أفضل أنواع التمور بالاسم والمعلومات

أفضل أنواع التمور

تنمو التُمور (Dates) على شكل عناقيدٍ كبيرةٍ فوق أشجار نخلة التَّمر (Date palm trees)، ولهذه الأشجار أكثر من ١٠٠ نوعٍ مُختلف، ويُعتقَدُ أنَّ أصل زراعِتها يعود إلى منطقة الشرق الأوسط منذُ أكثر من ٨٠٠٠ عامٍ؛ أيّ منذ عصور ما قبل التّاريخ، ويمتازُ التَّمر بمذاقه الحُلو الذي جعلَه يُستخدَمُ كأحد المُحلِّيات الطبيعيَّة لقرونٍ عديدةٍ في بعض المناطق الإفريقيّة، بالإضافة إلى منطقة الشرق الأوسط، إذ يُمكنُ إضافته إلى الحلويّات، والمخبوزات، وغير ذلك من الأطعمة كبديلٍ للسكَّر المُضاف، وكذلك قد يُستهلَك التَمر طازجاً، أو مُجفَّفاً كما في العديد من الدُّول الغربيَّة، ومن الجدير بالذِّكر أنَّ التّمر يتضمَّنُ الكثير من الأنواع المُختلفة، وأشهرُها؛ التَّمر المجدول أو المجهول (Medjool Date) ليِّن القوام، وتمور دقلة النور (Deglet Noor) التي تمتازُ بقوامها شبه الجافّة.

ومن المُثير للاهتمام أنَّ التَّمر يُصنَّفُ ضمنَ الأغذية المثاليَّة؛ إذ أشارتْ دراسة نشرَتْها جامعة لندن الحضريّة (London Metropolitan University) عام ٢٠٠٣ إلى أنَّه يحتوي على ١٥ نوع من المعادن، بالإضافة إلى الأحماض الأمينيّة التي لا توجد في غيره من الفواكه الشّائعة، وعلاوةً على ذلك فإنَّه يُعرَفُ بقيمته الغذائيّة المُرتفعة، حيث إنَّه غنيٌّ بمُضادّات الأكسدة، والألياف الغذائيَّة، والسكريّات الطبيعيّة، كما أنَّه يُعتبَرُ مصدراً غنيّاً بمجموعة فيتامينات ب، إضافةً إلى العديد من المعادن، وغير ذلك من المُغذِّيات.

ويمتنعُ المُسلمون في شهر رمضان المُبارك عن الطَّعام والشَّراب ساعاتٍ عديدةً خلال اليوم؛ الأمر الذي يتطلَّبُ تناوُلَ طعام صحيّ خارجَ وقت الصِّيام، بالإضافة إلى الحرص على نوع وكميَّة الأطعمة المُتناولَة، وذلك وِفقاً لما أفادَ به أحد الأخصّائيِّين في مُستشفى Tygerberg Academic Hospital؛ وذلك لتعويض نقص العناصر الغذائيَّة، وتزويد الجسم بالطّاقة اللّازمة، وتحقيق الفائدة الصحيَّة الكاملة من الصَّوم، كما يُنصَحُ بتحقيق التَّوازُن بين المجموعات الغذائيَّة الرئيسيَّة جميعها خلال وجبتيّ السحور، والإفطار، والتي يُفضَّل أن يبدأها الصّائم بالتَمر، والماء؛ إذ إنَّ ذلك يُساعد على تعزيز رطوبة الجسم، وتعويض النَّقص في مُستويات السكَّر، والأملاح.

أفضل أنواع التمور

يقول مدير إحدى المصانع للتمور “عماد عيسى”: أن اختيار التمور يخضع بالدرجة الأولى إلى الذوق العام، ولكن بشكل عام هناك شبه اتفاق بأن معظم الناس يفضلون تمور الخلاص على سبيل المثال في منطقة الخليج، وفي بعض الدول مثل الكويت يفضل الناس التمر البرحي، وهناك دول أخرى تفضل التمر الصقعي، وهكذا، ويمكن القول بأنه هناك اختلاف في التمر الذي ينمو في منطقة واخرى، تبعاً لعدو أمور منها نوع التربة، قرب الدولة أو بعدها عن البحر، ويمكن اختصار أفضل أنواع التمور في الأنواع التالية:

  • تمر الزهدي: ويتميز بشكله البيضاوي، ولونه الأصفر البني، وصلابة ثمرته، وهو من التمور التي يتم تصديرها، كما انه متوفر حيث تنتشر نخيله بأغلب محافظات المملكة المنتجة للتمور.
  • تمر الخضري: ويوصف هذا النوع بقيمته الغذائية الكبيرة وتوفره بالأسواق نظرا لحجم إنتاجه؛ حيث يمكن للنخلة الواحدة من هذا النوع أن توفر كمية تصل إلى ثلاثمائة وخمسون كيلو جرام، وما يميزه عن غيره من أنواع التمور المختلفة هو قدرته على البقاء و تحمله للحرارة، كما أنه مفيد لمرضى السكري.
  • البرحي: من التمور العراقية المعروفة عالمياً، تتميز بنكهتها الحلوة، وذلك لخلو ثمارها من المادة العفصية القابضة في مرحلة تحولها إلى التمر، وتؤكل خلالاً ورطباً وتمراً، ويتبدل لونها خلال المراحل من الأخضر فالأصفر إلى البني المحمر.
  • تمر الصفاوي: وما يميز هذا النوع من التمور هو شدة سواده، بالإضافة إلى حجمه المتوسط وملمسه الناعم، وطعمه المميز الذي يعتبر قريباً من تمر العجوة، ويتميز نخيل هذا النوع بإنتاجه الوفير، الأمر الذي يجعله متوفراً في الأسواق.
  • تمر العجوة: وبعد هذا النوع من أشهر أنواع التمور على مستوي العالم، ويتميز هذا النوع بالليونة و الجفاف و بمذاقه الرائع، ناهيك عن فوائده الطبية.
  • تمر العنبرة: ويعد النوع الثاني من حيث الشهرة، كما أنه يعتبر من أغلى أنواع التمور.
  • الصقعي: وينتج في الرياض ويحتوي على فيتامين سي، ومذاقه مشابه لمذاق التمر السكري و لكنه مختلف قليلاً.
  • السيف: وهو ينتج في منطقة القصيم ويمتاز بطعمه المتموج مع قليل من الأنسجة الجافة ويكون لونه ذهبي، أو بني ذهبي أو أصفر.
  • تمر السكري: وتشتهر منطقة القصيم بزراعة هذا النوع، ويشتهر هذا النوع بضعف، وهشاشة ثمرته وكذلك مذاقه الرائع، وأيضا بلونه البني الذهبي.
  • تمر المجدول: ويلقب هذا النوع بملك التمر، حيث يتميز بطعمه الرائع وملمسه الناعم، وحجمه الكبير، كما أنه يتم استخدامه في صناعة العصائر، ومتوفر طوال العام .
  • خنيزي: من أجود التمور الإماراتية، وتتميز بلونها الوردي الغامق و شكلها البيضاوي، وتحتوي على نسب عالية من السكريات والأملاح والفيتامينات والمعادن.
  • المجهول: ومن أفضل أنواع التمور المغربية، وأغلاها، وتتميز بنكهات فريدة من الكراميل والعسل البري، وتشتهر بحجمها الكبير.
  • الخلاص: وتعتبر من أجود التمور العمانية، ولها قيمة غذائية كبيرة؛ إذ تحتوي على مضادات للالتهاب والفطريات، ويعتبر هذا الصنف الأفضل على حد قول “عماد” لصناعة الحلويات.
  • الزغلول: ومن التمور الشائعة في مصر، والتي تتميز بحجمها الكبير ولونها الأحمر، وتعاريج تجعل تميزها بالغ السهولة.
  • الهلالي: ويؤكل على شكل رطب أو تمر.
  • المكتومي: وهو من الأصناف الجيدة جداً، وغالباً ما يؤكل رطب، ويُحفظ مجمد.
  • الفرض.
  • المبروم.
  • الونانة.

ويشكل عام يشير “عماد” إلى أن التمر الطازج نجد اللحاء أبيض حول النواة، وكلما زاد بياضه كلما كان طازجاً أكثر، أو قد يكون مُخزن بطريقة جيدة بالثلاجة.

أضف تعليق