشخص على تناول الطعام.

عند تقديم الطعام لمريض ألزهايمر يجب أن يكون الطعام في أطباق بيضاء خالية من الرسومات والألوان.

الحمية المتبعة للوقاية من ألزهايمر

تابعت د. “مشربش”: للوقاية من ألزهايمر يجب اتباع حمية (mind diet)؛ والتي هي عبارة عن حمية تجمع بين حمية البحر الأبيض المتوسط التي تتميز بكثرة الأسماك وزيت الزيتون والمكسرات، والحمية المناسبة لارتفاع ضغط الدم التي تحتوي على كميات كبيرة من الخضروات والفواكه والبوتاسيوم بكميات كبيرة.

وهذه الحمية يمكن اتباعها للوقاية من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، كما يمكن اتباعها للأشخاص المصابون فعليًا بألزهايمر، وذلك لتجنب الوصول لمراحل أخطر من المرض.

وفي هذه الحمية هناك عدة أشياء يجب اتباعها للوقاية من الإصابة بمرض ألزهايمر:

  • يفضل تناول الخضروات الورقية مثل السبانخ، الجرجير، الخس، والبقدونس ست مرات أسبوعيًا.
  • تناول التوت بأنواعه مرتين على الأقل خلال الأسبوع؛ وذلك لأن التوت يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تعمل على حماية الأعصاب.
  • تناول الأسماك مرة أسبوعيًا على الأقل.
  • تناول البقوليات التي تكون على هيئة حبوب مثل: الفول، والفاصوليا، والحمص ثلاث مرات على الأقل خلال الأسبوع.

كما أضافت الدكتورة ربى أن هذه الحمية توصي بالقليل من تناول اللحوم الحمراء، والابتعاد بشكل تام عن اللحوم المصنعة.

الأطعمة التي تساعد في الوقاية من ألزهايمر

الخس، والملوخية، والسبانخ من الخضروات الورقية التي تساعد في الوقاية من ألزهايمر، “يفضل التنويع من مصادر الخضروات في السلطة.”

يفضل تناول كمية كبيرة جدًا من التوت لمرضى ألزهايمر، وإذا لم يتواجد التوت يمكن تناول الفراولة بدلًا منه، أو يمكن تحويلها إلى كوكتيل بإضافة الحليب، أو إضافتها لحبوب الإفطار، وذلك لأن التوت والفراولة من الأشياء المهمة جدًا لصحة الدماغ.

البقوليات وجميع أنواع المكسرات تحتوي على أوميجا٣ والدهون الغير مشبعة، لذلك فهي تعتبر مفيدة جدًا للقدرة العقلية والدماغية والأعصاب.

تحتوي الأسماك على نسبة عالية من الكالسيوم وفيتامين د، ولكن يفضل التقليل من تناول الأسماك المعلبة.

ختمت د. “ربى”: العناية بمريض ألزهايمر تتطلب الكثير جدًا من الجهد والوقت؛ لذلك فمن الممكن أن نقوم بتجميد بعض الأطعمة مثل البقوليات، أو التوت البري وإعطائها للمريض بين الفترة والأخرى في حالة إذا كانت غير متوفرة في بعض المواسم.

ولكن هذه الأشياء يمكن الاحتفاظ بها مجمدة من ستة إلى سبع أشهر، بينما إذا كان الفريزر حرارته جيدة يمكن الاحتفاظ بها لمدة سنة.

أضف تعليق