أغرب الحقائق عن كوكب المشتري

صورة , المجموعة الشمسية , كوكب المشتري

كوكب المشتري هو رابع أكثر الاجسام لمعانًا في المجموعة الشمسية، الشمس ويليها القمر كوكب الزهرة فقط هي اكثر اشراقًا، كما يُعد كوكب المشتري واحدًا من خمسة كواكب مرئية للعين المجردة من الكرة الأرضية، ويرجع لمعان المشتري نسبة لكمية الغاز الموجودة به، والكواكب المرئيّة للأرض هي عطارد والمريخ والزهرة والمشتري بالإضافة إلى أورانوس.

ويحدث مرة كل عام تقابل لكوكب المشترى والأرض يجعل رصده أكثر وضوحًا ومنظره يكون مبهر من الأرض.

سبب تسمية الكوكب بهذا الاسم

كان البابليون القدماء هم أول من سجل مشاهدهم لكوكب المشتري حوالي القرن السابع أو الثامن قبل الميلاد، وتم تسميته كوكب المشتري باسم ملك الآلهة الرومانية جوبتير.

أما بالنسبة لليونانيين مثل زيوكس إله الرعد، ورأى بعض بلاد ما بين النهرين كوكب المشتري كإله مضغ راعي مدينة بابل.

تاريخ كوكب المشتري

بحسب موقع بونيفرسيتي للفضاء  يبلغ سمك كوكب المشتري ٥٠ كيلو مترًا فقط، كل هذه السحب والعواصف التي تراها على كوكب المشتري يبلغ سمكها حوالي ٥٠ كيلو مترًا فقط، إنها مصنوعة من بلورات الأمونيا المقسمة إلى سطحين بمساحات مختلفة، حيث يُعتقد أن المادة الغامقة هي مركبات نشأت من عمق أعمق داخل كوكب المشتري ثم تغير اللون عند تفاعلها مع كوكب الشمس، ولكن اسفل هذه السحب هو مجرد هيدروجين وهيليوم على طول الطريق.

ولد كوكب المشتري ٦٧ قمرًا، ومع ذلك يُقدر ان الكوكب يحمل اكثر من مائتي قمرًا يدورون حوله، يبلغ قطره أقل من ١٠ كيلو مترات تقريبًا ولم يتم اكتشافها الا بعد عام ١٩٧٥ عندما وصلت أول مركبة فضائية وهي بايونيد ١٠ إلى كوكب المشتري.

عندما تحدث الكثير من العلماء عن الموطن البديل للبشر كان ذلك البديل أحد أقمار كوكب المشتري وهو يوروبا، وهو يعتبر من اكثر الأجسام التي قد تحتمل عوامل مُهيئة لتستقبل حياة، فقد وجدت فيه مياه متجمدة كما وجد بعض الجليد على هذا الكوكب ورصدنا ايضًا عليه نوع من البخار الجليدي.

و نقلًا عن موقع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا في الرابع من يوليو عام ٢٠١٦ وصل مسبارو جونو إلى كوكب المشترى، وبدأ حملة للاقتراب من الكوكب، وكانت أكثر من أي مركبة فضائية أخرى في التاريخ البشري، بما في ذلك جونو كانت هناك تسع رحلات فضائية درست الكوكب عن كوكب، الأول كان بايونيد ١٠ الذي أبحر عبر العملاق المخطط عام ١٩٧٣.

ومن الطرائف أننا إذا احتفلنا بعيد رأس السنة على كوكب المشترى نجد كل احدى عشر سنة وثمانية اشهر من سنوات الأرض هي سنة على كوكب المشتري، ومن الجدير بالذكر انه إذا نظرنا إلى السماء ليلًا من التلسكوب سنجد نظرة مختلفة عما نراها بالعين المجردة فسترى أشياءً مبهرة للغاية.

رابط مختصر:

أضف تعليق