أغرب الحقائق عن كوكب عطارد

صورة , رجل فضاء , القمر , كوكب عطارد

الجديد عن كوكب عطارد

يقول “محمد غملوش”: أنه بحسب ما قاله موقع “Space facts”، فإن عطارد هو الكوكب الأصغر في مجموعتنا الشمسية، وهو الأقرب إلى شمسنا، ولا يمتلك قمراً يسبح في مداره، ويعتبر عطارد واحداً من ضمن خمس كواكب مرئية بالعين المجردة، ونظراً لقرب كوكب عطارد الشديد من الشمس.

فإنه يعد كوكباً صعب الزيارة، وخلال عامي ١٩٧٤ م، و ١٩٧٥ م تم التحليق بالقرب من كوكب عطارد ثلاث مرات، وخلال هذا الوقت تم رسم خرائط لأقل من نصف سطح الكوكب، وفي الثالث من أغسطس عام ٢٠٠٤ م تم إطلاق مسبار ماسنجر من محطة كيب كانافيرال الجوية، وكنت هذه أول مركبة فضائية تزوره منذ منتصف السبعينيات.

ومن الجدير بالذكر أن كوكب عطارد يمكن رؤيته من كوكب الأرض، حيث يظهر على شكل نقطة صغيرة مضيئة، وقد سمي عطارد على اسم رسول الآلهة الرومانية المعروف أيضًا باسم هيرمس في الأساطير اليونانية وهذا بسبب السرعة التي يدور بها عطارد حول الشمس، والسرعة التي تمكن بها عطارد الروماني من إيصال الرسائل.

ولم يدرك العلماء أن كوكب عطارد كان كوكباً حتى عام ١٥٤٣ م، وذلك عندما نشر نيكولاي كوبرنيكوس نموذجه المتمركز حول الشمس في النظام الشمسي حيث وضع في مركز النظام الشمسي بدلاً من مركزه المعتقد سابقاً وهو كوكب الأرض.

وبالحديث عن نيكولاي كوبرنيكوس فإنه له العديد من الاستكشافات خاصة في المجال الفلكي، والتي لا يمكن أن نُنكرها بأي شكل من الأشكال.

لكن من المثير للدهشة أن هناك بعض الأقوال لعلماء الفلك والمؤرخون تؤكد أنه لم يكن هو المستكشف الأول لمركزية الشمس، لكنه قام بترجمة هذا الاستكشاف لعالم شرقي يسمى نصير الدين الطوسي، الذي بنى أول مرصد فلكي في تاريخ البشرية.

ما رأيُك أن تقرأ أيضًا عن

رابط مختصر:

أضف تعليق